«كُتّاب الإمارات» يقرأ التجربة الإبداعية لـ ثاني السويدي


أكّد نقاد وأدباء الأثر الإبداعي والتجديدي الذي تركه الروائي والشاعر الإماراتي الراحل ثاني السويدي، وقالوا في ندوة نظّمها اتحاد كتاب وأدباء الإمارات، وأدارها الأمين العام للاتحاد الدكتور محمد بن جرش: إنّ السويدي تميّز بنزعة وجوديّة في جملته النثرية المحتشدة بالصور المدهشة والتساؤلات القويّة، كما أسس لكتابة جديدة في عالم الرواية والشعر.
وتحدث الناقد د. أحمد برقاوي عن شعر السويدي غير المألوف لدى النقّاد، والناتج عن عبثيّة الوجود، مناقشاً ثلاث أدواتٍ شعرية لديه، وهي: الاغتراب، والعبث، والموت، وقال: إنّ الراحل كان منتمياً إلى وجوديّة سارتر، وكان مهوساً بمواجهة الموت، من خلال القطع الأدبيّة المميزة التي نستشفّ منها أنّ العالم عنده أسمى من المعنى البيولوجي للذات، فكان شاعراً ممتلئاً بالتمرّد.
وقرأ برقاوي وصايا السويدي الرائعة في ثوب أدبي، معايناً حالة العدم التي لم تكن وهماً، كما وقف برقاوي على صورة الخراب والجبال والبحر والسقوط وشوارع المدينة وأرصفتها والنمل والنساء وحضور الشاعر ذاته، ومشهد الموت الذي كان عنصراً مهماً من عناصر خطابه الشعري.
وقال برقاوي: إنّ السويدي كان واحداً في كتابته وسلوكه، ولذلك كان الظلام والانطفاء حاضراً في أسئلته التي لا تشبه أسئلة الآخرين.
وقدّم الأديب نجيب الشامسي شهادةً إبداعيّةً حول السويدي، مستعيداً معرفته به، وخصوصيّة فكره المتمرّد، ليس فقط على الشعر والأفكار الكلاسيكيّة، بل على مناحٍ متعددة في خطابه الاستشرافي، وتحدث الشامسي عن طفولة السويدي، وتأثره بشخصيّة والده، متناولاً فترة عضويته في نادي الشطرنج في رأس الخيمة، وتأثره بالبيئة التي يسكنها والطبيعة التي تحيط به، وقال: إنّ السويدي درس الاقتصاد وضحّى بوظيفته في القطاع المصرفي، وذهب باتجاه العمل الثقافي والإعلامي في جريدة الاتحاد، ليكون قريباً من مساحة الكلمة والإبداع.
وتحدث الشاعر عبدالله السبب عن قصيدة النثر في الإمارات، متناولاً الجيل الذهبي في ثمانينات القرن العشرين، وقال: إنّ السويدي أحد مؤسسي قصيدة النثر الإماراتية، بما له من بصمة ولغة وجملة شعرية فريدة، وتطرق كذلك إلى مفردة الموت عند السويدي التي كانت حاضرةً بشاعرية واثقة من أنفاسها وشفافية بوحها، مستعيداً منذ عشرين سنة وصيّته عبر قصيدة «الأشياء تمرّ»، التي كانت العمود الفقري لديوان حمل العنوان ذاته عام 2000، كما أوصى بجمع قصائده من المجلات، وتضمينها كتاباً يضمّ أعماله الكاملة.
وقدّم الناقد عبدالفتاح صبري إطلالةً على الجيل الذي انتمى إليه السويدي، وامتاز بإحساسه نحو المستقبل، واستشعار مراحل مقبلة في المجتمع، ذاكراً الشاعر الراحل حبيب الصايغ أيضاً في هذا المجال.
وتحدث صبري عن رواية «ديزل» التي كانت مثار جدل بين الرفض والقبول، ككتابة مغايرة خلقت إشكاليات وشكّلت انعطافةً في مسيرة السرد الإماراتي، علاوةً على ما اكتنزت به من الجماليات في ميل واضح نحو التجريد، وخروج عن السائد في مجال الرواية الإماراتية، فكانت رواية مكانية وشخصيّة، واهتمت بالتغيرات التي لحقت بالإنسان جراء الحداثة والتقنيات، كمقاربة بين ما هو واقع وما هو حاصل في المستقبل.
وقدّم الأديب والتشكيلي محمد المزروعي مداخلةً عن الأدباء الرواد في الإمارات، وقال: إنّ رواية «الديزل» تستحق أن تكون علامةً فارقة في الرواية الإماراتية، مقارنةً بالروايات «الحكائيّة» العربية، فهي مفتاح نقدي للكاتب الإماراتي، ودعا المزروعي إلى قراءة النص الروائي من منظور شعري وتشكيلي، بما يوسع الفهم ويثري في النهاية من مضمون النقد.


نشر في الإتحاد 16457 بتاريخ 2020/07/28


الرابط الإلكتروني : https://www.alittihad.ae/news/%D8%AB%D9%82%D8%A7%D9%81%D8%A9/4113164/-%D9%83%D8%AA%D8%A7%D8%A8-%D8%A7%D9%84%D8%A5%D9%85%D8%A7%D8%B1%D8%A7%D8%AA--%D9%8A%D9%82%D8%B1%D8%A3-%D8%A7%D9%84%D8%AA%D8%AC%D8%B1%D8%A8%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%A5%D8%A8%D8%AF%D8%A7%D8%B9

المزيد من الأخبار في الأنشطة والفعاليات- الإتحاد 16457

شارك هذا الخبر مع أصدقائك تويتر فيسبوك جوجل


أضف تعليقاً

تعليقات الزوار


التبراة : والجمع ( تباري ) وهي المغاصة التي يكثر في قاعها المحار الذي يحتوي على اللؤلؤ . فيقال ( المركب عنده تبراه ) أي وجد مغاصة يكثر فيها اللؤلؤ في قاعها الرملي . وقيل أن مناطق ( التبراة ) تسري ليلاً من مكان إلى آخر ، وأن المحار يطوف على سطح البحر ، فيلمع وكأنه ألوف المصابيح الدقيقة المنثورة على سطح البحر ، فتلاحقه سفينة الغوص حيثما ذهب . ( معجم الألفاظ العامية في دولة الإمارات العربية المتحدة )

التبراة : موقع إماراتي يتناول مئات المواضيع التي تضيء شعلة حب الكتاب لدى أبناء دولة الإمارات العربية المتحدة ( شخصيات وهيئات ومؤسسات ) في نشر ودعم الكتاب على مستوى العالم وبكل اللغات . كما يعرض لأكثر من ألف عنوان كتاب يتم نشره سنوياً منذ بداية الألفية الثالثة .

ملاحظة : الموقع عبارة عن قاعدة معلومات فقط و لا يتوفر لديه نسخ من الكتب .

عداد الموقع

الكتب
24637
المؤلفون
14208
الناشرون
1479
الأخبار
8476

تطوير وتصميم تدوين
جميع الحقوق محفوظة - موقع التبراة