مدينة تبريز خلال عصر السلاجقة والإيلخانيين 429 - 736 هـ / 1037 - 1336 م : دراسة سياسية وحضارية


تأليف :

الناشر : دبي : مركز جمعة الماجد للثقافة والتراث

سنة النشر : 2018

عدد الصفحات : 287

الوسوم - تاريخ

تقييم الكتاب

شارك مع أصدقائك تويتر فيسبوك جوجل


تعد تِبريز من أكبر المدن في إقليم أذربيجان من بلاد فارس، وكان السلاجقة الذين ينتسبون في الأصل إلى الترك ممن تعاقبوا على حكمها، ثم غزاها المغول الإيلخانيون، وإيلخان لقب أطلق على هولاكو يعني (الخان الكبير)، أي الزعيم الكبير، ثم سميت به الدولة الناشئة في بلاد فارس.
اختار المؤلف مدينة تبريز موضوعاً لكتابه؛ لما احتلته من مكانة مرموقة ولازدهارها الكبير في عصر الإيلخانيين، ولإشادة المؤرخين بعماراتها ومدارسها وحماماتها وأسواقها، وللمشاهير من العلماء الذين ينتسبون إليها.
ضم الكتاب خمسة فصول هي:
1 – الأحوال السياسية لمدينة تِبريز في عصر السلاجقة.
2 – التطورات السياسية لمدينة تِبريز في عصر سلاطين المغول (الإيلخانيين).
3 – الحياة الاقتصادية لمدينة تِبريز خلال عصري السلاجقة والإيلخانيين.
4 - الحياة الاجتماعية في تِبريز خلال عصري السلاجقة والإيلخانيين.
5 - الحياة الثقافية في تِبريز خلال عصري السلاجقة والإيلخانيين.
اعتمد المؤلف على عدد من المصادر التاريخية العربية والفارسية، تميز بعضها بأن مؤلفيها عاصروا فترة البحث التاريخية، ووصل بعضهم إلى مناصب مرموقة مكنتهم من الاتصال برجال الحكم؛ مما زاد من قيمة المعلومات الواردة في تلك المصادر. فمن المصادر : زبدة التواريخ أو أخبار الدولة السلجوقية، وراحة الصدور وآية السرور، والكامل في التاريخ، وتاريخ فاتح العالم، وهو من الكتب الفارسية المعربة، وجامع التواريخ، وعقد الجمان في تاريخ أهل الزمان، ونزهة القلوب، وسفر نامه لمؤلفه ناصر خسرو، الذي زار تبريز سنة 438 هـ ، ومن المصادر أيضاً: معجم البلدان، وآثار البلاد وأخبار العباد، وتحفة النظار، ووفيات الأعيان، وسير أعلام النبلاء، ودستور الوزراء، وتاريخ الدولة المغولية في إيران، وكتاب المغول وأوربا، وكتاب الدولة الخوارزمية والمغول، وتاريخ تبريز تابايان قرن نهم هجري، وهو باللغة الفارسية.
ويضم الكتاب ملاحق فيها نص فرمان غازان خان الخاص بالمكاييل والموازين، وجداول للخلفاء العباسيين منذ العصر السلجوقي وحتى سقوط بغداد، والسلاجقة الكبار في العراق وفارس، وأتابكة أذربيجان وشاه خوارزم في تبريز، والحكام من الإيلخانيين. كما يضم بعض الخرائط التاريخية وصوراً للعملات التي ضربت في تبريز.
وذكر الكتاب العلماء المشهورين من أهل تبريز أو الذين عاشوا فيها، فكان منهم من برع في الفقه والحديث والتفسير والقراءات، وعلم النحو والصرف، والأدب، والتاريخ، والطب والصيدلة، والكيمياء، والفلك والرياضيات، والفلسفة والمنطق، وفن التصوير، والخط والتذهيب . https://www.youtube.com/watch?v=hT6bkS_hXL0&feature=youtu.be&a=



هل قرأت هذا الكتاب أو لديك سؤال عنه؟ أضف تعليقك أو سؤالك

تعليقات الزوار


مدينة تبريز خلال عصر السلاجقة والإيلخانيين 429 - 736 هـ / 1037 - 1336 م : دراسة سياسية وحضارية
التبراة : والجمع ( تباري ) وهي المغاصة التي يكثر في قاعها المحار الذي يحتوي على اللؤلؤ . فيقال ( المركب عنده تبراه ) أي وجد مغاصة يكثر فيها اللؤلؤ في قاعها الرملي . وقيل أن مناطق ( التبراة ) تسري ليلاً من مكان إلى آخر ، وأن المحار يطوف على سطح البحر ، فيلمع وكأنه ألوف المصابيح الدقيقة المنثورة على سطح البحر ، فتلاحقه سفينة الغوص حيثما ذهب . ( معجم الألفاظ العامية في دولة الإمارات العربية المتحدة )

التبراة : موقع إماراتي يتناول مئات المواضيع التي تضيء شعلة حب الكتاب لدى أبناء دولة الإمارات العربية المتحدة ( شخصيات وهيئات ومؤسسات ) في نشر ودعم الكتاب على مستوى العالم وبكل اللغات . كما يعرض لأكثر من ألف عنوان كتاب يتم نشره سنوياً منذ بداية الألفية الثالثة .

عداد الموقع

الكتب
23325
المؤلفون
13586
الناشرون
1423
الأخبار
8142

تطوير وتصميم تدوين
جميع الحقوق محفوظة - موقع التبراة