الإماراتية خلود المعلا مستشارا للمهرجان العالمي للشعر


عبرت الشاعرة الإماراتية خلود المعلا عن سعادتها باختيارها عضوا شرفيا في مؤسسة بيت الشعر في كوستاريكا، ومستشارا للمهرجان العالمي للشعر الذي يقام في العاصمة سان خوسيه سنويا.
وقالت المعلا لـ"العين الإخبارية" إنها تقدر القائمين على المهرجان المتميز بنجاحاته منذ 20 عاما، والذي يترأسه الشاعر نوربيرتو ساليناس، وتديره الفنانة التشكيلية والموسيقية سوزانا بوفيدا.
وأوضحت أن المهرجان مختلف من حيث المكان والأنشطة والجمهور والتأثير وفريق العمل والإصرار على النجاح المتواصل، مضيفة: "يتكفل بطباعة دواوين الشعراء المشاركين ويوزع بعضها على الجامعات والمدارس في مختلف أنحاء كوستاريكا".
وتابعت: "سعيدة بثقتهم، لأنه مهرجان مختلف على جميع الأصعدة، ورغم إمكانياته المادية المحدودة فإنه كبير بكل المقاييس. منذ مشاركتي الأولى تيقنت أنه غير كل المهرجانات، فهو جاد واستثنائي ومختلف وتركيزه على الشباب والأطفال".
وأشارت إلى أنها قرأت أشعارها في رياض الأطفال في كوستاريكا خلال مشاركتها الأخيرة وسمعت قصائدهم، كما قرأت لكل الأعمار وفي مختلف المدن والمدراس والجامعات.
ونوهت المعلا بأن إنجازات المهرجان واضحة وبصماته عميقة على الحياة الثقافية والمجتمع الكوستاريكي بمعظم فئاته، خصوصا جيل الشباب والأطفال، مضيفة: "مهرجان يأخذ من الشعر جسرا للتواصل الحقيقي مع الآخر في الداخل والخارج، وركيزة لخلق جيل مبدع وقارئ ومطلع على العالم".
خلود المعلا شاعرة إماراتية شاركت في المهرجان العالمي للشعر أكثر من مرة، لها إصدارات أدبية مختلفة بدأتها بالمجموعة الشعرية "هنا ضيعت الزمن" 1997، وتبعها "وحدك" 1999 و"هاء الغائب" 2003 و"ربما هنا" 2008.
عام 2011 صدر لها "دون أن أرتوي" عن مجلة "دبي الثقافية"، وهو قصائد مختارة، وخامس دواوين المعلا صدر في عام 2013 بعنوان "أمسك طرف الضوء".
ترجمت قصائد للشاعرة إلى اللغات التركية والإسبانية والإنجليزية والإيطالية والألمانية، وصدرت لها 5 كتب شعرية مترجمة للإسبانية والتركية، هي: في الإسبانية بعنوان "سماء تستحق المطر" عن جامعة كوستاريكا وبيت الشعر في كوستاريكا، والثاني "دون أن أرتوي" ترجمه الدكتور عمرو سيد، و"أمسك طرف الضوء" بالإسبانية أيضاً بترجمة الدكتورة عبير عبدالحافظ.
كما صدر لها "دون أن أرتوي" بالتركية، بعنوان "لا ظل للوردة"، وهو مختارات بترجمة الدكتور محمد حقي بوتشن.
مهرجان كوستاريكا ترجم أعمالا للشعراء العرب منها: "لا أراني" للشاعر المصري أحمد الشهاوي، و"مطمئناً على الحافة" للشاعر السعودي على الحازمي، ونال الديوان المترجم للإسبانية جائزة مهرجان الشعر في أوروجواي عام ٢٠١٥.
أيضا ترجم المهرجان "الخيط المسحور" للشاعر الأردني على العامري، ومن الإمارات ديوانا الشاعرة خلود المعلا "أكتفي بالسحاب" و"أمسك طرف الضوء"، و"تمثال الماء" الماء للشاعر السعودي علي الدوميني، و"أطلُ عليكم من الكوة" للشاعر العُماني حسن المطروشي، وديوان "قصائد قصيرة" للشاعر البحريني "علوي الهاشمي" (تحت الطبع).


نشر في موقع العين الإخبارية بتاريخ 2020/01/22


الرابط الإلكتروني : https://al-ain.com/article/uae-khulood-almualla-international-poetry-festival

المزيد من الأخبار في من كل زاوية خبر- موقع العين الإخبارية

شارك هذا الخبر مع أصدقائك تويتر فيسبوك جوجل


أضف تعليقاً

تعليقات الزوار


التبراة : والجمع ( تباري ) وهي المغاصة التي يكثر في قاعها المحار الذي يحتوي على اللؤلؤ . فيقال ( المركب عنده تبراه ) أي وجد مغاصة يكثر فيها اللؤلؤ في قاعها الرملي . وقيل أن مناطق ( التبراة ) تسري ليلاً من مكان إلى آخر ، وأن المحار يطوف على سطح البحر ، فيلمع وكأنه ألوف المصابيح الدقيقة المنثورة على سطح البحر ، فتلاحقه سفينة الغوص حيثما ذهب . ( معجم الألفاظ العامية في دولة الإمارات العربية المتحدة )

التبراة : موقع إماراتي يتناول مئات المواضيع التي تضيء شعلة حب الكتاب لدى أبناء دولة الإمارات العربية المتحدة ( شخصيات وهيئات ومؤسسات ) في نشر ودعم الكتاب على مستوى العالم وبكل اللغات . كما يعرض لأكثر من ألف عنوان كتاب يتم نشره سنوياً منذ بداية الألفية الثالثة .

ملاحظة : الموقع عبارة عن قاعدة معلومات فقط و لا يتوفر لديه نسخ من الكتب .

عداد الموقع

الكتب
25428
المؤلفون
14604
الناشرون
1522
الأخبار
8556

تطوير وتصميم تدوين
جميع الحقوق محفوظة - موقع التبراة