«بيج باد وولف» على مدى 11 يوماً أكتوبر المقبل في «مدينة دبي للاستديوهات» - 3 ملايين كتاب على مدار الساعة في دبي


تستضيف دبي، من 18 إلى 28 أكتوبر المقبل، في مدينة دبي للاستوديوهات، معرض الكتب الشهير «بيج باد وولف»، وهو المنصة التي تعرف بتوفيرها أكبر حسومات على أسعار الكتب على مستوى العالم. وأعلن عن تفاصيل المعرض الذي تستضيفه دبي للمرة الأولى، في مؤتمر صحافي عقد أمس، في مركز المؤتمرات في قرية المعرفة بدبي، وكشف خلاله عما يحمله المعرض من أنواع الكتب، التي سيصل عددها إلى ثلاثة ملايين كتاب باللغة الإنجليزية. ويتميز المعرض، الذي يستمر 11 يوماً، بكونه يفتح أبوابه للجمهور على مدى 24 ساعة، بهدف التشجيع على شراء الكتب.وستقوم مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم، والمجلس الوطني للإعلام، ومدينة دبي للاستوديوهات بدعم هذه الخطوة المعرفية المهمة، حيث أكد رئيس القسم اللوجستي لمؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم، سالم العويس، أن المؤسسة ستكون شريكاً أساسياً في المعرض، وستعمل على نقل المعرض إلى الدول العربية الأخرى، وستكون مشاركتها قائمة على تقديم كتب باللغة العربية للمرة الأولى بتاريخ المعرض. وقال لـ«الإمارات اليوم»: «إن الكتب التي ستقدم في المعرض ستكون متنوّعة في الإدارة والعلوم والتاريخ والأطفال، وستحمل مشاركتنا في المعرض ما يزيد على 2000 كتاب، وسيكون القسم الخاص بالمؤسسة ثقيلاً ومتميزاً».ولفت إلى أن المشاركة تندرج ضمن الدور المعرفي لنشر المعرفة، ورفع مستوى المعرفة لجيل الشباب، لذا، ومن هذا المنطلق، ركزنا على إيجاد الكتب العربية، كي يتمكن القارئ من الحصول على كل ما هو متاح. ونوه بأنهم في المؤسسة يولون أهمية كبيرة لأدب الطفل، وقد فازت الكثير من الكاتبات في أدب الطفل، موضحاً أنهم يتوجهون إلى الطفل، لأنه نقطة البداية، ونوه بأنهم في المؤسسة لديهم الكتب العربية والمترجمة.وأكدت مؤسسة المعرض جاكلين إن جي، أنه حين أسست المعرض مع زوجها في ماليزيا عام 2009 كانت نسبة القراء في ماليزيا ضئيلة، وقالت «في البداية كان عدد الكتب ضئيلاً، وذلك لأن الكتب باللغة الإنجليزية لم تكن منتشرة في ماليزيا، كما هي الحال اليوم، ومع الوقت بدأنا بالتوسع بعدد الكتب، خصوصاً مع الانفتاح على اللغة، وانتشارها على نطاق عالمي، بدأنا بفكرة الانتقال به بين بلدان العالم، إلى أن وصلت إلى دبي». ونوهت جاكلين بأن المعرض يحمل الكثير من أنواع الكتب التي تقدم للقارئ متعة كبيرة، وتعوّده على القراءة. وأكد الشريك المؤسس والمدير التنفيذي أندرو ياب، أن إحضار المعرض إلى دبي يحمل الكثير من التوقعات، ولاسيما أن دبي تتميز في مبادرتها التي تعزز البناء الثقافي والمعرفي في المجتمع.وتحدث خلال المؤتمر الشريك الإداري لدى شركة «إنك ريديبل» لتجارة الكتب، محمد العيدروس، قائلاً: «كنا نفكر بدبي كخيار نموذجي لمعرضنا منذ فترة، لاسيما أننا ندرك أن تطوير اقتصاد قائم على المعرفة ورعاية الجيل المقبل من القرّاء وتعزيز مكانة الإمارات كعاصمة ثقافية عالمية، يتماشى مع أهداف الحكومة الإماراتية». ولفت إلى أن هذه الرؤية تنسجم مع رؤية المؤتمر في التشجيع على القراءة، من خلال توفير كتب بجودة عالية وبأسعار مناسبة جداً.وأكد في حديثه لـ«الإمارات اليوم»، أن جلب المعرض إلى دبي، يعود إلى الحاجة إلى التغيير في صناعة الكتب، فلابد من إجراءات ليكون كل فرد قادراً على امتلاك الكتب، فالكتب لجميع الناس ويجب أن تقدم بأسعار مناسبة. وتابع: عندما زرت المعرض للمرة الأولى، اكتشفت أنني بمبلغ بسيط يمكنني شراء مجموعة من الكتب، وبالتالي الحصول على الكثير من المعلومات، وبناء مكتبة خاصة. ولفت إلى أنهم يشترون الكتب من ناشرين عالميين، والذين يواجهون مشكلات مع الموزعين، لأن سوق الكتب اليوم، يتعرض لمشكلات بعد التوجه إلى الكتب الإلكترونية، ولهذا فإن المعرض يعد حلاً كبيراً للناشرين الذين يبيعون كتبهم في دول عدة، فهو أفضل من عدم البيع إطلاقاً.وأوضح العيدروس أن اختيار الكتب في المعرض الخاص بدبي، يخضع لمعايير الإمارات، وأن هناك كتباً قد لا تراعي خصوصية المجتمع والثقافة نتجنبها، مؤكداً أن المعرض يضم الكثير من الكتب المخصصة للأطفال، والطبخ، والكتب الخيالية، والعلمية والاقتصادية، إلى جانب القصص الأدبية. ونوه بأنهم خلال المعرض سيفتحون باب التبرع بالكتب، وسيتم التبرع بـ500 كتاب في الإمارات، وسيتاح للحضور التبرع بالكتب للأطفال والمجتمعات المحرومة أو الفقيرة.وأشار العيدروس إلى أنهم سيتوجهون بالدعوة إلى المدارس، ليتمكن الطلاب من الحضور إلى المعرض، منوهاً بأن اختيار فتح المعرض 24 ساعة، يعود إلى رغبتهم في فتح المجال أمام الجميع مهما كانت ظروفهم، بسبب العمل، وتفاصيل الحياة حضور المعرض واقتناء الكتب، موضحاً أن اختيار مكان المعرض أيضاً ينبع من محاولة تفادي أماكن الازدحام في دبي ليكون الوصول إليه يسيراً.ولفت العيدروس إلى أن الكتب مخفضة بنسب معينة تراوح بين 50 و80%، ما يعني أن أسعار الكتب تبدأ من 10 دراهم لكتب الأطفال، وهناك كتب قيمة بـ30 درهماً، فيما تجدر الإشارة إلى أن الكتب لن تتجاوز أسعارها الـ100 درهم.


