جائزة ابن بطوطة للأدب الجغرافي 2018 تتويج أكاديمي وعلمي لا يزال متوهجا


شهد البرنامج الثقافي المرافق لفعاليات المعرض الدولي للكتاب والنشر بالدار البيضاء المستمرة حتى 19 من هذا الشهر، حفل توزيع جائزة ابن بطوطة لأدب الرحلة برسم دورة 2017-2018، الاحد 11 فبراير/شباط الجاري، والتي ينظمها المركز العربي للأدب الجغرافي، وحضره الحفل وزير الثقافة المغربي محمد الاعرج، وعدد كبير من المثقفين والادباء وجمهور من المتابعين للشأن الثقافي المغربي والعالمي.ونوه وزير الثقافة، محمد الاعرج، بالحفل التكريمي المتميز متنميا للفائزين مزيدا من التألق والانتاجية الرصينة التي تثري الخزانة العربية بهذا الصنف الحيوي من الادب الذي يوافق الجغرافيات الانسانية والطبيعية والثقافية ويمد جسرا حواريا هاما بين الحضارات.واكد الاعرج، ان الجائزة التي تحمل اسم الرحالة الشهير محمد بن عبدالله اللواتي المعروف بـ ابن بطوطة، الذي تحل في شهر فبراير/شباط هذا ذكرى ميلاده منذ اكثر من سبعة قرون، قد قطعت مسارا غنيا منذ احداثها سنة 2003 من طرف المركز العربي لادب الجغرافي، مضيفا انها راكمت ذخيرة مهمة من الاعمال متوجا بها الاعمال التي اغنت ادب الرحلة كتابة وبحثا وتحقيقا ووضعت بين ايدي الدارسين وعموم القراء ثروات من المعلومات والتفاصيل الاجتماعية والثقافية والجغرافية الخاصة ببلدان قد لا تسمح الفرصة بزيارتها للباحث او القارئ.وفي جملة تلخص أدب الرحلة قال نوري الجراح، مدير عام المركز العربي للادب الجغرافي، أن ترى العالم بعيون كثيرة هو ادب الرحلة، موضحا أن هذه هي المرة الرابعة عشرة تتحول فيه الجائزة الى بوابة اساسية في الثقافة العربية ورصدا لهذا الجنس الادبي العريق والاساسي في الثقافة العربية منذ كتابات الجغرافيين الاوائل، معتبرا ان المغرب كان منطلقنا وموئلنا ومايزال في هذه الرحلة المديدة الممتعة والشاقة في الجري وراء النصوص ادب الرحلة.وتنويها بمدير جائزة ابن بطوطة قدم وزير الثقافة محمد الاعرج، درعا تكريميا لنوري الجراح، مدير المركز وتذكيرا بالجهود التي بذلها لتشجيع البحث والتنقيب في ادب الرحلة.وفي كلمته لفت وزير الثقافة المغربي، الى ان هذه الجائزة تعد تحفيزا للاجيال الجديدة لارتياد آفاق الكتابة الموثقة للاسفار والمشاهدات بعين ذكية وذاكرة يقظة وفكر يعرف كيف كيف يتوجه الى ما وراء التفاصيل حتى لا يسقط في فخ التقريرية الفجة، ولا شك ان من شأن معرض الكتاب الخاص بمنشورات مشروع ارتياد آفاق والندوتين المبرمجتين في موضوع الرحلة ان تقدم إضاءات حول القيمة الثقافية والحضارية لهذا المشروع الذي تظل وزارة الثقافة والاتصال معتزة باستضافة حفل توزيع جائزته ضمن فعاليات الثقافية لدورات المعرض الدولي للنشر والكتاب بالدار البيضاء.


نشر في ميدل ايست أونلاين بتاريخ 2018/02/12


الرابط الإلكتروني : http://www.middle-east-online.com/?id=267021

المزيد من الأخبار في جوائز الكتاب- ميدل ايست أونلاين

شارك هذا الخبر مع أصدقائك تويتر فيسبوك جوجل


أضف تعليقاً

تعليقات الزوار


التبراة : والجمع ( تباري ) وهي المغاصة التي يكثر في قاعها المحار الذي يحتوي على اللؤلؤ . فيقال ( المركب عنده تبراه ) أي وجد مغاصة يكثر فيها اللؤلؤ في قاعها الرملي . وقيل أن مناطق ( التبراة ) تسري ليلاً من مكان إلى آخر ، وأن المحار يطوف على سطح البحر ، فيلمع وكأنه ألوف المصابيح الدقيقة المنثورة على سطح البحر ، فتلاحقه سفينة الغوص حيثما ذهب . ( معجم الألفاظ العامية في دولة الإمارات العربية المتحدة )

التبراة : موقع إماراتي يتناول مئات المواضيع التي تضيء شعلة حب الكتاب لدى أبناء دولة الإمارات العربية المتحدة ( شخصيات وهيئات ومؤسسات ) في نشر ودعم الكتاب على مستوى العالم وبكل اللغات . كما يعرض لأكثر من ألف عنوان كتاب يتم نشره سنوياً منذ بداية الألفية الثالثة .

عداد الموقع

الكتب
19929
المؤلفون
11703
الناشرون
1353
الأخبار
7263

تطوير وتصميم تدوين
جميع الحقوق محفوظة - موقع التبراة