مريم جمعة فرج .. مبدعة أحالت المحبة مسؤولية


احتفت ندوة الثقافة والعلوم في دبي بمسيرة إبداع وحياة القاصة والمترجمة الإماراتية الراحلة مريم جمعة فرج، وذلك في جلسة خاصة بعنوان «مريم جمعة فرج ومسؤولية الكلمة»، شارك فيها الكتاب: عائشة سلطان، صالحة عبيد، إبراهيم مبارك، فتحية النمر، ريم الكمالي. وحضرها: بلال البدور رئيس مجلس إدارة ندوة الثقافة والعلوم، ود. حمد بن صراي أستاذ التاريخ في جامعة الإمارات، ود. نجاة مكي الفنانة التشكيلية، والشاعرة كلثم عبدالله، وعدد من المهتمين.
أشارت عائشة سلطان، عضو مجلس إدارة الندوة، في مستهل الجلسة، إلى أن مريم جمعة فرج تركت بصمة ثقافية مشهودة، وعرفت القاصة بأنها درست في الكويت في المراحل الأولى من التعليم، ثم عادت مع أسرتها للإمارات لتكمل دراستها الثانوية، وتتخرج في «ثانوية آمنة»، وبعدها التحقت بجامعة بغداد في العراق لإكمال مسيرتها الجامعية، وعادت إلى دبي وعملت قليلاً ثم ذهبت لدراسة الماجستير في الترجمة في لندن، وعادت إلى دبي وعملت مترجمة في جريدة «البيان».
وأضافت عائشة أن مريم تحيل المحبة إلى مسؤولية وتنسى نفسها في مقابل محبتها لمحيطها سواء الأسرة أو الأصدقاء أو العمل، رغم أنها تعيش في ظرف حياتي صعب، إلا أنها تزرع المحبة أينما كانت، ولسان حالها يقول الحب من شيم الكرام، فالمحبة عطاء وكرم وتضحية.
وأكدت سلطان تميز مريم بكتابة القصة القصيرة منذ ثمانينيات القرن الماضي، حيث كان من أبرز إنتاجاتها في هذا الحقل: مجموعتا «ماء» و«فيروز»، ومجموعة مشتركة مع سلمى مطر سيف وأمينة بوشهاب بعنوان «النشيد».
وذكرت صالحة عبيد،عضو مجلس إدارة الندوة أنها التقت المبدعة مريم جمعة فرج، وشجعتها على الكتابة وأخبرتها أنها قرأت مجموعة صالحة القصصية الأولى، وكان لقاء خاطفاً إلا أنها كانت مأخوذة بكتابات مريم جمعة فرج المتقدمة جداً في ذلك الوقت، وأنها لم تشعر أن أحداً فاق ما كتبته مريم من نصوص متفجرة معبرة عن صوت المرأة، وقرأت عبيد مجموعة من قصص مريم جمعة فرج «ماء» و«عبار» و«ضوء».
وقال الأديب إبراهيم مبارك، إن مريم كانت زميلة عمل وصديقة، وكانت تحمل مسؤولية الكتابة، تكتب للبسطاء، وتحاول أن تقدم الصورة الحقيقية للكتابة. وكان ما يميز كتابات مريم جمعة فرج، أنها لا تميل للسرد والتكرار، دقيقة في حروفها ومقصدها، في قصة «عبارة» تتناول الحياة القديمة في دبي من الغوص والصيد، والتحول من البحر إلى مهنة «عبار» بواسطة العبرة في خور دبي، ومع التطور تغيرت المهن، وكانت مريم تحاول رصد وتقديم صورة المسحوقين في المجتمع.
وبينت الكاتبة فتحية النمر أن مريم جمعة فرج كانت كاتبة استثنائية، فقد أنجزت أعمالاً قصصية مميزة في مرحلتها العمرية المبكرة (العشرينيات والثلاثينيات)، وتميزت بوعي وثقافة وإحساس مرهف. وأكدت أن مريم لم تكن مجرد ساردة ماهرة بل كانت شاعرة ورسامة، من خلال تكثيفها وتقطيرها العذب للجمل في أقل قدر من الحروف والكلمات والصور الجديدة، وموسيقية مبدعة تتسرب منها العبارات بانسيابية عبر إيقاع رشيق.
وذكرت الكاتبة ريم الكمالي أن نصوص مريم جمعة فرج تخرج ما بالقارئ من ألم لعمق نصوصها، وأشادت بتجربتها في الترجمة، حيث كانت مريم تتقن العربية والإنجليزية والفرنسية، وقد كانت متواضعة حتى في التحدث عما تمتلكه من ملكات وإبداعات، اتسمت شخصيتها بالهدوء والتواضع. وأكدت أن مريم كانت تتمتع برهافة الحس وعمق المشاعر وتتأثر سريعاً بالأحداث والأشخاص، ما كان يمثل عبئاً نفسياً إضافياً على روحها وتركيبتها الإنسانية.
وفي مداخلة له، ذكر الصحافي نادر مكانسي أنه سألها ذات يوم لماذا هذا الهدوء المفرط في شخصيتها، فأجابته بأن الحياة لا تستحق الانفعال. وأضاف أنها كانت كاتبة متميزة تمتلك كتلة من المشاعر الإنسانية الراقية، تكتب القصة المحلية بسلاسة تنقل القارئ لمشاهد عديدة فيها وصف دقيق لملامح الشخصية.
وعن تجربة الروائي ناصر عراق مع مريم جمعة فرج، ذكر حرصها وجديتها أثناء عضويتها في لجنة تحكيم إحدى الجوائز الثقافية. وفي الختام، أكدت الشاعرة كلثم عبدالله، أنها ستقوم بترجمة أعمال مريم جمعة فرج على مسؤوليتها عرفاناً منها بعطائها الإبداعي.


نشر في البيان 14457 بتاريخ 2020/01/17


الرابط الإلكتروني : https://www.albayan.ae/five-senses/east-and-west/2020-01-17-1.3754348

المزيد من الأخبار في الأنشطة والفعاليات- البيان 14457

شارك هذا الخبر مع أصدقائك تويتر فيسبوك جوجل


أضف تعليقاً

تعليقات الزوار


التبراة : والجمع ( تباري ) وهي المغاصة التي يكثر في قاعها المحار الذي يحتوي على اللؤلؤ . فيقال ( المركب عنده تبراه ) أي وجد مغاصة يكثر فيها اللؤلؤ في قاعها الرملي . وقيل أن مناطق ( التبراة ) تسري ليلاً من مكان إلى آخر ، وأن المحار يطوف على سطح البحر ، فيلمع وكأنه ألوف المصابيح الدقيقة المنثورة على سطح البحر ، فتلاحقه سفينة الغوص حيثما ذهب . ( معجم الألفاظ العامية في دولة الإمارات العربية المتحدة )

التبراة : موقع إماراتي يتناول مئات المواضيع التي تضيء شعلة حب الكتاب لدى أبناء دولة الإمارات العربية المتحدة ( شخصيات وهيئات ومؤسسات ) في نشر ودعم الكتاب على مستوى العالم وبكل اللغات . كما يعرض لأكثر من ألف عنوان كتاب يتم نشره سنوياً منذ بداية الألفية الثالثة .

عداد الموقع

الكتب
23637
المؤلفون
13731
الناشرون
1435
الأخبار
8306

تطوير وتصميم تدوين
جميع الحقوق محفوظة - موقع التبراة