ريم الكمالي : استشعار المكان مهم بالنسبة للروائي


بمناسبة فوز رواية «تمثال دلما» بجائزة أفضل كتاب إماراتي في مجال الرواية لكاتب إماراتي بالدورة السابعة والثلاثين من معرض الشارقة الدولي، استضاف ملتقى الكتاب وفي اليوم الختامي للمعرض، الكاتبة ريم الكمالي مؤلفة الرواية في ندوة نقاشية حول أبعاد الرواية وإرهاصاتها وأفقها الجمالي ودوافع وحيثيات كتابتها. قدّمت الندوة الإعلامية صفية الشحي، وقالت الكمالي إنها أهدت رواية «تمثال دلما» لجدتها آمنة الشحي التي تأثرت بحياتها الشخصية وبمروياتها التي بعثت في مخيلتها قصصاً منسية، أبدعت الجدة بوضع بصمتها الخاصة عليها، سواء القصص الدينية أو تلك الحكايات الشعبية النابعة من الجبال العتيقة المحيطة بها.وأوضحت الكمالي أن اختيارها للحضارة السومرية كمنطلق لتأسيس أجواء الرواية، والتعاطي مع شخصياتها الرئيسة، جاء بسبب ولعها الشخصي بعلم الآثار، وسؤالها الدائم عن تاريخ المنطقة والتحولات التي طرأت عليها قبل ظهور الديانات التوحيدية، وفي الفترة التي سيطرت فيها الممالك الوثنية على المكان. وأضافت الكمالي أنها اختارت شخصية النحّات «نورتا» كبطل للرواية لأنه كان يجمع بين الفن والكهانة والإبداع الذاتي والفضول المعرفي، وعاش تجربة عميقة وشهدت حياته انعطافات حادة بعد ذهابه إلى «أوروك» مهد العلم والمعرفة في تلك الفترة الغابرة والسحيقة، وبعد عودته مرة أخرى إلى دلما وهو مثقل بالزهو وتضخّم الأنا وشعوره بأنه أصبح فوق القانون. وقالت الكمالي إن استشعار المكان أمر مهم جداً للروائي، خصوصاً إذا احتل هذا المكان عصب وجوهر الرواية، وصار هو المهيمن على الظروف الصانعة للحدث والمحركة للشخصيات، مضيفة أن جزيرة دلما تمتلك خصوصية بيئية وجمالية لا تجدها في أي منطقة أخرى بالإمارات. وأضافت أنها اعتمدت في كتابة رواياتها على استكشاف العادات والطقوس القديمة في حضارات ماجان وعيلام ودلمون وما ورد في الكتابات المسمارية لحضارة بلاد الرافدين، وتعرفت كذلك على طقوس وشعائر دفن الموتى، وشكل المعابد، والأساطير البائدة، وقصة الخلق والتكوين، وغيرها من المعلومات التي عززت وعيها بتاريخ تلك الفترة، وبالتالي كتابة الرواية استناداً إلى ظلالها وتأثيرها على تصوراتها حول جزيرة دلما قديماً.وعقبت الكمالي قائلة: «على الكاتب التفكير والانهماك في مشروعه الإبداعي بعيداً عن هاجس الفوز بالجوائز، فهذا الفوز قد يأتي لاحقاً، وقد لا يأتي أبداً، ولكن المهم أن يظل الكاتب وفياً لمشروعه، ومؤمناً بضرورة تطوير أدواته، وتنويع أعماله، والحرص على جودتها وقوة مضمونها».


نشر في الإتحاد 15833 بتاريخ 2018/11/12


الرابط الإلكتروني : https://www.alittihad.ae/article/74141/2018/%D8%B1%D9%8A%D9%85-%D8%A7%D9%84%D9%83%D9%85%D8%A7%D9%84%D9%8A-%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%B4%D8%B9%D8%A7%D8%B1-%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%83%D8%A7%D9%86-%D9%85%D9%87%D9%85-%D8%A8%D8%A7%D9%84%D9%86%D8%B3%D8%A8%D8%A9-%D9%84%

المزيد من الأخبار في الأنشطة والفعاليات- الإتحاد 15833

شارك هذا الخبر مع أصدقائك تويتر فيسبوك جوجل


أضف تعليقاً

تعليقات الزوار


التبراة : والجمع ( تباري ) وهي المغاصة التي يكثر في قاعها المحار الذي يحتوي على اللؤلؤ . فيقال ( المركب عنده تبراه ) أي وجد مغاصة يكثر فيها اللؤلؤ في قاعها الرملي . وقيل أن مناطق ( التبراة ) تسري ليلاً من مكان إلى آخر ، وأن المحار يطوف على سطح البحر ، فيلمع وكأنه ألوف المصابيح الدقيقة المنثورة على سطح البحر ، فتلاحقه سفينة الغوص حيثما ذهب . ( معجم الألفاظ العامية في دولة الإمارات العربية المتحدة )

التبراة : موقع إماراتي يتناول مئات المواضيع التي تضيء شعلة حب الكتاب لدى أبناء دولة الإمارات العربية المتحدة ( شخصيات وهيئات ومؤسسات ) في نشر ودعم الكتاب على مستوى العالم وبكل اللغات . كما يعرض لأكثر من ألف عنوان كتاب يتم نشره سنوياً منذ بداية الألفية الثالثة .

عداد الموقع

الكتب
20137
المؤلفون
11837
الناشرون
1360
الأخبار
7397

تطوير وتصميم تدوين
جميع الحقوق محفوظة - موقع التبراة