63 ألف مشاهدة لفعاليات المعرض عبر «الشارقة تقرأ»


بعد أن تحوّلت قاعات معرض الشارقة للكتاب لمسرح كبير اجتمعت فيه ثقافات وحضارات الشعوب من مختلف أنحاء العالم، سجلت هيئة الشارقة للكتاب إنجازاً في مسيرتها، ونجاحاً كبيراً في تنظيم أول معرض دولي يعقد على أرض الواقع في العالم خلال فترة (كوفيد 19)، مقدمة دورة استثنائية بكافة المقاييس خلال الفترة 4 - 14 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري في مركز إكسبو الشارقة، تحت شعار: «العالم يقرأ من الشارقة»، وجمعت خلالها - على امتداد 11 يوماً- أكثر من 1024 ناشراً عربياً وأجنبياً في بيئة اتخذت كافة الإجراءات الاحترازية والوقائية.
وفي مشهد متجدد في الشارقة، وضمن إجراءات احترازية ووقائية منظمة ومنسقة؛ تمثلت في ضرورة التسجيل المسبق؛ وخفض الطاقة الاستيعابية للزوار على مدار اليوم، لتحقيق التباعد الجسدي، تعرّف 382 ألف زائر إلى ملايين الكتب، منها 80 ألف عنوان جديد، على رفوف منصات الناشرين، واستفادوا من إبداعات نخبة من المثقفين العرب والأجانب الذين أخذوا زوار ومتابعي المعرض في رحلات معرفية وإبداعية (عن بُعد)، عبر منصة (الشارقة تقرأ) التي أطلقتها الهيئة؛ حيث استضافت من خلالها مختلف فعالياتها الافتراضية؛ إذ وصل عدد المشاهدات عليها 63.500 خلال أيام المعرض.
وأشار أحمد العامري، رئيس «الشارقة للكتاب» إلى أن المعرض وبإقامته هذا العام، ينقل رسالة للعالم بأن الثقافة هي الركيزة الأساسية التي تنطلق منها الشارقة في مختلف رؤاها وبرامجها، وأن الكتاب هو الأداة الأولى لبناء المجتمع، بوصف المعرض كان حريصاً على أن يعيد الحياة للمشهد الثقافي العربي والعالمي؛ بعد «كورونا».
وقال العامري: «مع انتهاء كلّ دورة من دورات المعرض نبدأ فصلاً جديداً من فصول حكاية الإبداع والثقافة والمعرفة، هذا المعرض لا يتوقّف مع إغلاق أبوابه ورحيل زوّاره؛ بل إنه مستمر بأثره، وسنبدأ منذ اليوم العمل على رؤية جديدة وعام آخر، وها نحن أمام الدورة ال40 التي تكمل مسيرة أربعة عقود من المعرفة والإبداع، وتترجم زمناً طويلاً من العمل الدؤوب الذي ترافق مع مشروع الشارقة الثقافي الكبير الذي أسس له صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى، حاكم الشارقة، ومن هنا يمكننا إدراك مكانة وأهمية المعرض؛ باعتباره الثقل الأهم والأبرز في هذه المسيرة التي نحرص على تدعيمها بكل ما أمكن».
ولفت العامري إلى أن النجاح الذي حققته الدورة الاستثنائية هذا العام هو نجاح لجميع من شارك فيها واجتهد وعمل، وهو يعكس حرص الجميع على تلبية نداء الثقافة والإبداع، موضحاً أن هذه الدورة بما تضمنته من ثراء فكري ستبقى خالدة في ذاكرة المشهد الثقافي الإماراتي والعربي والعالمي.
وشهدت دورة المعرض هذا العام، اهتماماً دولياً كبيراً؛ إذ حظي المعرض بزيارات رسمية لسفراء وقناصل وممثلي عدد من بلدان العالم، وكان في استقبالهم أحمد العامري؛ حيث شهد المعرض زيارة كلّ من كزافييه شاتيل، سفير فرنسا لدى الإمارات، والسفيرة المكسيكية فرانشيسكا إليزابيث إسكوبار، والسفير السويدي هنريك لاندر هولم، والسفير الإيطالي نيكولا لينير، والقنصل الكندي جان فيليب لينتو، والقنصل الهندي في دبي والإمارات الشمالية الدكتور أمان بوري،، ومسعود أحمد عزيزي، القنصل العام لأفغانستان في دبي، وهايديكي يابوموتو، نائب القنصل الياباني، وجيمي إغليسياس سانشيز سيرفيرا، نائب رئيس البعثة للشؤون السياسية والثقافية في السفارة الإسبانيّة.


نشر في الخليج 15156 بتاريخ 2020/11/16


الرابط الإلكتروني : https://www.alkhaleej.ae/2020-11-16/63-%D8%A3%D9%84%D9%81-%D9%85%D8%B4%D8%A7%D9%87%D8%AF%D8%A9-%D9%84%D9%81%D8%B9%D8%A7%D9%84%D9%8A%D8%A7%D8%AA-%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B9%D8%B1%D8%B6-%D8%B9%D8%A8%D8%B1-%C2%AB%D8%A7%D9%84%D8%B4%D8%A7%D8%B1%D9%82%D8%A9-%D8%AA

المزيد من الأخبار في الأنشطة والفعاليات- الخليج 15156

شارك هذا الخبر مع أصدقائك تويتر فيسبوك جوجل


أضف تعليقاً

تعليقات الزوار


التبراة : والجمع ( تباري ) وهي المغاصة التي يكثر في قاعها المحار الذي يحتوي على اللؤلؤ . فيقال ( المركب عنده تبراه ) أي وجد مغاصة يكثر فيها اللؤلؤ في قاعها الرملي . وقيل أن مناطق ( التبراة ) تسري ليلاً من مكان إلى آخر ، وأن المحار يطوف على سطح البحر ، فيلمع وكأنه ألوف المصابيح الدقيقة المنثورة على سطح البحر ، فتلاحقه سفينة الغوص حيثما ذهب . ( معجم الألفاظ العامية في دولة الإمارات العربية المتحدة )

التبراة : موقع إماراتي يتناول مئات المواضيع التي تضيء شعلة حب الكتاب لدى أبناء دولة الإمارات العربية المتحدة ( شخصيات وهيئات ومؤسسات ) في نشر ودعم الكتاب على مستوى العالم وبكل اللغات . كما يعرض لأكثر من ألف عنوان كتاب يتم نشره سنوياً منذ بداية الألفية الثالثة .

ملاحظة : الموقع عبارة عن قاعدة معلومات فقط و لا يتوفر لديه نسخ من الكتب .

عداد الموقع

الكتب
25799
المؤلفون
14784
الناشرون
1537
الأخبار
8643

تطوير وتصميم تدوين
جميع الحقوق محفوظة - موقع التبراة