انتخاب بدور القاسمي رئيسة لجمعية الناشرين الإماراتيين للمرة الثانية


انتخب الناشرون في دولة الإمارات الشيخة بدور بنت سلطان القاسمي الرئيس المؤسس لمجموعة كلمات للنشر رئيسة لمجلس إدارة جمعية الناشرين الإماراتيين للمرة الثانية و ذلك تقديراً لجهودها المتواصلة في الارتقاء بقطاع النشر الإماراتي وبإجماع الأغلبية لتعود إلى قيادة هذا القطاع الحيوي الذي تتجاوز قيمة مساهمته الحالية في الاقتصاد الوطني 820 مليون درهم .وجاء انتخاب الشيخة بدور القاسمي لرئاسة جمعية الناشرين الإماراتيين التي أسستها في فبراير 2009 خلال انعقاد الجمعية العمومية العادية السادسة اليوم في غرفة تجارة وصناعة الشارقة والتي تم فيها انتخاب مجلس الإدارة الجديد للدورة المقبلة /2017-2018/ بحضور ممثلين عن وزارة تنمية المجتمع للإشراف على سير عملية الانتخاب.وأسفرت الانتخابات التي تُجرى كل عامين عن اجماع مجلس الإدارة الجديد على انتخاب الشيخة بدور القاسمي لرئاسة الجمعية واختيار علي الشعالي نائباً لرئيس الجمعية وعلي بن حاتم أميناً للسر ومحمد بن دخين أميناً للصندوق ونوح الحمادي عضواً.و قد حققت جمعية الناشرين الإماراتيين تحت قيادة الشيخة بدور القاسمي الكثير من الإنجازات وفي مقدمتها الحصول على العضوية الكاملة في اتحاد الناشرين الدوليين عام 2012 الذي جاء نتيجة جهودها الشخصية وعلاقاتها المهنية مع جمعيات واتحادات الناشرين في العالم وتمكنت الجمعية من إثبات نفسها كصوت رائد لنمو وتطور صناعة النشر في الإمارات ودول مجلس التعاون الخليجي ومنطقة الشرق الأوسط.وتحفل مسيرة الشيخة بدور القاسمي بالكثير من المساهمات التي عززت مكانة قطاع النشر الإماراتي عربياً ودولياً حيث ترأست لجنة التطوير المهني في اتحاد الناشرين العرب وأتبعت ذلك بتحقيق إنجاز عربي غير مسبوق في أكتوبر 2014 حيث كانت أول امرأة عربية تنتخب في اللجنة التنفيذية لاتحاد الناشرين الدوليين والذي يعد من أقدم المنظمات المهنية الدولية بالعالم إذ تأسس عام 1896 بباريس ويقع مقره الرئيسي حالياً في جنيف بسويسرا.وبدأت الشيخة بدور القاسمي مسيرتها في النشر مع تأسيسها لدار "كلمات" في عام 2007 والتي كانت أول دار إماراتية متخصصة في إنتاج كتب الأطفال عالية الجودة باللغة العربية وبفضل رؤيتها البعيدة المدى تحولت "كلمات" في عام 2013 من دار إلى مجموعة تضم عدداً من دور النشر المتميزة وهي "حروف" الهادفة إلى تطوير برامج تعليمية مبتكرة تدعم التعليم باللغة العربية، و"روايات" المعنية بأدب الشباب والكبار إضافة إلى "مكتبة" وهي مقهى ثقافي خاص بالأطفال.وبفضل توجيهاتها حصدت "كلمات" العديد من الجوائز المحلية والعالمية منها جائزة الشيخ زايد للكتاب 2017 عن فئة "النشر والتقنيات الثقافية" وجائزة "أفضل ناشر في آسيا" من معرض بولونيا لكتب الطفل 2016 كما رُشِّحَت الدار ضمن القائمة القصيرة لأفضل ناشر عن منطقة آسيا في معرض بولونيا لكتاب الطفل لعامي 2013 ووتم اختيارها ضمن القائمة القصيرة للامتياز في صناعة النشر بمعرض لندن للكتاب 2014.وتشغل الشيخة بدور القاسمي حالياً منصب المؤسس والرئيس الفخري للمجلس الإماراتي لكتب اليافعين وتحت مظلته أطلقت في عام 2009 جائزة اتصالات لكتاب الطفل أبرز وأكبر جائزة لأدب الأطفال في الوطن العربي وأطلقت أيضاً في عام 2014 مبادرة "اقرأوا لأطفال سوريا" لتخفيف معاناة الأطفال السوريين اللاجئين وافتتحت ضمن هذه المبادرة مكتبة للأطفال تحتوي على 3000 كتاب هي الأولى من نوعها للاجئين السوريين في المنطقة.وتتولى الشيخة بدور القاسمي أيضاً رئاسة اللجنة المنظمة لمشروع ثقافة بلا حدود الذي نجح في توزيع مكتبات منزلية مجانية على أكثر من 42000 أسرة إماراتية في إمارة الشارقة كما أطلق المشروع في فبراير 2016 مبادرة "ألف عنوان.. وعنوان" تحت شعار "ندعم الفكر لنثري المحتوى" والرامية إلى إصدار 1001 كتاب إماراتي خلال عامي 2016 و2017 توافقا مع عام القراءة وتعزيزاً للإنتاج المعرفي والفكري في دولة الإمارات العربية المتحدة.وبفضل نشاطاتها المكثفة في هذا المجال ومشاركتها الفاعلة في معارض الكتب الدولية تمكنت الشيخة بدور القاسمي من جذب الانتباه إلى المكانة الرفيعة التي يحظى بها قطاع النشر في دولة الإمارات وتسليط الضوء على الدعم المتواصل الذي تقدمه دولة الإمارات لصناعة الكتاب والعمل الثقافي.وأسهمت جهودها المتواصلة وعلاقاتها المميزة مع الناشرين والعاملين في هذا القطاع في استضافة الشارقة للمؤتمر الثالث للناشرين العرب في شهر نوفمبر 2015 والذي يعتبر أكبر تجمع مهني للناشرين والمؤسسات المعنية بصناعة النشر والكتاب في العالم العربي إضافة إلى استضافة الملتقى الإماراتي لحقوق النسخ في شهر فبراير 2017 والذي سعى إلى إبراز دور منظمات حقوق النسخ في مجال تعزيز وحماية الإبداع.وتهدف جمعية الناشرين الإماراتيين إلى خدمة وتطوير قطاع النشر في دولة الإمارات العربية المتحدة والارتقاء به والنهوض بدور الناشر من خلال برامج التأهيل والتدريب التي ترفع كفاءته وتعمل الجمعية على رعاية العاملين في قطاع النشر بدولة الإمارات وتحسين شروط المهنة والقوانين الخاصة بها بالتنسيق والتعاون مع الجهات المعنية بالنشر داخل الدولة وخارجها.


