العسم يصافح ضيوفاً لا يعرفهم في الظلمة


أطلق الشاعر الإماراتي أحمد عيسى العسم، أمس الأول، مجموعته الشعرية الكاملة «أصافح ضيوفاً لا أعرفهم في الظلمة»، خلال الأمسية الشعرية التي نظمتها دار رواشن للنشر، في مقهى الراوي بالشارقة.
وتحدث العسم، في بداية الأمسية الشعرية عن معاناته مع المرض، وتأثيره الكبير عليه في إلهامه بالإبداع، وكيفية خلق الجمال من رحم الأزمة، بالإضافة إلى دور الإمارات، وخاصة رأس الخيمة في تكوينه الأدبي، موضحاً: «وين ما تروح تجد قاصاً أو شاعراً أو روائياً.. وأنا من الناس الذين استفادوا من هذه البيئة».
ووجه الشاعر الإماراتي نصيحته للشباب بأن يحبوا ما يفعلون، فلا يوجد شيء أصدق من المشاعر، قائلاً: «إذا أحببتم الشعر فعليه أن ينام معكم.. علينا أن نقدم الخير والنور والحياة للجمهور».
وشرح أحمد العسم، عنوان مجموعته الكاملة، «هذا الاسم من قصيدة مريم، أهديتها لزوجتي، فعندما مرضت كنت آتي البيت مختبئاً فأصافح ضيوفاً لا أعرفهم في الظلمة، وهم مشاعري وأحزاني، وأريد أن أصافحهم ويذهبون بسرعة».
وأضاف بأنه لا يريد شيئاً من الشعر سوى المحبة التي يراها في عيون الجمهور وتُخجله، مشيراً إلى أنه يكتب للإنسان والإنسانية، ليوجه رسالة تتجاوز العقبات والمحن التي تواجه الإنسان بالتفاؤل، واللفظ الجيد، والكلمة الهادفة التي ترتقى بالدولة.
وجمع الإصدار الأعمال الشعرية الكاملة للعسم، في 464 صفحة من القطع المتوسط، وتتضمن جميع دواوين الشاعر الصادرة بالفصحى بين عامي 1998- 2016 في تسعة كتب، وتخللت الأمسية قراءات قدمها الشاعر من كتابه، بحضور عدد من الأدباء والإعلاميين، الذين تفاعلوا مع نصوص الشاعر التي ألقاها، إضافةً إلى المداخلات التي أثرت الحوار حول تجربة الشاعر التي تمتد إلى نحو عشرين عاماً، بإدارة الإعلامية منى الرئيسي.


نشر في الإتحاد 16143 بتاريخ 2019/09/16


الرابط الإلكتروني : https://www.alittihad.ae/article/53782/2019/%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%B3%D9%85-%D9%8A%D8%B5%D8%A7%D9%81%D8%AD-%D8%B6%D9%8A%D9%88%D9%81%D8%A7-%D9%84%D8%A7-%D9%8A%D8%B9%D8%B1%D9%81%D9%87%D9%85-%D9%81%D9%8A-%D8%A7%D9%84%D8%B8%D9%84%D9%85%D8%A9

المزيد من الأخبار في الأنشطة والفعاليات- الإتحاد 16143

شارك هذا الخبر مع أصدقائك تويتر فيسبوك جوجل


أضف تعليقاً

تعليقات الزوار


التبراة : والجمع ( تباري ) وهي المغاصة التي يكثر في قاعها المحار الذي يحتوي على اللؤلؤ . فيقال ( المركب عنده تبراه ) أي وجد مغاصة يكثر فيها اللؤلؤ في قاعها الرملي . وقيل أن مناطق ( التبراة ) تسري ليلاً من مكان إلى آخر ، وأن المحار يطوف على سطح البحر ، فيلمع وكأنه ألوف المصابيح الدقيقة المنثورة على سطح البحر ، فتلاحقه سفينة الغوص حيثما ذهب . ( معجم الألفاظ العامية في دولة الإمارات العربية المتحدة )

التبراة : موقع إماراتي يتناول مئات المواضيع التي تضيء شعلة حب الكتاب لدى أبناء دولة الإمارات العربية المتحدة ( شخصيات وهيئات ومؤسسات ) في نشر ودعم الكتاب على مستوى العالم وبكل اللغات . كما يعرض لأكثر من ألف عنوان كتاب يتم نشره سنوياً منذ بداية الألفية الثالثة .

عداد الموقع

الكتب
23212
المؤلفون
13537
الناشرون
1417
الأخبار
8017

تطوير وتصميم تدوين
جميع الحقوق محفوظة - موقع التبراة