المسباح يستعرض تاريخ الكويت الثقافي في دبي


قال الباحث التراثي الكويتي صالح خالد المسباح إن تاريخ الكويت موغل في القدم، ويعود إلى حقبة حضارة العُبيد التي تعود إلى ما قبل سبعة آلاف عام، والتي عرفت في منطقة الشرق الأدنى وتحديداً جنوب العراق واستمرت حتى بداية فترة «أوروك 4000 قبل الميلاد»، فيما تعود حضارة الإغريق في جزيرة فيلكا إلى 2200 عام.
وتناول المسباح في محاضرة بعنوان «تاريخ الكويت الثقافي.. من النشأة حتى الاستقلال»، نظمها مركز جمال بن حويرب للدراسات تاريخ المنطقة خلال العصر الإسلامي، متوقفاً عند العام 633 ميلادية تاريخ معركة (ذات السلاسل) الشهيرة في التاريخ الإسلامي، والتي حدثت في كاظمة بجوار مدينة الجهراء، معرجاً على عام 641 ميلادية الذي ولد فيه الشاعر الشهير «الفرزدق»، لافتاً إلى أن قبر والد هذا الشاعر موجود في (أمغرة) بجوار الجهراء شرق كاظمة، منوهاً إلى أن «كاظمة» ورد ذكرها للمرة الأولى في كتاب (نزهة المشتاق في اختراق الآفاق) للإدريسي عام 1592 ميلادية.
واستعرض المسباح بدايات تأسيس الكويت التي كانت تسمى «القرين» عام 1613، وما ورد عنها في الكتب والوثائق التاريخية.
وفي المجال الثقافي، أشار المسباح إلى أن الكويت عرفت مبكراً علماء وكتباً وناسخين، ومن ذلك قيام مسيعيد بن أحمد بن سالم بنسخ كتاب (الموطأ) للإمام مالك، أثناء وجوده في جزيرة فيلكا، وهي أول عملية نسخ لكتاب في تاريخ الكويت، أما أقدم أثر ديني روحي إسلامي فكان مسجد «ابن بحر» عام 1696.
وتوقف المحاضر عند تواريخ بعينها لأهميتها التاريخية والثقافية مثل: 1716 - دخول آل صباح الكويت. 1766- نزوح آل خليفة من الكويت إلى البحرين. 1795- صدور أول كتاب كويتي لمؤلفه عثمان الفلكاوي. 1850- تخرج الكويتي عيسى بن علوي، من الأزهر الشريف، كأول طالب علم. 1882 – صدور أول ديوان شعر كويتي، طبع في الهند، وغير ذلك.


نشر في الإتحاد 16291 بتاريخ 2020/02/11


الرابط الإلكتروني : https://www.alittihad.ae/article/8634/2020/%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B3%D8%A8%D8%A7%D8%AD-%D9%8A%D8%B3%D8%AA%D8%B9%D8%B1%D8%B6-%D8%AA%D8%A7%D8%B1%D9%8A%D8%AE-%D8%A7%D9%84%D9%83%D9%88%D9%8A%D8%AA-%D8%A7%D9%84%D8%AB%D9%82%D8%A7%D9%81%D9%8A-%D9%81%D9%8A-%D8%AF%D

المزيد من الأخبار في الأنشطة والفعاليات- الإتحاد 16291

شارك هذا الخبر مع أصدقائك تويتر فيسبوك جوجل


أضف تعليقاً

تعليقات الزوار


التبراة : والجمع ( تباري ) وهي المغاصة التي يكثر في قاعها المحار الذي يحتوي على اللؤلؤ . فيقال ( المركب عنده تبراه ) أي وجد مغاصة يكثر فيها اللؤلؤ في قاعها الرملي . وقيل أن مناطق ( التبراة ) تسري ليلاً من مكان إلى آخر ، وأن المحار يطوف على سطح البحر ، فيلمع وكأنه ألوف المصابيح الدقيقة المنثورة على سطح البحر ، فتلاحقه سفينة الغوص حيثما ذهب . ( معجم الألفاظ العامية في دولة الإمارات العربية المتحدة )

التبراة : موقع إماراتي يتناول مئات المواضيع التي تضيء شعلة حب الكتاب لدى أبناء دولة الإمارات العربية المتحدة ( شخصيات وهيئات ومؤسسات ) في نشر ودعم الكتاب على مستوى العالم وبكل اللغات . كما يعرض لأكثر من ألف عنوان كتاب يتم نشره سنوياً منذ بداية الألفية الثالثة .

عداد الموقع

الكتب
23608
المؤلفون
13713
الناشرون
1435
الأخبار
8286

تطوير وتصميم تدوين
جميع الحقوق محفوظة - موقع التبراة