نشر في وام بتاريخ 2017/05/17


الرابط الإلكتروني : http://wam.ae/ar/details/1395302614367

المزيد من الأخبار في من كل زاوية خبر- وام

شارك هذا الخبر مع أصدقائك تويتر فيسبوك جوجل


أضف تعليقاً

تعليقات الزوار


التبراة : والجمع ( تباري ) وهي المغاصة التي يكثر في قاعها المحار الذي يحتوي على اللؤلؤ . فيقال ( المركب عنده تبراه ) أي وجد مغاصة يكثر فيها اللؤلؤ في قاعها الرملي . وقيل أن مناطق ( التبراة ) تسري ليلاً من مكان إلى آخر ، وأن المحار يطوف على سطح البحر ، فيلمع وكأنه ألوف المصابيح الدقيقة المنثورة على سطح البحر ، قتلاحقه سفينة الغوص حيثما ذهب . ( معجم الألفاظ العامية في دولة الإمارات العربية المتحدة )

التبراة : موقع إماراتي يتناول مئات المواضيع التي تضيء شعلة حب الكتاب لدى أبناء دولة الإمارات العربية المتحدة ( شخصيات وهيئات ومؤسسات ) في نشر ودعم الكتاب على مستوى العالم وبكل اللغات . كما يعرض لأكثر من ألف عنوان كتاب يتم نشره سنوياً منذ بداية الألفية الثالثة .

عداد الموقع

الكتب
18008
المؤلفون
10847
الناشرون
1261
الأخبار
6514

تطوير وتصميم تدوين
جميع الحقوق محفوظة - موقع التبراة