جلستين حواريتين لـ«كتب اليافعين» بباريس - التجربة الإماراتية في الكتب الصامتة


نظّم المجلس الإماراتي لكتب اليافعين، الفرع الوطني من المجلس الدولي لكتب اليافعين، جلستين حواريتين في معرض باريس للكتاب، استعرض فيهما أهمية الدور الذي تلعبه الكتب الصامتة في إثراء المخزون المعرفي للأطفال، وما يحققه حضور الرسومات في الكتب من تعزيز للمضمون الأدبي الذي يستهدف الأجيال الجديدة، وذلك خلال الفعاليات الثقافية المصاحبة للمعرض.وتطرقت الجلسة الخاصة بمناقشة أهمية الكتب الصامتة، إلى إبراز الدور الذي تلعبه على صعيد إثراء المخزون المعرفي والفكري للطفل، مستعرضة المكانة التي وصلت لها هذه الفئة الخاصة من الكتب، والتي تعتمد بشكل كبير على ذكاء الأطفال في ترجمة المضامين، حيث شارك فيها كلّ من علياء الشامسي، كاتبة ورسامة إماراتية، إلى جانب جيرالدين أليبيو، ممثل عن المجلس الفرنسي لكتب اليافعين، وأدارت الجلسة آن لور كوغنيت.وتناولت جلسة رسومات كتب الأطفال، الحديث عن أبرز ما يحققه حضور هذا النوع من اللوحات الفنية التي تتضمنها كتب الأطفال، حيث سلّطت الضوء على أحدث الأساليب المتبعة في هذا المجال، وناقشت أهم التحديات التي يواجهها رسامو كتب الأطفال، إلى جانب العامل الذي يلعبه وجود الجوائز الخاصة برسومات الطفل، مشيرة إلى الدور الذي تلعبه جائزة اتصالات لكتاب الطفل التي تخصص فئة لأفضل رسوم في إثراء الواقع الإبداعي، ومنح العمل الأدبي أبعاداً جمالية إضافية، حيث شارك في الجلسة التي أدارتها علياء الشامسي، كل من الرسام المصري وليد طاهر، الذي سبق له الفوز بجائزة اتصالات لكتاب الطفل، والرسام والقاص الفرنسي لويك غوم.وقالت مروة العقروبي، رئيس المجلس الاماراتي لكتب اليافعين: «تتجلى أهداف المجلس في تنظيم هذه الجلسات الحوارية إلى فتح الآفاق نحو نقاشات أكثر عمقاً تتمحور حول واقع الرسومات الفنية التي تتضمنها الأعمال الأدبية الموجهة للطفل، فهذه الحوارات المعرفية تسمح بتبادل الخبرات مع جموع المثقفين الأوروبيين روّاد المعرض والمتخصصين في مجال رسومات الأطفال، ما يمنح الرسامين العرب تجربة أكثر تطوراً وإبداعاً».


نشر في الإتحاد 15597 بتاريخ 2018/03/21


الرابط الإلكتروني : http://www.alittihad.ae/details.php?id=21093&y=2018

المزيد من الأخبار في الأنشطة والفعاليات- الإتحاد 15597

شارك هذا الخبر مع أصدقائك تويتر فيسبوك جوجل


أضف تعليقاً

تعليقات الزوار


التبراة : والجمع ( تباري ) وهي المغاصة التي يكثر في قاعها المحار الذي يحتوي على اللؤلؤ . فيقال ( المركب عنده تبراه ) أي وجد مغاصة يكثر فيها اللؤلؤ في قاعها الرملي . وقيل أن مناطق ( التبراة ) تسري ليلاً من مكان إلى آخر ، وأن المحار يطوف على سطح البحر ، فيلمع وكأنه ألوف المصابيح الدقيقة المنثورة على سطح البحر ، فتلاحقه سفينة الغوص حيثما ذهب . ( معجم الألفاظ العامية في دولة الإمارات العربية المتحدة )

التبراة : موقع إماراتي يتناول مئات المواضيع التي تضيء شعلة حب الكتاب لدى أبناء دولة الإمارات العربية المتحدة ( شخصيات وهيئات ومؤسسات ) في نشر ودعم الكتاب على مستوى العالم وبكل اللغات . كما يعرض لأكثر من ألف عنوان كتاب يتم نشره سنوياً منذ بداية الألفية الثالثة .

عداد الموقع

الكتب
19828
المؤلفون
11649
الناشرون
1344
الأخبار
7201

تطوير وتصميم تدوين
جميع الحقوق محفوظة - موقع التبراة