نجم الدين عبدالله حمودي


ولد في بغداد عام 1924 وتوفاه الله في أبوظبي عام 1999.
أكمل دراسته الابتدائية والثانوية في العراق وأكمل دراسته العليا في الجامعة الأمريكية في بيروت متخصصاً في العلوم السياسية وتخرج بدرجة شرف عام 1947.
التحق بوزارة الخارجية العراقية بعد تخرجه وشغل مهام عدة في السفارات في دول عربية وأجنبية، منها المملكة العربية السعودية، مصر، أفغانستان، المملكة المتحدة، بلجيكا، تشيكوسلوفاكيا. وشغل مهام عدة في ديوان الوزارة منها مدير في الدائرة السياسية للأقطار الآسيوية والأفريقية.
عام 1968 حَلَّ في أبوظبي وعمل في الديوان الأميري حيث أوكلت إليه مهام دائرة شؤون الاتحاد مع الرعيل الأول ومن أبرزهم معالي أحمد خليفة السويدي رئيس الديوان ونائبه معالي محمد حبروش السويدي.
شارك ضمن وفد إمارة أبوظبي في الاجتماعات التمهيدية لإمارات الخليج العربي التي أثمرت قيام دولة الإمارات العربية المتحدة عام 1971.
عضو اللجنة المكلفة باختيار علم الاتحاد وشعاره الرسمي ونشيده الوطني.
من مؤسسي وزارة الخارجية لدولة الاتحاد حيث تشرف بالعمل مع معالي أحمد خليفة السويدي أول وزير خارجية وأوكلت إليه مهام الدائرة القنصلية وشغل مناصب ومهام عدة في ديوان عام وزارة الخارجية.
عضو اللجنة العليا للبيئة وعضو اللجنة العليا للطاقة.
شارك في المؤتمرات والاجتماعات الدولية والإقليمية منها الأمم المتحدة والجامعة العربية ومنظمة الأقطار المصدرة للبترول(أوبك) وغيرها.
صدر له عديد من الأبحاث والدراسات، وتم بعون الله وتوفيقه إصدار خلاصة إنتاجه الفكري في كتب متخصصة.

