بدور القاسمي : الشراكات الثقافية تمد جسور تواصل الشعوب


أكدت الشيخة بدور بنت سلطان القاسمي، المؤسس والرئيس التنفيذي لمجموعة كلمات، أهمية الشراكات الثقافية والأدبية في مدّ جسور التواصل الثقافي والمعرفي، بين مختلف شعوب العالم، جاء ذلك خلال مشاركتها بجلسة نقاشية في معرض فرانكفورت الدولي للكتاب بألمانيا في دورته 69، والذي تتواصل فعالياته حتى الخامس عشر من أكتوبر الجاري، حيث تناولت الشيخة بدور القاسمي خلال الجلسة التي حملت عنوان «الشراكات الثقافية والأدبية، وأثرها على الناشرين» أثر علاقات التعاون والعمل المشترك في تفعيل دور المعرفة والعمل الإبداعي في تبادل الخبرات، وتعزيز سبل الحوار بين ثقافات العالم.وقالت الشيخة بدور القاسمي: «تبلورت فكرة إنشاء دار كلمات للنشر عندما رغبتُ بالتأكد من حصول أطفالي على كتبٍ عالية الجودة باللغة العربية، وهذه هي رسالتنا وركيزتنا الرئيسة في مجموعة كلمات، ليس على مستوى الوطن العربي ومنطقة الشرق الأوسط فحسب، بل أيضاً على مستوى العالم، من خلال توزيع كتبنا بين ثقافات وشعوب مختلفة، بجميع اللغات الإنسانية». وأعربت عن إيمانها بأن الشركات الثقافية والأدبية يُمكّنها مد جسور التفاهم، ولعب دور بارز في تعزيز التعايش السلمي بين الثقافات، وأضافت: «يُسهم دعم الشراكات المختلفة، بهدف توقيع الاتفاقيات وبيع وشراء حقوق النشر والتوزيع مع مختلف الناشرين على المستوى العالمي، في فتح آفاق التبادل الثقافي أمام الناشرين، وتعريف الأطفال واليافعين في جميع دول العالم بثقافتنا وآدابنا وقصصنا العربية الشهيرة، فضلاً عن دورها كسفيرة للمحبة والسلام، ما من شأنه تعزيز الأمن والاستقرار في العالم».وأوضحت الشيخة بدور أنّ جهودها أثمرت بتحول «كلمات» من دار نشرٍ محليّة صغيرة، إلى مجموعة نشرٍ دوليّةٍ كبيرة، تمتلك تراخيصَ للنّشر والتّوزيع في 54 دولةً حول العالم، وأشادت بمزايا الاتّفاقيات التي وقّعتْها «مجموعة كلمات» مع كبرى شركات النشر العالمية مثل «بلومزبيري»، و«كوارتو»، و«غاليمارد»، مشيرةً إلى أنّ هذه الشراكات عادت بالفائدة والمنفعة المتبادلة على جميع الأطراف.وأكّدت بأنّ «الشراكة الحقيقية الفاعلة هي التي يُدرك فيها الشريك نقاط قوّته وضعفه، ويتعلّم منها؛ فهي عمليةٌ تثقيفيّة تُمكّنُنا من فهم أسواقنا بالإضافة إلى أسواق الآخرين».وتناولت الشيخة بدور القاسمي خلال الجلسة النقاشيّة مجموعة الفرص الاستثماريّة الخاصة بقطاع النشر المتوفرة في المنطقة بشكلٍ عام وفي إمارة الشارقة بشكلٍ خاص، في ضوء الإنجازات التي حقّقتها الإمارة وحصولها على لقب العاصمة العالميّة للكتاب لعام 2019، وإنشائها مدينة الشارقة للنشر، التي ستصبح أكبر منطقةٍ حرة للنّشر في العالم عند افتتاحها.وضمت قائمة المتحدثين في الجلسة النقاشية مع الشيخة بدور القاسمي، ماركوس ليفر، المدير التنفيذي لمجموعة «كوارتو»، ونايجل نيوتن، المدير التنفيذي لدار «بلومزبيري» للنشر، وهيدويج باسكيت، رئيس دار «غاليمارد»، وأدارها بورتر أندرسون، رئيس تحرير «ببلشنغ بيرسبيكتيف».


نشر في البيان 13631 بتاريخ 2017/10/13


الرابط الإلكتروني : http://www.albayan.ae/five-senses/mirrors/2017-10-13-1.3066011

المزيد من الأخبار في الأنشطة والفعاليات- البيان 13631

شارك هذا الخبر مع أصدقائك تويتر فيسبوك جوجل


أضف تعليقاً

تعليقات الزوار


التبراة : والجمع ( تباري ) وهي المغاصة التي يكثر في قاعها المحار الذي يحتوي على اللؤلؤ . فيقال ( المركب عنده تبراه ) أي وجد مغاصة يكثر فيها اللؤلؤ في قاعها الرملي . وقيل أن مناطق ( التبراة ) تسري ليلاً من مكان إلى آخر ، وأن المحار يطوف على سطح البحر ، فيلمع وكأنه ألوف المصابيح الدقيقة المنثورة على سطح البحر ، قتلاحقه سفينة الغوص حيثما ذهب . ( معجم الألفاظ العامية في دولة الإمارات العربية المتحدة )

التبراة : موقع إماراتي يتناول مئات المواضيع التي تضيء شعلة حب الكتاب لدى أبناء دولة الإمارات العربية المتحدة ( شخصيات وهيئات ومؤسسات ) في نشر ودعم الكتاب على مستوى العالم وبكل اللغات . كما يعرض لأكثر من ألف عنوان كتاب يتم نشره سنوياً منذ بداية الألفية الثالثة .

عداد الموقع

الكتب
18521
المؤلفون
11115
الناشرون
1277
الأخبار
6700

تطوير وتصميم تدوين
جميع الحقوق محفوظة - موقع التبراة