تضامناً مع مبادرة عام القراءة "مغامرات كتاب"... رحلة سحرية في عالم المعرفة


احتضنت الليلة الأخيرة من ليالي مهرجان الإمارات لمسرح الطفل عرض مسرحية "مغامرات كتاب" لفرقة مسرح رأس الخيمة الوطني، من تأليف حميد فارس، وإخراج محمد حاجي، وتمثيل: عبد الله مسعود، وعبد الله الحريبي، ونورة، ومحمد أنور، وإبراهيم المنصوري، وعبير الجسمي، وهيثم الشحي، وأحمد الحمر، وصالح، ومحمد، معاذ، وعدنان، وعمر، ووضاح.يأتي هذا العمل تضامناً مع مبادرة عام القراءة، وتفاعلاً مع غاياتها النبيلة في غرس قيم القراءة والمعرفة والفكر في عقول الأطفال والنشء، الذين يشكلون عماد المستقبل وأساسه الراسخ، وبذلك يقدم العمل لوحة فنية تحاول أن تقرب مفهوم القراءة من الأطفال وتجسر الهوة الواسعة التي حصلت بين مجتمعنا والكتاب بأسلوب شيق بسيط، لا يحمل مفردات الأمر والنهي.تحكي المسرحية قصة ثلاثة أخوة في المرحلة الابتدائية تعودوا اللعب واللهو والكسل طوال الوقت، حيث ينشغلون بألعاب الفيديو الموجودة على أجهزتهم اللوحية، ويقضون الساعات والأيام في فعل أشياء غير مفيدة. وإلى جانب الأخوة تظهر شخصيتي "الكتاب" و" ورقة" اللذان يجلسان في مكتبة أكلها الغبار، ويشتكيان من قلة استعمالهما وعدم اكتراث الأطفال في البيت لأمرهما، لذا فإنهما يضعان خطة لمحاولة حث الأطفال على الاهتمام بهما مجدداً، حيث يقنعونهم بمرافقتهم في رحلة شيقة خيالية ضمن صفحات الكتاب العجيب، وعليهم البحث خلال الرحلة على ثلاثة مفاتيح، وكل واحد من هذه المفاتيح يؤدي إلى معلومة مفيدة في الحياة، وإذا استطاعوا اكتشاف هذه المعلومات فإن هدية قيمة في انتظارهم.وبذلك تبدأ رحلة الإخوة و"كتاب" و"ورقة" في عالم سحري يتعرفون فيه على الكثير من الأصدقاء ويكتشفون أهمية العلم والمعرفة وكيف يمكن للقراءة أن تغير من حياة الإنسان وتمده وتغذي عقله بجميع العلوم والمعارف التي يحتاجها وتساعده في كل تفاصيل حياته، وكيف يمكن للكتاب أن يكون خير رفيق وجليس.حمل العرض الكثير من القيم الإنسانية، واستطاع أن يمرر معلومته دون أن يقع في فخ الملل أو التلقين، ولعب بذكاء على التناقضات القائمة اليوم والمتمثلة بسرقة التكنولوجيا لعقول الأطفال وقلوبهم، وكيف يمكن لأمور أخرى في الحياة كالكتاب والقراءة أن يكونوا بنفس المتعة والتشويق، كما أنه وظف كل عناصر الجذب من ديكورات وموسيقى في محاولة تقريب المعلومة من الطفل، فنجد خلال العمل تبدلاً وتغيراً في الأماكن الطبيعية والظروف المناخية التي تضيف تشويقا إلى الرحلة السحرية، مستفيداً من الشخصيات الكرتونية المشهورة المحببة والقريبة من قلوب الأطفال.


نشر في الشارقة 24 بتاريخ 2016/12/29


الرابط الإلكتروني : https://www.sharjah24.ae/ar/arts/183952-

المزيد من الأخبار في عام القراءة 2016- الشارقة 24

شارك هذا الخبر مع أصدقائك تويتر فيسبوك جوجل


أضف تعليقاً

تعليقات الزوار


التبراة : والجمع ( تباري ) وهي المغاصة التي يكثر في قاعها المحار الذي يحتوي على اللؤلؤ . فيقال ( المركب عنده تبراه ) أي وجد مغاصة يكثر فيها اللؤلؤ في قاعها الرملي . وقيل أن مناطق ( التبراة ) تسري ليلاً من مكان إلى آخر ، وأن المحار يطوف على سطح البحر ، فيلمع وكأنه ألوف المصابيح الدقيقة المنثورة على سطح البحر ، فتلاحقه سفينة الغوص حيثما ذهب . ( معجم الألفاظ العامية في دولة الإمارات العربية المتحدة )

التبراة : موقع إماراتي يتناول مئات المواضيع التي تضيء شعلة حب الكتاب لدى أبناء دولة الإمارات العربية المتحدة ( شخصيات وهيئات ومؤسسات ) في نشر ودعم الكتاب على مستوى العالم وبكل اللغات . كما يعرض لأكثر من ألف عنوان كتاب يتم نشره سنوياً منذ بداية الألفية الثالثة .

عداد الموقع

الكتب
24445
المؤلفون
14104
الناشرون
1467
الأخبار
8449

تطوير وتصميم تدوين
جميع الحقوق محفوظة - موقع التبراة