مكتبات جامعة الشارقة تدعم البحث العلمي والتعلم عن بٌعد


تعد مكتبات جامعة الشارقة أحد أبرز العناصر الفاعلة في منظومتها التعليمية والاتصال العلمي، وأحد أهم وسائلها لإنتاج المعلومات، وحفظها، ونشرها، بالإضافة إلى دورها الحيوي في عملية التعلم الجامعي بصفة عامة.
وأكد الأستاذ الدكتور حميد مجول النعيمي مدير جامعة الشارقة أن المكتبات تعد الشريان الرئيس والعمود الفقري لعملية البحث العلمي، من خلال ما توفره من مصادر للمعلومات والعديد من الخدمات التي تدعم البحوث العلمية، وقد فرضت البيئة الإلكترونية نفسها على المكتبات الجامعية مما جعلها تقدم أدواراً جديدة تتماشى مع تطورات العصر، حيث أتاحت المصادر والموارد الإلكترونية إمكانية تسهيل تقديم خدماتها عن بعد بالاعتماد على التقنيات الحديثة في تقديم المحتوى التعليمي للطلبة ولأعضاء هيئة التدريس بطريقة فاعلة، واختصاراً للوقت والجهد والكلفة، وأضاف الدكتور النعيمي، أن مكتبات جامعة الشارقة تأسست مع تأسيس الجامعة عام 1997م لتكون حجر الأساس في العملية التعليمية لدعم التعليم والتعلم والبحث العلمي وتشجيع الاستمرارية في التعلم مدى الحياة.
وأوضح أنه في ظل الظروف الاستثنائية الراهنة الذي يمر بها العالم، وفي ظل التحديات التي تواجه المؤسسات التعليمية على مستوى العالم، وحيث لم يعد الانتظام في الجامعات أو المؤسسات التعليمية هو الوسيلة الوحيدة التي تُمكن طالب العلم من الحصول على التعليم المناسب، وأصبح الطلبة والأساتذة يتلاقون في عالم افتراضي يحاكي الصفوف الدراسية، فهذا كله ضخم من حجم المسؤولية الكبيرة التي تقع على عاتق المكتبات.
من جانبه أكد الدكتور حسين محمد المهدي، عميد الخدمات الأكاديمية المساندة، أن مكتبات جامعة الشارقة تضم العديد من المصادر سواء المطبوعة أو والإلكترونية التي تغطي مجالات عديدة منها العلوم الطبيعية والتطبيقية، والعلوم الإنسانية والاجتماعية، والتكنولوجيا والعلوم الصحية والطب، إلى جانب المعارف العامة والثقافية، وأضاف أن مكتبات الجامعة تحتوي على ما يزيد عن 320 ألف كتاب مطبوع وما يعادل 350 ألف كتاباً إلكترونياً ويبلغ عدد المجلات الإلكترونية 80 ألف مجلة متوقرة من خلال مواقع الناشرين ومن خلال 110 قاعدة بيانات إلكترونية تشترك بها مكتبات جامعة الشارقة، ويبلغ عدد الرسائل الجامعية وأطروحات الدكتوراه 2.5 مليون رسالة بالنص الكامل وباللغتين العربية والإنجليزية، إضافة الى أكثر من 100 ألف فيديو تعليمي من العديد من قواعد البيانات.
وأشار إلى أن جامعة الشارقة فعلت منصات التعلم عن بُعد بشكل كامل في كل كلية من كليات الجامعة، ولكافة برامجها الأكاديمية ومساقاتها التدريسية، بداية من يوم السبت الموافق السابع من مارس الماضي، وذلك حرصاً من إدارة الجامعة على تطبيق أعلى معدلات الأمان والسلامة الصحية لطلبتها ولكافة العاملين فيها، والتزاماً من الجامعة بالقرارات الصادرة من الجهات المعنية بالدولة بهذا الخصوص، وشأنها شأن جميع إدارات وكليات الجامعة، بدأت مكتبات الجامعة بتطبيق الإجراءات الاحترازية لمواجهة انتشار فيروس كورونا (COVID-19)، وحفاظاً على سلامة الطلبة وأعضاء الهيئات الجامعية وزوار المكتبات من الجمهور الخارجي، فقد عملت المكتبات على تقديم خدماتها عن بعد، وكذلك عملت على دعم منظومة التعلم عن بعد من خلال العديد من الإجراءات، ومما ساعدها على ذلك هو اقتناء المكتبات على مدى السنوات السابقة لعدد كبير من مصادر المعلومات الإلكترونية وتنوع محتويات هذه المصادر لتشمل الكتب الإلكترونية والمقالات العلمية والرسائل الجامعية، وإتاحتها بعدد من اللغات غير العربية مثل اللغة الانجليزية واللغة الفرنسية والمتاحة على مدار الساعة، وطوال أيام الأسبوع بما يدعم ويفيد الطلبة والأساتذة في عملية التعلم وإجراء البحوث عن بُعد، وللاستغلال الأمثل لهذه المصادر قامت مكتبات جامعة الشارقة باقتناء برنامج يسمح لمجتمع الجامعة بالوصول إلى المصادر الإلكترونية من خارج الحرم الجامعي مما يتيح للطلبة أو أعضاء الهيئة التدريسية إجراء البحوث في قواعد البيانات واسترجاع الوثائق ذات الأهمية بسهولة.
