"الناشرين الإماراتيين" تؤسس قاعدة بيانات للسوق المحلي بالتعاون مع "نيلسن" العالمية


تعمل جمعية الناشرين الإماراتيين على انجاز مشروع جديد لتطوير قاعدة بيانات كاملة عن سوق النشر الإماراتي باعتباره أحد أهم أسواق النشر في المنطقة والعالم وذلك باستخدام برامج حديثة متخصصة بجمع وتنظيم البيانات بما يواكب التطور المتسارع الذي شهدته صناعة النشر في الدولة على مدى الأعوام الخمسة الماضية.
ونظمت الجمعية بالتعاون مع مجموعة "نيلسن" العالمية لقياس وتحليل البيانات لقاء جمع 35 ناشرا ومتخصصا في صناعة النشر في "مدينة الشارقة للنشر" تناول أهمية البحوث والمعلومات في مساعدة الناشرين العاملين في دولة الإمارات على تعزيز الكفاءات الإدارية والتجارية لأعمالهم وتطويرها.
وتم خلال اللقاء تعريف مجموعة "نيلسن" التي ستنجز المشروع بالناشرين في الدولة وكذلك إطلاع الناشرين بمتطلبات الدراسة التي تعمل عليها المجموعة لتسهيل عملية البحث عن البيانات.
وحث راشد الكوس المدير التنفيذي لجمعية الناشرين الإماراتيين الناشرين على التعاون مع مجموعة "نيلسن" لتسهيل عملية الدراسة والبحث بما يسهم في إنجار المشروع الذي يصب في مصلحة الناشر الإماراتي من خلال معرفة مكانة السوق المحلية في سوق النشر العالمية .. مؤكدا المحافظة على سرية المعلومات التي يقدمها الناشرون لإنجاح المشروع.
وركزت الورشة على دور البحوث والبيانات في تطوير صناعة الكتاب الإماراتية حيث أطلعت جمعية الناشرين الإماراتيين المهتمين في سوق النشر المحلية على رؤيتها ودراساتها التي بينت أن الناشرين العاملين في دولة الإمارات يستطيعون الاستفادة من تجميع البيانات والبحوث الاستبيانية للمساعدة في تعزيز عمليات تسويق وتوزيع وقياس مبيعات منتجاتهم.
واستعرض أندريه بريدت المدير الإداري في المجموعة وجيرمي نيتي مدير البحوث ومؤسس "نيلسن بوكسكان العالمية" مع المشاركين أطر العمل البحثي وركائزه الأساسية كما تعرفا من خلال تفاعلهما مع الناشرين على التحديات الرئيسة التي تواجه سوق النشر المحلي ومتطلبات تنمية أعمال الناشرين من ناحية البيانات والبحوث.
وقدم بريدت وجيرمي أمثلة ومعلومات عن الأسواق التي تم تنفيذ خدمات "نيلسن بوكسكان العالمية" فيها .. متناولين عددا من المواضيع كتجميع البيانات الوصفية والجودة والبحوث الاستبيانية ونظام تتبع المبيعات.
وأشار بريدت إلى عدة طرق لجمع البيانات في السوق المحلي سواء من خلال سوق التجزئة وأرقام المبيعات بشكل عام ونوعية الكتب الأكثر مبيعا وبيانات سوق الجملة ومسوحات الكتب في السوق إضافة إلى مسح البيع في المهرجانات الخاصة بالكتب وإجراء استبيانات تخص استيراد الكتب .. موضحا أنه من خلال هذه الطرق يمكن الوصول إلى فهم واقع السوق وبالتالي تستطيع دور النشر وضع سياساتها في هذه الصناعة لدعمها وازدهارها.


نشر في وام بتاريخ 2019/06/24


الرابط الإلكتروني : http://www.wam.ae/ar/details/1395302769865

المزيد من الأخبار في من كل زاوية خبر- وام

شارك هذا الخبر مع أصدقائك تويتر فيسبوك جوجل


أضف تعليقاً

تعليقات الزوار


التبراة : والجمع ( تباري ) وهي المغاصة التي يكثر في قاعها المحار الذي يحتوي على اللؤلؤ . فيقال ( المركب عنده تبراه ) أي وجد مغاصة يكثر فيها اللؤلؤ في قاعها الرملي . وقيل أن مناطق ( التبراة ) تسري ليلاً من مكان إلى آخر ، وأن المحار يطوف على سطح البحر ، فيلمع وكأنه ألوف المصابيح الدقيقة المنثورة على سطح البحر ، فتلاحقه سفينة الغوص حيثما ذهب . ( معجم الألفاظ العامية في دولة الإمارات العربية المتحدة )

التبراة : موقع إماراتي يتناول مئات المواضيع التي تضيء شعلة حب الكتاب لدى أبناء دولة الإمارات العربية المتحدة ( شخصيات وهيئات ومؤسسات ) في نشر ودعم الكتاب على مستوى العالم وبكل اللغات . كما يعرض لأكثر من ألف عنوان كتاب يتم نشره سنوياً منذ بداية الألفية الثالثة .

عداد الموقع

الكتب
23352
المؤلفون
13601
الناشرون
1423
الأخبار
8157

تطوير وتصميم تدوين
جميع الحقوق محفوظة - موقع التبراة