كيف تكتب مثل أدباء نوبل؟


ضمن فعاليات «متحف نوبل 2019» الذي تنظمه مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة، للعام الخامس على التوالي من 3 فبراير وحتى 2 مارس 2019 في منطقة «لا مير» بدبي، وتحت شعار «جائزة نوبل في الأدب – عوالم مشتركة»، نظمت المؤسسة ورشتي عمل حملت الأولى عنوان: «نجيب محفوظ: الأديب والإنسان»، وقدمها الأديب والكاتب المصري محمد سلماوي، أما الثانية فجاءت تحت عنوان «اكتب مثل الفائزين بجائزة نوبل»، وقدمها كريستيان فريدين، المؤلف والناقد الأدبي، وأمين مكتبة جائزة نوبل في استوكهولم.
وخلال ورشة «نجيب محفوظ: الأديب والإنسان»، ناقش سلماوي تفاصيل شخصية الأديب نجيب محفوظ، والأسباب التي أهّلته للفوز بهذه الجائزة العالمية المرموقة، حيث أوضح أن قيمة أعماله الأدبية التي وصلت إلى 40 رواية وأكثر من 350 قصة قصيرة وما يقارب من 10 مسرحيات، هي التي أهّلته لهذا الفوز.
وأفاد بأن التأثير الأكبر لمحفوظ كان في مجال الرواية، التي أعلى من خلالها القيم الإنسانية السامية، وساهم في جعل الرواية العربية محددة الملامح، كما دفع النقاد العالميين إلى اعتبار الرواية العربية مدرسة يحتذى بها كالرواية الروسية والفرنسية.
من جهة أخرى، سلطت ورشة «اكتب مثل الفائزين بجائزة نوبل»، الضوء على مكتبة جائزة نوبل في استوكهولم، حيث استعرض فريدين تاريخ المكتبة وأقسامها المختلفة.
وتحدث فريدين عن كتابه الذي يحمل عنوان الورشة، ويتناول من خلاله الفائزين بجائزة نوبل وأهم أعمالهم، إلى جانب أكثر الفائزين الذين حظوا باهتمام الجمهور والنقاد، ومقتطفات من لقاءات أجراها معهم ضمن الكتاب.
واختتم فريدين الورشة قائلاً: «إن أهم سمات أدب الفائزين بجائزة نوبل، تتلخص في تمحور الأعمال الأدبية حول التجارب الإنسانية والحوار بين البشر، إلى جانب ضرورة أن يؤسس كل كاتب شخصيته الأدبية المستقلة التي تكون طريقة خاصة به تميزه عن الآخرين».


نشر في الإتحاد 15932 بتاريخ 2019/02/19


الرابط الإلكتروني : https://www.alittihad.ae/article/10860/2019/%D9%83%D9%8A%D9%81-%D8%AA%D9%83%D8%AA%D8%A8-%D9%85%D8%AB%D9%84-%D8%A3%D8%AF%D8%A8%D8%A7%D8%A1-%D9%86%D9%88%D8%A8%D9%84-

المزيد من الأخبار في الأنشطة والفعاليات- الإتحاد 15932

شارك هذا الخبر مع أصدقائك تويتر فيسبوك جوجل


أضف تعليقاً

تعليقات الزوار


التبراة : والجمع ( تباري ) وهي المغاصة التي يكثر في قاعها المحار الذي يحتوي على اللؤلؤ . فيقال ( المركب عنده تبراه ) أي وجد مغاصة يكثر فيها اللؤلؤ في قاعها الرملي . وقيل أن مناطق ( التبراة ) تسري ليلاً من مكان إلى آخر ، وأن المحار يطوف على سطح البحر ، فيلمع وكأنه ألوف المصابيح الدقيقة المنثورة على سطح البحر ، فتلاحقه سفينة الغوص حيثما ذهب . ( معجم الألفاظ العامية في دولة الإمارات العربية المتحدة )

التبراة : موقع إماراتي يتناول مئات المواضيع التي تضيء شعلة حب الكتاب لدى أبناء دولة الإمارات العربية المتحدة ( شخصيات وهيئات ومؤسسات ) في نشر ودعم الكتاب على مستوى العالم وبكل اللغات . كما يعرض لأكثر من ألف عنوان كتاب يتم نشره سنوياً منذ بداية الألفية الثالثة .

عداد الموقع

الكتب
21653
المؤلفون
12796
الناشرون
1377
الأخبار
7790

تطوير وتصميم تدوين
جميع الحقوق محفوظة - موقع التبراة