وأكد الدكتور حسين المهدي، أن خدمة تسليم الوثائق ما زالت مستمرة وقائمة بصورة مكثفة، حيث يمكن لأعضاء هيئة التدريس والطلبة القيام بطلب المقالات العلمية وفصول من الكتب ومواد إلكترونية أخرى وليقوم فريق العمل بالمكتبات، وعن بعد، بتزويدهم بالمصادر المطلوبة بصورة فورية وآنية وخلال وقت قياسي، هذا بجانب توفر للطلبة خدمة المساعدة البحثية عن بعد، حيث يقوم الطلبة بطلب المساعدة وذلك بالتواصل مع أخصائي الخدمة العامة من خلال قنوات التواصل العديدة المتاحة، وتزويد أخصائي الخدمة العامة بموضوع البحث، ليتم توجيه الطلبة لبناء الجمل البحثية الصحيحة والتي تستخدم في البحث بمصادر المعلومات ذات العلاقة، وتمكنه من الوصول للنص الكامل للمصادر الإلكترونية التي تهمه.
ويضيف المهدي، أن إدارة المكتبات تتيح دليل المكتبات الخاص بكليات الجامعة College LibGuides حيث يوفر إمكانية الوصول السهل و الشامل لقواعد البيانات و المصادر الإلكترونية ذات الصلة ببرامج التدريس في كل كلية بالجامعة. كما يتناول الدليل روابط لقواعد بيانات و مكتبات توفر مصادر رقمية مجانية، بالإضافة لروابط أخرى تتعلق بالوصول لأوراق بحثية حول فيروس كورونا Covid-19 تم استخراجها من قواعد البيانات الدولية.
ويؤكد المهدي، عدم حرمان المستفيدين سواء من الطلبة أو من أعضاء الهيئة التدريسية من المصادر المطبوعة بسبب الإغلاق المؤقت لأبواب المكتبات، لذلك تعمل المكتبات من خلال استلام الطلبات الخاصة بالكتب المطبوعة هاتفيا أو إلكترونياً، ثم يعمل موظفو الخدمات على تجهيز المصادر المطلوبة في المكتبات والاتصال بالطلبة أو أعضاء هيئة التدريس للحضور لاستلامها في يوم محدد وحسب موعد مسبق، آخذين بعين الاعتبار كافة الاجراءات والاحترازات الوقائية لحمايتهم وحماية الطلبة والأساتذة.
وأوضحت الأستاذة نادية مسعود، مديرة المكتبات في جامعة الشارقة، أن صفحة المكتبات على الإنترنت هي المحطة الأولى والبوابة الرئيسة التي يصل من خلالها الطلبة أو أعضاء الهيئة التدريسية، لكل مصادر المكتبات وطلب الخدمات المرجعية، وقد زودت المكتبات مستفيديها بأداة استكشاف تمكنهم من البحث في كل مصادر المعلومات الإلكترونية بكافة أشكالها، كما تمكنهم من استرجاع النتائج والوصول لمصادر المعلومات الإلكترونية بالنص الكامل، وأيضاً تضم صفحة المكتبة على الإنترنت الروابط التي تتيح للمستفيدين البحث في الفهرس الآلي وروابط لقائمة بالدوريات وقواعد البيانات أبجدياً وموضوعياً وبرامج الاستشهاد المرجعي.
وأضافت أن هذه المكتبات اتخذت العديد من الاجراءات وذلك لمواصلة تقديم خدماتها على النحو الأمثل، حيث يعمل موظفو الخدمات بإدارة المكتبات عن بعد بكفاءة عالية، ولهذا لم يطرأ أي تغيير على خدمات المكتبات الإلكترونية وهذا كله بفضل العمل الشاق والتفاني والإبداع الذي أظهره موظفو المكتبات في خدمة مجتمع الجامعة في ظل الظروف الاستثنائية الحالية، كما أكدت أن صفحة المكتبة تحتوي بصورة واضحة على روابط نماذج الخدمات الإلكترونية ونموذج "اسأل موظف المكتبة" بشكل خاص، ولتقديم المساعدة الفورية، تم إضافة قنوات الاتصال المختلفة الأخرى مثل البريد الالكتروني وأرقام هواتف المكتبات بحيث يتمكن المستفيدين من التواصل مع موظفين المكتبة بسهولة، ويُمكن الموظفين من الإجابة عليهم وتزويدهم بالمعلومات في زمن قياسي، كما تُعقد دورات تدريبية ومحاضرات من خلال تقنية الفيديو ويشارك بالدورات عدد كبير من الحضور ويتم تسجيل المحاضرات لتحفظ كمرجع للاستفادة منها لاحقا من قبل الطلبة.


