الشيخ زايد في عيون مصر


تأليف :

الناشر : القاهرة : مركز المحروسة للنشر والخدمات الصحافية والمعلومات

سنة النشر : 2015

عدد الصفحات : 280

ردمك ISBN 9789773135720

الوسوم - تراجم

تقييم الكتاب

شارك مع أصدقائك تويتر فيسبوك جوجل


يرصد رحلة عطاء الشيخ زايد من خلال قصاصات الصحف المصرية، بدءاً من أول حديث للشيخ زايد مع صحيفة مصرية في عام 1968 وحتى رحيله في 2004 . يعتمد الكتاب في معلوماته على قاعدة بيانات صحافية موثقة تزيد على 10 آلاف صفحة، توثق رحلة عطاء حكيم العرب، ويتضح من صفحات الكتاب أن الصحافة المصرية احتفت بالمغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان منذ الأيام الأولى لتوليه الحكم في إمارة أبوظبي، وتبين الصفحات كذلك اهتمام المغفور له الشيخ زايد الكبير بمصر، ودوره في تحديث أبوظبي والإمارات، ومناصرة القضايا الإنسانية، ودعم التضامن العربي، ومساندة كل قضايا المسلمين العادلة. تعرض صفحات الكتاب التوثيقية الفترة التي تولى فيها المغفور له الشيخ زايد حكم إمارة أبوظبي، ثم جهوده في بناء الاتحاد وإعلان دولة الإمارات العربية المتحدة، إضافة إلى اهتمام المغفور له الشيخ زايد ببناء القوات المسلحة، وقضايا التعليم والمرأة، والتنمية البشرية، ويزيد عمر بعض هذه القصاصات الصحافية على 40 عاماً .



هل قرأت هذا الكتاب أو لديك سؤال عنه؟ أضف تعليقك أو سؤالك

تعليقات الزوار


الشيخ زايد في عيون مصر
التبراة : والجمع ( تباري ) وهي المغاصة التي يكثر في قاعها المحار الذي يحتوي على اللؤلؤ . فيقال ( المركب عنده تبراه ) أي وجد مغاصة يكثر فيها اللؤلؤ في قاعها الرملي . وقيل أن مناطق ( التبراة ) تسري ليلاً من مكان إلى آخر ، وأن المحار يطوف على سطح البحر ، فيلمع وكأنه ألوف المصابيح الدقيقة المنثورة على سطح البحر ، فتلاحقه سفينة الغوص حيثما ذهب . ( معجم الألفاظ العامية في دولة الإمارات العربية المتحدة )

التبراة : موقع إماراتي يتناول مئات المواضيع التي تضيء شعلة حب الكتاب لدى أبناء دولة الإمارات العربية المتحدة ( شخصيات وهيئات ومؤسسات ) في نشر ودعم الكتاب على مستوى العالم وبكل اللغات . كما يعرض لأكثر من ألف عنوان كتاب يتم نشره سنوياً منذ بداية الألفية الثالثة .

ملاحظة : الموقع عبارة عن قاعدة معلومات فقط و لا يتوفر لديه نسخ من الكتب .

عداد الموقع

الكتب
25799
المؤلفون
14784
الناشرون
1537
الأخبار
8642

تطوير وتصميم تدوين
جميع الحقوق محفوظة - موقع التبراة