سمينة أحمد


مديرة مشروع لباكستان/ أفغانستان في مجموعة الأزمة الدولية. عملت سابقاً كزميلة بحوث في مركز بيلفار للعلوم والشؤون الدولية، التابع لمدرسة جون ف. كيندي الحكومية، وفي جامعة هارفارد، ومعهد الدراسات الإقليمية في إسلام آباد، وفي المعهد الباكستاني للشؤون الدولية في كراتشي. الدكتورة سمينة تحمل شهادة الماجستير في العلاقات الدولية، وشهادة الدكتوراه في العلوم السياسية من الجامعة الوطنية الأسترالية في كانبيرا. نالت منح بحوث وجوائز عدة، كما عملت كزميلة زائرة في جامعة أكسفورد، وهي باحثة زائرة في معهد بحوث السلام الدولي في استكهولم، وعالمة زائرة في مركز الرصد التعاوني في مختبرات سانديا الوطنية في البوكيرك.
ألفت الدكتورة سمينة أحمد فصولاً من كتب عدة، وكتبت العديد من المقالات في المجلات الأكاديمية ووسائل الإعلام المطبوعة. تشمل مؤلفاتها "الولايات المتحدة والإرهاب في جنوب غرب آسيا: 11 سبتمبر وما وراءه"، (الأمن الدولي، شتاء، 2001/2002)؛ و"الباكستان: حِرفية جيش التدخل" (في إصدار موتيا ألاجابا)؛ و"المهنية العسكرية في آسيا: المنظور الإدراكي والمنظور التجريبي" (2001)؛ و"المركزية والسلطوية (الاستبدادية) وسوء إدارة العلاقات الإثنية في الباكستان" (في إصدار مايكل ئي. براون وسوميت جانجولي)؛ و"الإدارة الإثنية في آسيا والباسفيكي" (1997).
http://www.ecssr.ac.ae/ECSSR/print/prf.jsp?lang=ar&prfId=/Profile/Profiles_0592.xml


يكتب في

علوم عسكرية
سمينة أحمد

من كتبه


التبراة : والجمع ( تباري ) وهي المغاصة التي يكثر في قاعها المحار الذي يحتوي على اللؤلؤ . فيقال ( المركب عنده تبراه ) أي وجد مغاصة يكثر فيها اللؤلؤ في قاعها الرملي . وقيل أن مناطق ( التبراة ) تسري ليلاً من مكان إلى آخر ، وأن المحار يطوف على سطح البحر ، فيلمع وكأنه ألوف المصابيح الدقيقة المنثورة على سطح البحر ، فتلاحقه سفينة الغوص حيثما ذهب . ( معجم الألفاظ العامية في دولة الإمارات العربية المتحدة )

التبراة : موقع إماراتي يتناول مئات المواضيع التي تضيء شعلة حب الكتاب لدى أبناء دولة الإمارات العربية المتحدة ( شخصيات وهيئات ومؤسسات ) في نشر ودعم الكتاب على مستوى العالم وبكل اللغات . كما يعرض لأكثر من ألف عنوان كتاب يتم نشره سنوياً منذ بداية الألفية الثالثة .

عداد الموقع

الكتب
19961
المؤلفون
11722
الناشرون
1354
الأخبار
7363

تطوير وتصميم تدوين
جميع الحقوق محفوظة - موقع التبراة