«زايد لعلوم الصحراء» أكبر مكتبة في علوم البيئة


يعتبر مركز الأبحاث في مركز الشيخ زايد لعلوم الصحراء من أكبر المكتبات المتخصصة في العلوم والدراسات البيئية في دولة الإمارات، حيث يحتضن المركز ما يقارب 11 مصدراً ورقياً، بالإضافة إلى ملايين المصادر الإلكترونية المختصة بالبيئة وعلومها، ويمكن استعراضها من خلال الفهرس الإلكتروني الخاص للمركز.
كما يقدم المركز خدمات مكتبية متكاملة لمرتاديه من الباحثين والأكاديميين والمختصين والزوار وشتى شرائح المجتمع.
وقالت سميرة فاضل، أمين مكتبة في حديثها لـ«البيان»: من أهم المواضيع التي يستطيع الزائر أن يجدها في مركز الأبحاث التاريخ الطبيعي والأحياء والتنوع البيولوجي، وتاريخ وتراث دولة الإمارات، والتنمية المستدامة والاقتصاد البيئي، والصيد بالصقور وأنواع الصيد الأخرى، والطب البيطري، وعلم الحيوان وإدارة حدائق الحيوان، وعلم النباتات الطبية والبرية والنباتات الصحراوية، والعلوم البيئية.
وتابعت: نقدّم باقة من الخدمات لروّاد المركز، والتي تتضمن على جولة تعريفية لمقتنيات ومرافق مركز الأبحاث، وخدمات مرجعية والبحث عن المصادر المطلوبة وخدمة الإعارة، وغير ذلك. وأضافت: «كما يقوم مركز الأبحاث بدور مهم في نشر الوعي الثقافي داخلياً في المؤسسة للموظفين وأفراد المجتمع من زوار ومرتادي مركز الشيخ لعلوم الصحراء».
وأشارت سميرة إلى أبرز المبادرات التي يطلقها مركز الأبحاث، والتي تتمثل في قارئ الشهر، وتهدف إلى تسليط الضوء على أكثر شخص استعار كتباً خلال الشهر، وبث الرسائل التوعوية للموظفين حول مركز الأبحاث وخدماته، وعرض مختارات من الكتب الجديدة للموظفين، وعقد المحاضرات لتعزيز الدور الثقافي في المؤسسة.
وهناك أيضاً مبادرات موجهة للجمهور كمشاركتهم في العديد من البرامج والأنشطة التي ينظمها مركز الشيخ زايد لعلوم الصحراء مثل فعاليات شهر الابتكار، والمشاركة في المعسكرات الطلابية والأنشطة الصيفية في المركز واليوم الوطني والأعياد، واستضافة عدد من الكُتاب للحديث عن مؤلفاتهم، بالإضافة إلى الإشراف على ملتقى القراءة البيئي كل عام.
ونوهت الذهلي بنقطة مفادها استعداد مركز الأبحاث لإطلاق مبادرة جماعة للقراءة وهي مبادرة جديدة قيد الإنشاء والتطوير، وهي عبارة عن جلسات دورية لمحبي القراءة في المؤسسة، بحيث يقوم كل شخص من الفريق بمشاركة ما قرأه وعرضه على المشاركين بشكل مفيد، ومن ثم يقوم المشاركون في الجلسة بمناقشة ما طرح.
بدوره، قال راشد سلطان السالمي مساعد أمين المكتبة: يجتهد مركز الأبحاث باستمرار لإيجاد طرق متجددة للوصول إلى القارئ، واستقطابه، كي يكتشف أهمية القراءة، وقيمة المعرفة بوصفها مرشدة إلى فهم الحياة، وموقع الإنسان منها والدور الذي ينبغي أن يؤديه كونه فرداً صالحاً في المجتمع، وهي وسيلة تنموية لا غنى لأي مجتمع عنها.
وتجدر الإشارة إلى مركز الأبحاث يفخر باستضافته لأكبر مكتبة متخصصة في العلوم والدراسات البيئية في الإمارات، والتي تم تأسيسها عام 1994 لتكون جزءاً من المركز الوطني لبحوث الطيور في سويحان، وتم نقلها بعد ذلك إلى هيئة البيئة بأبوظبي، لتستقر في مركز الأبحاث في مركز الشيخ لعلوم الصحراء.


نشر في البيان 14368 بتاريخ 2019/10/20


الرابط الإلكتروني : https://www.albayan.ae/five-senses/culture/2019-10-20-1.3678908

المزيد من الأخبار في بيت الحكمة- البيان 14368

شارك هذا الخبر مع أصدقائك تويتر فيسبوك جوجل


أضف تعليقاً

تعليقات الزوار


التبراة : والجمع ( تباري ) وهي المغاصة التي يكثر في قاعها المحار الذي يحتوي على اللؤلؤ . فيقال ( المركب عنده تبراه ) أي وجد مغاصة يكثر فيها اللؤلؤ في قاعها الرملي . وقيل أن مناطق ( التبراة ) تسري ليلاً من مكان إلى آخر ، وأن المحار يطوف على سطح البحر ، فيلمع وكأنه ألوف المصابيح الدقيقة المنثورة على سطح البحر ، فتلاحقه سفينة الغوص حيثما ذهب . ( معجم الألفاظ العامية في دولة الإمارات العربية المتحدة )

التبراة : موقع إماراتي يتناول مئات المواضيع التي تضيء شعلة حب الكتاب لدى أبناء دولة الإمارات العربية المتحدة ( شخصيات وهيئات ومؤسسات ) في نشر ودعم الكتاب على مستوى العالم وبكل اللغات . كما يعرض لأكثر من ألف عنوان كتاب يتم نشره سنوياً منذ بداية الألفية الثالثة .

عداد الموقع

الكتب
23252
المؤلفون
13550
الناشرون
1417
الأخبار
8115

تطوير وتصميم تدوين
جميع الحقوق محفوظة - موقع التبراة