زايد ومسيرة البناء القيمي : القيم المجتمعية في دولة الإمارات .. قران الأصالة والمعاصرة


تأليف :

الناشر : أبوظبي : مركز سلطان بن زايد للثقافة والإعلام Abu Dhabi : Sultan Bin Zayed,s Culture And Media Center

سنة النشر : 2019

عدد الصفحات : 175

ردمك ISBN 9789948385578

الوسوم - إجتماع

تقييم الكتاب

شارك مع أصدقائك تويتر فيسبوك جوجل


تنفرد هذه الدراسة بالاحتفاء بالمنجز القيميّ والأخلاقي والإنساني للمغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه، من خلال الوقوف على أثره الراسخ فلسفةً وفكراً وفعلاً وقولاً في صياغة النظام القيميّ للمجتمع الإماراتي، المتمحور حول بناء الإنسان بوصفه أساسَ الحضارة، وكنزَ الإمارات وثروتَها الباقية، وقد عوّل عليه رحمه الله في بناء الدولة الحديثة المحصّنة بقيم الأصالة والمعاصرة، وفي حماية منجزها المادي، حيث قال: "الإنسان هو أساس أية عملية حضارية، واهتمامنا بالإنسان ضروري، لأنه محور كل تقدم حقيقي مستمر. مهما أقمنا من مبان ومنشآت ومدارس ومستشفيات، ومهما مددنا من جسور وأقمنا من زينات، فإن ذلك كله يظل كياناً مادياً لا روح فيه، وغير قادر على الاستمرار.. إن روح كل ذلك الإنسان؛ الإنسان القادر بفكره، القادر بفنه وإمكانياته على صيانة كل هذه المنشآت، والتقدم بها والنمو معها".
وجاء الكتاب موزعاً على: مدخل، وتسعة فصول، وخاتمة.. عرّف الباحث في المدخل بمفهوم القيمة وبيّن دور القدوة المجتمعية ممثلة بشخص القائد في بناء النظام المجتمعي، وخصص الفصل الأول للحديث عن المغفور له الشيخ زايد، طيب الله ثراه، وتجليات فكره في بناء الإنسان والوطن، وأفرد الفصول السبعة اللاحقة للحديث عن القيم المجتمعية في دولة الإمارات مرتبة حسب الأهمية؛ ففي الفصل الثاني تحدث الباحث عن القيمة المجتمعية الأولى، وهي قيمة المواطنة وتحوّل الانتماء في المجتمع الإماراتي من القبيلة والأسرة إلى الولاء للوطن=الاتحاد، والانتماء إليه، وهي قيمة بنائية مثلى بالغة الأهمية، وقد مثلت في فكر المغفور له الشيخ زايد رهان وجود لأن تحقيقها لم يكن بالأمر الهيّن، ولأن الاندماج والانتماء أمران اختياريان لا يحدثان قسراً، وإذا حدثا قسراً فالخراب الحتمي هو النتيجة، ومن هنا كان سعيه لتجذير فكرة الانتماء للوطن= الاتحاد، لأنها الضامن الوحيد لاستمرار دولة الإمارات ونهضتها .. وتمحور الفصل الثالث حول قيمة العلم؛ إذ أدرك المغفور له أنها السبيل الوحيد لإحداث النهضة المرجوة.
وفي الفصل الرابع فصّل الباحث القول في قيمة التوازن بين الأصالة والمعاصرة، لأن تغليب قيم الأصالة، والانغلاق على الذات، وقمع رياح التغيير يعني الجمود والموت، ولأن الانسياق وراء مظاهر المعاصرة وحدها يشكل تهديداً للهوية القومية ومرتكزاتها الوطنية من تراث وثقافة وموروث شعبي ولغة .. وتمحور الفصل الخامس حول قيمة رئيسة هي قيمة التسامح التي تجلت في أبهى صورها في المجتمع الإماراتي الذي ضرب مثلاً في التعايش السلمي والانفتاح على الآخر.
وخصص الفصل السادس للحديث عن قيمتين رئيستين متعالقتين، ولا سبيل إلى الفصل بينهما في نهج المغفور له القائد المؤسس، وهما: قيمة التكافل الاجتماعي ذات الجذور الدينية والقبلية، وبدت واضحة من خلال نظام الرعاية الاجتماعية في الإمارات، وقيمة العمل الخيري الإنساني، وتجلت من خلال نوازعه الإنسانية في دعم المنكوبين في العالم من ضحايا الحروب والمجاعات والكوارث الطبيعية.
أما الفصل السابع فتمحور حول قيمة احترام المؤسسات، وهي مرتكزة في البناء القيمي المجتمعي على قيم الحرية ونظام الشورى اللذين أسسا لعلاقة بين الشعب ومؤسسات الدولة تقوم على الاحترام والالتزام.
وانفرد الفصل الثامن بالقيمة الأخيرة وهي احترام البيئة، ولهذه القيمة أهميتها الخاصة في الإمارات لأن البيئة الجغرافية كانت واحدة من جملة موانع بناء الدولة، وكان التحول البيئي مظهراً من مظاهر البناء الحضاري الباهر الذي غيّر وجه الحياة فيها.
وأفرد الباحث الفصل التاسع، وعنوانه "ثمرة النظام القيمي: القوة الناعمة الإماراتية"، لتفصيل القول في "القوة الناعمة" التي تعدّ سمة رئيسة مازت تجربة البناء الإماراتية، وقد تجلت مترافقة مع "القوة الصلدة"، من خلال ممارسة النظام القيمي الإماراتي على المستويين الاجتماعي والسياسي، وذلك اعتماداً على مفهوم "القوة الناعمة"، كما عرفه عالم الاجتماع "جوزيف ناي".
http://wam.ae/ar/details/1395302750106



هل قرأت هذا الكتاب أو لديك سؤال عنه؟ أضف تعليقك أو سؤالك

تعليقات الزوار


زايد ومسيرة البناء القيمي : القيم المجتمعية في دولة الإمارات .. قران الأصالة والمعاصرة
التبراة : والجمع ( تباري ) وهي المغاصة التي يكثر في قاعها المحار الذي يحتوي على اللؤلؤ . فيقال ( المركب عنده تبراه ) أي وجد مغاصة يكثر فيها اللؤلؤ في قاعها الرملي . وقيل أن مناطق ( التبراة ) تسري ليلاً من مكان إلى آخر ، وأن المحار يطوف على سطح البحر ، فيلمع وكأنه ألوف المصابيح الدقيقة المنثورة على سطح البحر ، فتلاحقه سفينة الغوص حيثما ذهب . ( معجم الألفاظ العامية في دولة الإمارات العربية المتحدة )

التبراة : موقع إماراتي يتناول مئات المواضيع التي تضيء شعلة حب الكتاب لدى أبناء دولة الإمارات العربية المتحدة ( شخصيات وهيئات ومؤسسات ) في نشر ودعم الكتاب على مستوى العالم وبكل اللغات . كما يعرض لأكثر من ألف عنوان كتاب يتم نشره سنوياً منذ بداية الألفية الثالثة .

عداد الموقع

الكتب
24445
المؤلفون
14104
الناشرون
1467
الأخبار
8449

تطوير وتصميم تدوين
جميع الحقوق محفوظة - موقع التبراة