الترجمة رافد فكري عابر للحدود


نظم مركز سلطان بن زايد محاضرة حول «حركة الترجمة في العالم العربي، بين الماضي والحاضر»، قدمها الدكتور صديق جوهر أستاذ اللغة الإنجليزية وآدابها بجامعة الامارات العربية المتحدة بمقر المركز بالبطين، وذلك بحضور على حميد المنصوري، مدير إدارة الشؤون المالية بالمركز، ومديري التحرير ورؤساء الأقسام، وعدد من التابعين فعاليات المركز. تحدث د. جوهر عن أهمية الترجمة في حياة الأمم والشعوب، مشيراً إلى إدراك العرب لهذا الأمر، ولافتاً إلى أن مجمل ما ترجمه العرب منذ عهد الخليفة العباسي المأمون حتى تاريخه لا يساوي ما تترجمه إسبانيا سنوياً، وأن مجمل ما يترجم في الوطن العربي برمته، من الماء إلى الماء، ومن من الخليج إلى المحيط سنوياً لا يساوي ما تترجمه اليونان - في نفس المدة الزمنية.كما استعرض المحاضر مرحلة تدرج الاهتمام بالترجمة منذ الزمن العباسي إلى اليوم، موضحاً أن الفتوحات الإسلامية في القرن السابع أتاحت فرصة تاريخية لتلاقح الحضارات، وتهجين الثقافات.ثم تطرق المحاضر إلى الحراك الثقافي وحوار الحضارات في الألفية الجديدة مؤكدا أن الترجمة بشكل عام والترجمة الأدبية والثقافية بشكل خاص تعتبر من أهم ديناميات التلاقح الحضاري لأنها من أبرز الآليات المحفزة لحوار الحضارات وهي من أرقى فروع الترجمة وأكثرها تعقيداً، حيث تخضع لمعايير إبداعية محددة تفرضها خصوصية النصوص الأدبية وتفردها، علاوة على تنوع أبنيتها اللغوية وتشابكها مع الأطر الفكرية السائدة. وقال إنه في الوقت الراهن يمثل الأدب العربي المترجم إلى الإنجليزية واجهة من المفترض أن تنعكس عليها أبجديات الثقافة العربية الإسلامية، لكن ثمة عراقيل ومعوقات مازالت تكتنف الجهود الهادفة لتوسيع آماد الترجمة الأدبية على الرغم من الجهود المتواصلة التي تتبناها بعض المؤسسات المتخصصة في الترجمة في العالم العربي، والتي تتبنى دعم نشر الحضارة العربية حول العالم إلا أننا لا نزال بحاجة إلى المزيد من الجهد والعزيمة من أجل أن تظل الترجمة بفروعها كافة جسراً للتواصل الفكري عابر للحدود بين الشرق والغرب، ومنبراً لحوار الحضارات ، مؤكداً أن الترجمة تلعب دوراً محورياً في التعريف بالذات القومية والسمات المحلية والمشتركات الإنسانية.


نشر في الإتحاد 15801 بتاريخ 2018/10/11


الرابط الإلكتروني : https://www.alittihad.ae/article/68341/2018/%D8%AC%D9%88%D9%87%D8%B1-%D8%A7%D9%84%D8%AA%D8%B1%D8%AC%D9%85%D8%A9-%D8%B1%D8%A7%D9%81%D8%AF-%D9%81%D9%83%D8%B1%D9%8A-%D8%B9%D8%A7%D8%A8%D8%B1-%D9%84%D9%84%D8%AD%D8%AF%D9%88%D8%AF

المزيد من الأخبار في الأنشطة والفعاليات- الإتحاد 15801

شارك هذا الخبر مع أصدقائك تويتر فيسبوك جوجل


أضف تعليقاً

تعليقات الزوار


التبراة : والجمع ( تباري ) وهي المغاصة التي يكثر في قاعها المحار الذي يحتوي على اللؤلؤ . فيقال ( المركب عنده تبراه ) أي وجد مغاصة يكثر فيها اللؤلؤ في قاعها الرملي . وقيل أن مناطق ( التبراة ) تسري ليلاً من مكان إلى آخر ، وأن المحار يطوف على سطح البحر ، فيلمع وكأنه ألوف المصابيح الدقيقة المنثورة على سطح البحر ، فتلاحقه سفينة الغوص حيثما ذهب . ( معجم الألفاظ العامية في دولة الإمارات العربية المتحدة )

التبراة : موقع إماراتي يتناول مئات المواضيع التي تضيء شعلة حب الكتاب لدى أبناء دولة الإمارات العربية المتحدة ( شخصيات وهيئات ومؤسسات ) في نشر ودعم الكتاب على مستوى العالم وبكل اللغات . كما يعرض لأكثر من ألف عنوان كتاب يتم نشره سنوياً منذ بداية الألفية الثالثة .

عداد الموقع

الكتب
19929
المؤلفون
11703
الناشرون
1353
الأخبار
7267

تطوير وتصميم تدوين
جميع الحقوق محفوظة - موقع التبراة