هيئة الشارقة للكتاب تطلق برنامج لتأهيل ورعاية المواهب الإماراتية في الكتابة الإبداعية


أطلقت هيئة الشارقة للكتاب برنامج لرعاية المواهب الإبداعية في الرواية والشعر والقصة القصيرة والمسرح لإتاحة فرصة التسجيل للراغبين من الكتّاب الإماراتيين الذين يسعون إلى تنمية مهاراتهم الكتابية وفق برنامج تدريبي طويل المدى مبني على رؤية منهجية حديثة لتنمية المهارات وتطويرها.
جاء ذلك في ختام النسخة الأولى من معرض الكتاب الإماراتي الذي نظمته الهيئة بالتعاون مع اتحاد كتّاب وأدباء الإمارات توافقا مع رؤية صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة في تخصيص يوم 26 من مايو من كل عام يوماً للكاتب الإماراتي وذلك ضمن احتفالات الشارقة العاصمة العالمية للكتاب 2019.
ويتميز برنامج الورشة بامتداده على مدى أكثر من عام من التدريب والمتابعة والنشر من خلال عدة مراحل للمساهمة في تأسيس الكاتب وإعداده واكتشاف قدراته وصقلها ورعايته في مشواره الأدبي.
وستنطلق المرحلة الأولى من البرنامج تحت عنوان "القراءة الإبداعية" وهي مرحلة تأسيسية تقوم على إعداد الكاتب فكريا ومعرفياً في مشواره الإبداعي الكتابي عبر تنمية مهاراته القرائية في مجال اختصاصه لربطه بعوالم القراءة في الحقل الذي يود أن يبدع فيه تأكيدا من الهيئة أن القراءة التأسيسية أو المتخصصة جزء لا يتجزأ من منظومة العملية الإبداعية في عالم الكتابة.
وتعتبر ورشة القراءة الإبداعية تمهيداً لانتقال الكاتب إلى المرحلة الثانية من برنامج تنمية المهارات الإبداعية في حقل الكتابة وتحتوي هذا المرحلة على جلسات يشرف عليها مختصون في مهارات القراءة.
وأكد سعادة أحمد بن ركاض العامري رئيس هيئة الشارقة للكتاب أن الهيئة تحرص على ترجمة رؤية صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة في توفير مختلف السبل والامكانيات من أجل دعم الحركة الإبداعية وتطويرها ورفدها بكل ما يسهم في الارتقاء بواقع الابداع المحلي والعربي.
وقال إن الهيئة تعمل وبشكل دوري على تفعيل الجهود الرامية إلى الارتقاء بالواقع الثقافي والنهوض بالطاقات الإبداعية لدى الكتّاب الموهوبين وتنمية لقدراتهم وخبراتهم في مجالات الكتابة والإبداع المسرحي والشعري والقصصي وغيرها من الأجناس الأدبية الأمر الذي يسهم في فتح المجال أمام تلك الطاقات لتقدم مشاريعها الأدبية على أرضية من التكامل اللغوي والمعرفي ما يسهم بشكل فاعل في إثراء المشهد الثقافي المحلي والعربي بالكثير من الأعمال الأدبية المتميزة.
من جانبها قالت خولة المجيني مدير المعارض والمهرجانات في الهيئة : " تحرص الهيئة وبشكل متواصل على دعم تجارب المبدعين والكتاب وتوفير الفرص التي ترتقي بتجاربهم وتفتح لهم أفقاً واسعاً لتحقيق الحضور العربي والعالمي .. مشيرة إلى أن الهيئة تقدم جهودها من خلال مهارات وتقنيات في الكتابة الإبداعية على يد كتّاب محترفين ومتخصصين في التدريب على الكتابة.


نشر في وام بتاريخ 2019/05/30


الرابط الإلكتروني : http://wam.ae/ar/details/1395302765536

المزيد من الأخبار في من كل زاوية خبر- وام

شارك هذا الخبر مع أصدقائك تويتر فيسبوك جوجل


أضف تعليقاً

تعليقات الزوار


التبراة : والجمع ( تباري ) وهي المغاصة التي يكثر في قاعها المحار الذي يحتوي على اللؤلؤ . فيقال ( المركب عنده تبراه ) أي وجد مغاصة يكثر فيها اللؤلؤ في قاعها الرملي . وقيل أن مناطق ( التبراة ) تسري ليلاً من مكان إلى آخر ، وأن المحار يطوف على سطح البحر ، فيلمع وكأنه ألوف المصابيح الدقيقة المنثورة على سطح البحر ، فتلاحقه سفينة الغوص حيثما ذهب . ( معجم الألفاظ العامية في دولة الإمارات العربية المتحدة )

التبراة : موقع إماراتي يتناول مئات المواضيع التي تضيء شعلة حب الكتاب لدى أبناء دولة الإمارات العربية المتحدة ( شخصيات وهيئات ومؤسسات ) في نشر ودعم الكتاب على مستوى العالم وبكل اللغات . كما يعرض لأكثر من ألف عنوان كتاب يتم نشره سنوياً منذ بداية الألفية الثالثة .

عداد الموقع

الكتب
21722
المؤلفون
12827
الناشرون
1377
الأخبار
7829

تطوير وتصميم تدوين
جميع الحقوق محفوظة - موقع التبراة