روايات باكثير التاريخية في "الثقافي العربي"


نظمت دائرة الثقافة في الشارقة، جلسة نقاشية في مقر النادي الثقافي العربي حول كتاب «علي أحمد باكثير ومساهماته في الروايات التاريخية»، الصادر عن الدائرة، لمؤلفه د. سيد محمد شاكر، وتحدث في الجلسة الدكتور عبد الحكيم الزبيدي، مؤسس ومدير موقع «علي أحمد باكثير»، وقدّم لها الدكتور الشاعر شهاب غانم.
استهل الزبيدي حديثه باستعراض حياة علي أحمد باكثير، الذي يعد في مقدمة مؤسسي المسرح الشعري العربي، كما ألف عدة روايات منها: سلامة القس، الثائر الأحمر، واإسلاماه، سيرة شجاع، الفارس الجميل.
واستعرض المحاضر إحصائيات حول الاهتمام المتزايد بباكثير من طرف الباحثين في أنحاء متعددة من العالم. حيث يأتي كتاب «علي أحمد باكثير ومساهماته في الروايات التاريخية» ضمن هذا الاهتمام، مشيراً إلى أنه اجتهد في الإحاطة بالموضوع ودراسته دراسة قائمة على توثيق علمي رصين، واستنتاجات قيمة. وأضاف الباحث أن باكثير كتب عن التاريخ من أجل توظيفه في الواقع الذي كان يعيشه المجتمع العربي في النصف الأول من القرن العشرين، فكان يبحث ليجد حكاية تكون معادلاً موضوعياً لبعض مظاهر الواقع الذي يعيشه، ويضيف إليها من خياله بحسب ما تقتَضيه رؤيته، ومن أمثلة ذلك، رواية «سلامة القس»، ورواية «واإسلاماه»، إذ يقدم قصة القائد المملوكي البطل «قطز» الذي هبّ لمواجهة التتار الغازين والدفاع عن وطنه مصر، وكانت تلك دعوة لأبناء الأمة العربية لينهضوا للدفاع عن أوطانهم ودحر المستعمر، وقد أعطى دوراً بطولياً للمرأة في هذه الرواية من خلال «ولاّدة» زوجة قطز، كما نروي في رواية «سيرة شجاع» حكاية الشاب شجاع بن شاور مع أبيه وزير الدولة الفاطمية في عهد «العاضد»، آخر ملوك الفاطميين، وقد كانت الرواية تحذيراً لكل من تسول له نفسه التواطؤ مع المستعمر.


نشر في الإتحاد 16023 بتاريخ 2019/05/21


الرابط الإلكتروني : https://www.alittihad.ae/article/30871/2019/%D8%B1%D9%88%D8%A7%D9%8A%D8%A7%D8%AA-%D8%A8%D8%A7%D9%83%D8%AB%D9%8A%D8%B1-%D8%A7%D9%84%D8%AA%D8%A7%D8%B1%D9%8A%D8%AE%D9%8A%D8%A9-%D9%81%D9%8A-%D8%A7%D9%84%D8%AB%D9%82%D8%A7%D9%81%D9%8A-%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%B1%D

المزيد من الأخبار في الأنشطة والفعاليات- الإتحاد 16023

شارك هذا الخبر مع أصدقائك تويتر فيسبوك جوجل


أضف تعليقاً

تعليقات الزوار


التبراة : والجمع ( تباري ) وهي المغاصة التي يكثر في قاعها المحار الذي يحتوي على اللؤلؤ . فيقال ( المركب عنده تبراه ) أي وجد مغاصة يكثر فيها اللؤلؤ في قاعها الرملي . وقيل أن مناطق ( التبراة ) تسري ليلاً من مكان إلى آخر ، وأن المحار يطوف على سطح البحر ، فيلمع وكأنه ألوف المصابيح الدقيقة المنثورة على سطح البحر ، فتلاحقه سفينة الغوص حيثما ذهب . ( معجم الألفاظ العامية في دولة الإمارات العربية المتحدة )

التبراة : موقع إماراتي يتناول مئات المواضيع التي تضيء شعلة حب الكتاب لدى أبناء دولة الإمارات العربية المتحدة ( شخصيات وهيئات ومؤسسات ) في نشر ودعم الكتاب على مستوى العالم وبكل اللغات . كما يعرض لأكثر من ألف عنوان كتاب يتم نشره سنوياً منذ بداية الألفية الثالثة .

عداد الموقع

الكتب
22813
المؤلفون
13315
الناشرون
1402
الأخبار
7932

تطوير وتصميم تدوين
جميع الحقوق محفوظة - موقع التبراة