نشر في الإمارات اليوم بتاريخ 2018/09/19


الرابط الإلكتروني : https://www.emaratalyoum.com/life/four-sides/2018-09-19-1.1135779

المزيد من الأخبار في معارض الكتب- الإمارات اليوم

شارك هذا الخبر مع أصدقائك تويتر فيسبوك جوجل


أضف تعليقاً

تعليقات الزوار


التبراة : والجمع ( تباري ) وهي المغاصة التي يكثر في قاعها المحار الذي يحتوي على اللؤلؤ . فيقال ( المركب عنده تبراه ) أي وجد مغاصة يكثر فيها اللؤلؤ في قاعها الرملي . وقيل أن مناطق ( التبراة ) تسري ليلاً من مكان إلى آخر ، وأن المحار يطوف على سطح البحر ، فيلمع وكأنه ألوف المصابيح الدقيقة المنثورة على سطح البحر ، فتلاحقه سفينة الغوص حيثما ذهب . ( معجم الألفاظ العامية في دولة الإمارات العربية المتحدة )

التبراة : موقع إماراتي يتناول مئات المواضيع التي تضيء شعلة حب الكتاب لدى أبناء دولة الإمارات العربية المتحدة ( شخصيات وهيئات ومؤسسات ) في نشر ودعم الكتاب على مستوى العالم وبكل اللغات . كما يعرض لأكثر من ألف عنوان كتاب يتم نشره سنوياً منذ بداية الألفية الثالثة .

عداد الموقع

الكتب
20093
المؤلفون
11803
الناشرون
1359
الأخبار
7396

تطوير وتصميم تدوين
جميع الحقوق محفوظة - موقع التبراة