«مهرجان الثقافة العربية وتراث الإمارات والترجمة» تنظمه دار الياسمين في الهند مطلع يوليو 2017


أكدت الدكتورة مريم حسن الشناصي، مؤسس ومالك دار الياسمين للنشر والتوزيع، عن اكتمال استعدادات الدار لتنظيم فعاليات «مهرجان الثقافة العربية وتراث الإمارات والترجمة»، منتصف يوليو 2017 في مقر جامعة كاليكوت بولاية كيرلا الهندية، موضحة في حديث خاص لـ «الاتحاد» أن الدار التي اعتادت على تنظيم هذا الحدث سنوياً، تحرص على حضور الكتاب والكاتب الإماراتي في المهرجان الذي يحضره أساتذة وطلاب الجامعات والكليات والمهتمون باللغة العربية، حيث تعد ولاية كيرلا أول ولاية تدخلها اللغة العربية، وذلك من خلال المخطوطات والمؤرخين، ويحرص أهلها على الاهتمام ودراسة العربية وتعتبر اللغة الثانية في مدارسها، وقالت: لقد ارتفعت نسبة حضور المهرجان على مدى 4 سنوات من 20 شخصاً إلى ألفي دارس وباحث في مجالات اللغة.وأضافت: بدأت فكرة نشر اللغة العربية في كيرلا من خلال دعوة لمجموعة من الكتاب العرب لتوقيع كتبهم المترجمة هناك، وقد لاحظت خلال حضوري لتوقيع كتابي «مذكرات فارسة عربية» وجود عدد كبير من الهنود يتحدثون العربية وحاجتهم للمزيد من المعرفة في الثقافات العربية والتراث الإماراتي، فقررت بأن أنشر وأدعم اللغة العربية هناك عبر إرسال كتب وروايات وقصص ودواوين شعرية للتعرف على الإبداع العربي.وبينت الشناصي أن برنامج المهرجان يختص بالأدب العربي من شعر ورواية وقصة قصيرة، بمشاركة نخبة من الباحثين والكتّاب العرب المقيمين في دولة الإمارات، وعدد من المبدعين الهنود، والذين سيقدمون أوراق عمل بحثية متخصصة في هذه المجالات، بحضور نحو 2000 شخص من الدارسين والمتخصصين في الأدب العربي بكل أجناسه، ومعظمهم من طلاب الجامعات ومراحل الماجستير والدكتوراه، وهو يتيح فرصة لالتقاء الأدباء الإماراتيين والهنود المتحدثين باللغة العربية، والآن نجري التنسيقات اللازمة لإنشاء أحد أكبر المكتبات العربية في الهند بدعم من الأديب الإماراتي ناصر الظاهري، والتي ستحمل اسمه، وقد جاء ذلك على خلفية مشاركة الظاهري في الموسم الماضي من المهرجان، وملاحظته اهتمام المجتمع الهندي باللغة العربية، فقرر تأسيس هذه المكتبة بدعم من دار الياسمين.وقالت الشناصي التي تشغل منصب رئيس جمعية الناشرين الإماراتيين: تسعى دار الياسمين من خلال هذا المشروع الأدبي الكبير إلى دعم الثقافة العربية بكل أشكالها في دول العالم غير الناطقة بالعربية، على نحو ما قدمته دار الياسمين مؤخراً من كتب في الأدب العربي لمكتبة جامعة طاجيكستان، وذلك حرصاً منّا على حضور الأدب والأديب العربي في كل بقعة من العالم، وبخاصة من الإمارات التي يتمتع مشهدها الثقافي بوجود نخبة من المبدعين المخضرمين والرواد والشباب في مختلف مجالات التعبير، وهم يكرّسون نمطاً إبداعياً راقياً، موضحة أنه ومن خلال التنسيق مع عدد من الجامعات تم الاتفاق والعمل على تكريس المهرجان سنوياً، وأن يتضمن المحاضرات والندوات والحوار النقدي، التي تتناول مجالات القصة والأدب العـربي.


نشر في الإتحاد 15288 بتاريخ 2017/05/16


الرابط الإلكتروني : http://www.alittihad.ae/details.php?id=28577&y=2017

المزيد من الأخبار في الأنشطة والفعاليات- الإتحاد 15288

شارك هذا الخبر مع أصدقائك تويتر فيسبوك جوجل


أضف تعليقاً

تعليقات الزوار


التبراة : والجمع ( تباري ) وهي المغاصة التي يكثر في قاعها المحار الذي يحتوي على اللؤلؤ . فيقال ( المركب عنده تبراه ) أي وجد مغاصة يكثر فيها اللؤلؤ في قاعها الرملي . وقيل أن مناطق ( التبراة ) تسري ليلاً من مكان إلى آخر ، وأن المحار يطوف على سطح البحر ، فيلمع وكأنه ألوف المصابيح الدقيقة المنثورة على سطح البحر ، قتلاحقه سفينة الغوص حيثما ذهب . ( معجم الألفاظ العامية في دولة الإمارات العربية المتحدة )

التبراة : موقع إماراتي يتناول مئات المواضيع التي تضيء شعلة حب الكتاب لدى أبناء دولة الإمارات العربية المتحدة ( شخصيات وهيئات ومؤسسات ) في نشر ودعم الكتاب على مستوى العالم وبكل اللغات . كما يعرض لأكثر من ألف عنوان كتاب يتم نشره سنوياً منذ بداية الألفية الثالثة .

عداد الموقع

الكتب
18456
المؤلفون
11083
الناشرون
1277
الأخبار
6598

تطوير وتصميم تدوين
جميع الحقوق محفوظة - موقع التبراة