جائزة الشيخ زايد للكتاب تنظم ندوتين حول الترجمة والجوائز الأدبية


نظمت جائزة الشيخ زايد للكتاب ندوتين متخصصتين ضمن فعاليات معرض أبوظبي الدولي للكتاب، حيث ناقشت إحداها قضايا الترجمة وإسهاماتها في التواصل بين الثقافات، في حين حملت الثانية عنوان "الجوائز الأدبية في العالم العربي مشروع ثقافي لحراك فعلي".
وقدمت جلسة الجوائز الأدبية رندا حبيب، عضو مجلس إدارة معهد الإعلام الأردني، بحضور عدد من أمناء الجوائز العربية من بينهم سعادة الدكتور علي بن تميم، الأمين العام لجائزة الشيخ زايد للكتاب، و الدكتور محمد بنيس، عضو الهيئة العلمية لجائزة الشيخ زايد للكتاب، و الدكتور عبدالعزيز السبيّل، أمين عام جائزة الملك فيصل، و الدكتور هنري العويط، مدير عام مؤسسة الفكر العربي - جائزة الإبداع العربي، و جلال الطواهية، مدير مكتب الجائزة من أمانة عمّان - جائزة الملك عبدالله الثاني بن الحسين للإبداع.
وتناولت الندوة عدة محاور، أهمها، دور الجوائز في تحفيز المؤلف وتشجيعه على المزيد من الإبداع والعطاء، وأسباب عزوف الكتّاب عن التطلع إلى نيل جوائز أدبية مرموقة؛ والاهتمام النقدي الموازي من القارئ العربي بالأعمال الفائزة بالجوائز، بالإضافة إلى معايير ترشيح الأعمال ومنحها الجوائز في العالم العربي.
ورحب سعادة الدكتور علي بن تميم، في مستهل الجلسة بالحضور مقدما نبذة تعريفية موجزة عن جائزة الشيخ زايد للكتاب معتبرا تعدد الجوائز في العالم العربي دالاّ على حراك ثقافي يسهم في توجيه الثقافة العربية ورفدها بالمبدعين، وأن الكثير من الجوائز العربية قد اكتسبت شهرة ومصداقية، لكونها تجمع بين التكريم المادي والمعنوي لأعلام بارزين في ميادين الفعل الثقافي، لذلك فإن فوزهم يعدّ تتويجًا لرحلتهم، وتحفيزًا لهم على المزيد من الإبداع والتطوير والتأثير في الساحة الثقافية، وكذلك تُسلِّط الجوائز الضوء على أصحاب المواهب الشابة، ما يمنحهم فرصة الحضور والاعتراف بمواهبهم وتقديرها حق قدرها، وهذا مكسب كبير وتشجيع لهم للانطلاق إلى آفاق واسعة.
وأضاف أن الدراسات المخصصة لتحليل الجوائز الأدبيّة بوصفها ممارسة مؤسّسيّة وثقافيّة تشكّل واحداً من الميادين المهمّة في سوسيولوجيا الثّقافة وخلافاً لما يتصوّره المرء للوهلة الأولى، فإنّ التحليلات تُرينا أنّ مسألة الجوائز هي من العمق والخطورة، بحيث تمسّ علاقة الأمّة أو المؤسّسة الثّقافيّة بكاملها بالإبداع الأدبيّ والفكريّ، وبحركة الكِتاب ومساره الذي يبدأ بالكاتب وينتهي بالقارئ، مروراً بالنّاشرين والنّقّاد والباحثين، ففي هذا الشّوط الطويل الذي تتمتّع كلّ واحدة من عتباته أو مراحله بأهميّتها الكبرى وبقانونها الخاصّ، أصبحت الجوائز الأدبيّة وجهود المؤسّسات أو اللّجان القيّمة عليها تحتلّ مكانةً أساسيّة تزداد أهميّة وخطورة.
ولفت إلى أنه في عام /2006/ تقرر إنشاء جائزة فكرية -ثقافية تحمل اسم «جائزة الشيخ زايد للكتاب»، تقديراً لمكانة الراحل الكبير ودوره الريادي والحضاري في بناء دولة الإمارات وفي بناء الإنسان وصناعة الوعي وتأسيس الهوية، وهي جائزة مستقلة، تمنح سنوياً لمفكرين ومبدعين وباحثين، ومترجمين وأدباء شباب وناشرين، عن إسهاماتهم في ميادين معرفية وأدبية متعددة، وفق معايير علمية وموضوعية ..وأريد للجائزة منذ تأسيسها أن تكون اسماً على مسمى، تستلهم الرؤى الفكرية والروح الحضارية، والإرث التنويري لصاحبها، انطلاقاً من وعيه بقيمة الموروث الثقافي والحضاري للأمة، القائم على روح التسامح، والتعددية الثقافية.
وأوضح سعادته أن جائزة الشيخ زايد للكتاب سعت للتفرد، وتجاوز المتاح، والوصول إلى العالمية، وترسيخ ثقافة الكِتاب وقيمته بمعناه الواسع المتجدد، بوصفه وعاءً للعلم والمعرفة، وأداةً للتقدم والازدهار والتنوير، وتنمية الإنسان، والعبور به من غياهب الأمية والجهل والتخلف والأحادية، ومما يعزز هذا التصور اهتمام الجائزة أيضاً بما يقدَّم إلى الأطفال والناشئة من كتابات وإبداعات عبر تخصيصها فرعاً لأدب الأطفال والناشئة، الذي يشمل المؤلفات الأدبية، والعلمية، والثقافية للأطفال والفتيان في مراحلهم العمرية المختلفة، سواء أكانت إبداعاً تخيلياً أم تبسيطاً للحقائق التاريخية والعلمية، في إطار جذاب، ينمي الحس المعرفي والجمالي معاً. وأشار إلى أنه مما أكسب الجائزة حضوراً وشهرة واسعة موضوعيتها ونزاهتها وشفافيتها، وابتعادها عن التحيزات العقائدية والطائفية والمذهبية والإقليمية، عبر منحها لمن يستحقها، بغض النظر عن توجهاته الإيديولوجية والفكرية، وخلفيته الثقافية، ذلك أنها تتوجه إلى أعمال تتميز بالجدية والعمق والتأثير، دون النظر إلى بريق الأسماء المكرسة.
وفضلاً عن ذلك، ارتأت الجائزة دمج بعض الفروع بغية تفعيل المشاركة أكثر، لذلك فقد قررت الجائزة دمج فرعين من فروعها هما: فرع «جائزة الشيخ زايد للنشر والتوزيع»، وفرع «جائزة الشيخ زايد لأفضل تقنية في المجال الثقافي» في فرع جديد هو «جائزة الشيخ زايد للنشر والتقنيات الثقافية»، وتمنح لدور النشر والتوزيع الورقية، ولمشاريع النشر والتوزيع والإنتاج الثقافي الرقمية، والبصرية، والسمعية، سواء كانت ملكيتها الفكرية تابعة لأفراد أم لمؤسسات، كي تكون الفرصة متاحة أكثر لاستقبال الترشيحات، أو النظر فيما يمكن ترشيحه، بغية الفوز بهذا الفرع المستحدث. أما فرع المؤلف الشاب، فقد قررت الجائزة ابتداء من الدورة السابعة /2012 – 2013/ تعديل توصيفه، إذ أعطي المنجز الجامعي «الأكاديمي» فيه فرصة الترشح للجائزة، فأصبح توصيفه مشتملاً على المؤلفات في مختلف فروع العلوم الإنسانية، والفنون، والآداب، بالإضافة إلى الأطروحات العلمية المنشورة في كتب، على ألا يتجاوز عمر كاتبها الأربعين عاما.

