«سلطان الغيب».. عمل رؤيوي ثري بالأبعاد الميثولوجيّة والشعريّة


أشاد روائيّون ونقّاد وناشرون برواية «سلطان الغيب» للكاتب اليمني د. عمر عبدالعزيز، مؤكّدين ثراءها بالأبعاد الميثولوجيّة والشعريّة كعمل رؤيوي له تصوّره المسبق، واشتغالها على تقنيات المونتاج والمشهد والصورة وغنى التجربة الإنسانيّة فيها، إضافةً للثقافة المعرفيّة في لغتها والتتابع الدائري للزمن وتواشج الغرائبيّة والواقعية السردية خلالها، لتكون هذه الرواية سيرة مكان بامتياز.
ورأى الروائي الليبي إبراهيم الكوني، في الندوة النقديّة التي أقامها النادي الثقافي العربي في الشارقة أول من أمس بإدارة الإعلامي محمد ولد سالم، أنّ الرواية الصادرة عن المؤسسة العربية للدراسات والنشر ببيروت، هي عمل مهم، يُضاف إلى أعمال د. عبدالعزيز السابقة «الحمودي» و«مريوم»، متحدثاً عن الروح والذخيرة اللتين يتمتع بهما الكاتب واحترافه في السيرة الغنيّة التي تصبح ملحمة، متناولاً الشيفرات الإنسانيّة لكثير من الأعراق التي عاشها الكاتب، في اليمن وأفريقيا وأوروبا كهويّة ثقافيّة، مؤكداً أن اليمن هو وطن ميثولوجي، وملح الرواية الميثولوجيا، بما للأسطرة من فوائد جمّة على النص.
وبدوره، قال الناقد د. سمر روحي الفيصل إنّ «سلطان الغيب» عمل يتكامل بصورة جديدة مع أعمال د. عمر عبدالعزيز السابقة، موضّحاً أنّ الروايات السابقة كان السرد فيها مرسلاً، أما في روايته الجديدة فهناك مزج بين السرد الخطي والسرد المرسل مع الحفاظ على تقنية السارد العليم، حيث يوحي هذا السارد بأنّه يكتب سيرة د. عبدالعزيز كفرد من أفراد سيرة الحمودي أو حفيد من الأحفاد، في منطقتي اليمن والصومال، لنكون أمام نص مشبع بالتفاعل النصّي، حيث الكاتب مولع بالاستشهاد بالشريعة وأعلام الثقافة العربية والفلاسفة والمتصوفين، ويستفيد من تقنيات السينما من خلال المونتاج والمشهد والصورة.
ولفت الناشر د. ماهر الكيالي، مدير الدار العربية للدراسات والنشر، إلى غنى التجربة الإنسانيّة في العمل، كما تحدث د. همدان دماج عن أسلوب د. عمر عبدالعزيز في موضوع اللغة باعتبارها الكينونة الأولى لعمل الكتابة، والاسترجاعات الأدبية والمعرفيّة التي يتميز بها في أعماله، وكذلك التتابع الدائري للزمن وإعادة تصنيع السرديات لديه وتواشج الغرائبية والواقعية السردية.
ورأى د. محمود العزاني أنّ التضادات أو التلازمات الثنائيّة أعطت النصّ حيويةً داخليّةً ملحوظةً، مؤكّداً حضور الوصف ومشهدياته الجميلة خارج إطار المألوف.
وبدوره، قال الناقد عبدالفتاح صبري إنّ الرواية تمثّل نوعاً من سيرة المكان، بما تفتحه من مجالات للبحث في سيرورة هذا المكان، حيث التنقل بين اليمن والصومال وإيطاليا، وعلائق ذلك المكان الثقافية، وهو ما يعطي لهذه الرواية خصوصيتها، بوصفها سيرة مكان بامتياز.
وأشادت د. أم السّعد مكي بالثراء اللغوي والمشارب المتنوعة، لعمل يخالف نمطية الرواية العربيّة، كخلاصة لمجموعة من التجارب والسياقات المكانية والزمانية المختلفة جداً.
ومن جانبه، تحدث كاتب الرواية د. عمر عبدالعزيز عن ارتباط عمله برواياته السابقة، فهي رواية بوليفونيّة متعددة الأصوات إلى حدٍّ ما، مع عدم تفضيله تجنيس كتاباته، مفضلاً تركها مفتوحةً، كاشفاً أنّ «سلطان الغيب» تحمل ما أراد تأكيده من أنّ الوجود الحقيقي هو الوجود في الغيب، معترفاً بمقدرة اللغة العجيبة على التجريد والواقعيّة.


نشر في الإتحاد 16515 بتاريخ 2020/09/24


الرابط الإلكتروني : https://www.alittihad.ae/news/%D8%AB%D9%82%D8%A7%D9%81%D8%A9/4126338/-%D8%B3%D9%84%D8%B7%D8%A7%D9%86-%D8%A7%D9%84%D8%BA%D9%8A%D8%A8----%D8%B9%D9%85%D9%84-%D8%B1%D8%A4%D9%8A%D9%88%D9%8A-%D8%AB%D8%B1%D9%8A-%D8%A8%D8%A7%D9%84%D8%A3%D8%A8%D8%B9%D8%A7%D8%AF-%D

المزيد من الأخبار في الأنشطة والفعاليات- الإتحاد 16515

شارك هذا الخبر مع أصدقائك تويتر فيسبوك جوجل


أضف تعليقاً

تعليقات الزوار


التبراة : والجمع ( تباري ) وهي المغاصة التي يكثر في قاعها المحار الذي يحتوي على اللؤلؤ . فيقال ( المركب عنده تبراه ) أي وجد مغاصة يكثر فيها اللؤلؤ في قاعها الرملي . وقيل أن مناطق ( التبراة ) تسري ليلاً من مكان إلى آخر ، وأن المحار يطوف على سطح البحر ، فيلمع وكأنه ألوف المصابيح الدقيقة المنثورة على سطح البحر ، فتلاحقه سفينة الغوص حيثما ذهب . ( معجم الألفاظ العامية في دولة الإمارات العربية المتحدة )

التبراة : موقع إماراتي يتناول مئات المواضيع التي تضيء شعلة حب الكتاب لدى أبناء دولة الإمارات العربية المتحدة ( شخصيات وهيئات ومؤسسات ) في نشر ودعم الكتاب على مستوى العالم وبكل اللغات . كما يعرض لأكثر من ألف عنوان كتاب يتم نشره سنوياً منذ بداية الألفية الثالثة .

ملاحظة : الموقع عبارة عن قاعدة معلومات فقط و لا يتوفر لديه نسخ من الكتب .

عداد الموقع

الكتب
25476
المؤلفون
14621
الناشرون
1524
الأخبار
8564

تطوير وتصميم تدوين
جميع الحقوق محفوظة - موقع التبراة