نشر في الشارقة 24 بتاريخ 2020/04/24


الرابط الإلكتروني : https://www.sharjah24.ae/ar/studies-research/universities/233963/%D9%85%D9%83%D8%AA%D8%A8%D8%A7%D8%AA-%D8%AC%D8%A7%D9%85%D8%B9%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%B4%D8%A7%D8%B1%D9%82%D8%A9-%D8%AA%D8%AF%D8%B9%D9%85-%D8%A7%D9%84%D8%A8%D8%AD%D8%AB-%D8%A7%D9%84%D8%B9%D9%8

المزيد من الأخبار في بيت الحكمة- الشارقة 24

شارك هذا الخبر مع أصدقائك تويتر فيسبوك جوجل


أضف تعليقاً

تعليقات الزوار


التبراة : والجمع ( تباري ) وهي المغاصة التي يكثر في قاعها المحار الذي يحتوي على اللؤلؤ . فيقال ( المركب عنده تبراه ) أي وجد مغاصة يكثر فيها اللؤلؤ في قاعها الرملي . وقيل أن مناطق ( التبراة ) تسري ليلاً من مكان إلى آخر ، وأن المحار يطوف على سطح البحر ، فيلمع وكأنه ألوف المصابيح الدقيقة المنثورة على سطح البحر ، فتلاحقه سفينة الغوص حيثما ذهب . ( معجم الألفاظ العامية في دولة الإمارات العربية المتحدة )

التبراة : موقع إماراتي يتناول مئات المواضيع التي تضيء شعلة حب الكتاب لدى أبناء دولة الإمارات العربية المتحدة ( شخصيات وهيئات ومؤسسات ) في نشر ودعم الكتاب على مستوى العالم وبكل اللغات . كما يعرض لأكثر من ألف عنوان كتاب يتم نشره سنوياً منذ بداية الألفية الثالثة .

عداد الموقع

الكتب
24433
المؤلفون
14096
الناشرون
1467
الأخبار
8444

تطوير وتصميم تدوين
جميع الحقوق محفوظة - موقع التبراة