ومن جانب آخر، وفي ندوة بعنوان "الترجمة جسر للحوار الثقافي" قدمتها الناقدة المتخصصة والكاتبة الصحفية كلوديا كراماتشيك، تناولت رؤى معمّقة عن أدب وثقافة العالم العربي.
وشارك في الندوة الكاتب والمترجم والناقد الأدبي الألماني المتخصص بترجمة الأدب العربي شتيفان فايدنر منوها في كلمته الى هذا المشروع المهم الذي يضع الأدب العربي في سياقه العالمي اليوم، مع تسلّيط الضوء عليه من منظور نظرية ما بعد الاستعمار من جهة، والقراء الغربيين المهتمين بالأدب العربي من جهة أخرى.
وبدورها، تناولت الناشرة البريطانية مارغريت أوبانك في هذه الندوة الحديث حول ترجمة الأدب، والرواية والشعر باعتباره جزءاً أساسياً من العالم المتعدد الأعراق والثقافات الذي نعيش فيه، وكيف تساهم ترجمة الأعمال الأدبية للمؤلفين العرب المعاصرين إلى الإنجليزية /ولغات أخرى/ في جعل هذا الأدب متاحاً لأوسع جمهور ممكن، الأمر الذي يتيح لهذه المؤلفات أخذ مكانها الصحيح ضمن الأدب العالمي، وتعريف القرّاء حول العالم بتنوع وحيوية الثقافات العربية.
وتحدث جان كارستن، وهو الرئيس التنفيذي لموقع "كتب ثقافية" عن تجربته كناشر رقمي، وأهمية التنوع البيبليوغرافي، وضرورة أنشطة النشر المستقلة القوية والمتنوعة، وكذلك أهمية الكتابات العالمية التي تتخطى حدود الأدب "المحلي".


نشر في وام بتاريخ 2019/04/25


الرابط الإلكتروني : http://wam.ae/ar/details/1395302758351

المزيد من الأخبار في ندوات ومؤتمرات ومهرجانات- وام

شارك هذا الخبر مع أصدقائك تويتر فيسبوك جوجل


أضف تعليقاً

تعليقات الزوار


التبراة : والجمع ( تباري ) وهي المغاصة التي يكثر في قاعها المحار الذي يحتوي على اللؤلؤ . فيقال ( المركب عنده تبراه ) أي وجد مغاصة يكثر فيها اللؤلؤ في قاعها الرملي . وقيل أن مناطق ( التبراة ) تسري ليلاً من مكان إلى آخر ، وأن المحار يطوف على سطح البحر ، فيلمع وكأنه ألوف المصابيح الدقيقة المنثورة على سطح البحر ، فتلاحقه سفينة الغوص حيثما ذهب . ( معجم الألفاظ العامية في دولة الإمارات العربية المتحدة )

التبراة : موقع إماراتي يتناول مئات المواضيع التي تضيء شعلة حب الكتاب لدى أبناء دولة الإمارات العربية المتحدة ( شخصيات وهيئات ومؤسسات ) في نشر ودعم الكتاب على مستوى العالم وبكل اللغات . كما يعرض لأكثر من ألف عنوان كتاب يتم نشره سنوياً منذ بداية الألفية الثالثة .

عداد الموقع

الكتب
21859
المؤلفون
12883
الناشرون
1378
الأخبار
7866

تطوير وتصميم تدوين
جميع الحقوق محفوظة - موقع التبراة