الديوان الأميري
ساهم في الجهود التي أثمرت في قيام دولة الإمارات العربية المتحدة وذلك في أول عهد صاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان. وكان من الرعيل الأول الذي عمل مع معالي الأستاذ احمد خليفة السويدي مدير الديوان الأميري في أبوظبي آنذاك.
خلال فترة عمله في الديوان الأميري منذ عام 1968 إلى قيام دولة الاتحاد عام 1971، دون تفاصيل هذه المرحلة الحساسة وما شملته من أحداث ومنها مباحثات الاتحاد بين دول المنطقة وانتهاءً بالانسحاب البريطاني من الخليج واحتلال إيران للجزر العربية الثلاث طنب الكبرى وطنب الصغرى وأبو موسى.
أصدر خلال هذه الفترة العديد من الدراسات والتقارير تبحث في الشؤون السياسية ومنها ملابسات الانسحاب البريطاني من الخليج، السياسة الإيرانية في منطقة الخليج ومستقبل الخليج العربي والصراع بين الدول الكبرى.
وزارة الخارجية
بعد قيام دولة الإمارات كان من المؤسسين لوزارة الخارجية. عمل مع معالي أحمد خليفة السويدي أول وزير خارجية لدولة الإمارات العربية المتحدة وكذلك مع المرحوم سيف بن غباش أول وكيل لوزارة الخارجية.
أوكلت إليه مهام الدائرة القنصلية في أول أيام تأسيس الوزارة ومن ثم عدة مهام في دوائر الوزارة من ضمنها ديوان عام الوزارة. شارك في عدة اجتماعات ومؤتمرات دولية منها في الجمعية العامة للأمم المتحدة والحوار العربي الأوروبي.
وخلال فترة عمله في وزارة الخارجية أصدر العديد من الدراسات والتقارير منها ذكريات دبلوماسية عن قيام دولة الاتحاد، العلاقات الخارجية للدول الصغيرة، التنمية الاقتصادية في إمارات الخليج العربي، السياسة الإيرانية في منطقة الخليج العربي، العلاقات بين منطقة الخليج العربي والاتحاد السوفييتي، السياسة الخارجية ومشاكل التنمية في المملكة العربية السعودية، إيران والعلاقات العربية الإيرانية، الخلافات العراقية الإيرانية ومشاكل الحدود، العلاقات العراقية الكويتية، الحوار العربي الأوروبي، الخلاف المغربي الجزائري، التعايش السلمي، نحو سلك دبلوماسي جديد، الصراع الدولي على قاع المحيطات، مطالعات في تطور التفكير الإستراتيجي الحديث، التطورات الواقعية في مواقف الدول الغربية من تشجيع الاتجاهات الديمقراطية في منطقة الخليج.
اللجنة العليا للبيئة
كان عضواً في عدة لجان منها اللجنة العليا للبيئة وشارك في عدة مؤتمرات دولية وإقليمية ومحليه تخص البيئة. قدم من خلالها أبحاثاً ودراسات منها نظرة عامة على مشاكل البيئة-حق الإنسان في البيئة الصالحة، حماية البيئة وأثرها على التنمية، كيف يمكن المحافظة على البيئة، اختلاف الأفضليات في معالجة مشاكل البيئة بين الدول النامية والدول الصناعية، التلوث وصناعة النفط. وسوف يصدر كتاب يضم جميع دراساته وأبحاثه في مجال البيئة تحت عنوان "البيئة والعلاقات الدولية".
اللجنة العليا للطاقة
وكذلك كان عضواً في اللجنة العليا للطاقة وشارك في عدة مؤتمرات دولية وإقليمية من ضمنها مؤتمرات الأوبك. أصدر عدة دراسات وتقارير تبحث في مجال الطاقة والعلاقات الدولية منها سياسة الطاقة لدولة الإمارات العربية المتحدة، مشكلة الطاقة وأثرها في العلاقات الدولية، مخططات كيسنجر والمفاوضات بين المنتجين والمستهلكين، نظرة في أزمة الأوبك، انتقال التكنولوجيا ومستقبل الصناعات البتر وكيماوية في منطقة الخليج، مشكلة المياه في الصراعات الدولية. سوف تصدر هذه الدراسات في كتاب تحت عنوان "الطاقة والعلاقات الدولية ". نشرت العديد من دراساته في صحف الدولة وصحف دول الخليج العربي وكذلك في مجلة الدبلوماسي التي تصدر عن وزارة الخارجية.
www.najim.org


يكتب في

سياسة إقتصاد تاريخ بيئة
نجم الدين عبدالله حمودي

الرابط الإلكتروني الرابط الإلكتروني


من كتبهكل الكتب لهذا المؤلف


التبراة : والجمع ( تباري ) وهي المغاصة التي يكثر في قاعها المحار الذي يحتوي على اللؤلؤ . فيقال ( المركب عنده تبراه ) أي وجد مغاصة يكثر فيها اللؤلؤ في قاعها الرملي . وقيل أن مناطق ( التبراة ) تسري ليلاً من مكان إلى آخر ، وأن المحار يطوف على سطح البحر ، فيلمع وكأنه ألوف المصابيح الدقيقة المنثورة على سطح البحر ، فتلاحقه سفينة الغوص حيثما ذهب . ( معجم الألفاظ العامية في دولة الإمارات العربية المتحدة )

التبراة : موقع إماراتي يتناول مئات المواضيع التي تضيء شعلة حب الكتاب لدى أبناء دولة الإمارات العربية المتحدة ( شخصيات وهيئات ومؤسسات ) في نشر ودعم الكتاب على مستوى العالم وبكل اللغات . كما يعرض لأكثر من ألف عنوان كتاب يتم نشره سنوياً منذ بداية الألفية الثالثة .

ملاحظة : الموقع عبارة عن قاعدة معلومات فقط و لا يتوفر لديه نسخ من الكتب .

عداد الموقع

الكتب
30318
المؤلفون
16963
الناشرون
1699
الأخبار
9660

جميع الحقوق محفوظة - موقع التبراة