المسرح في الإمارات .. تجربة واثق السامرائي في الستينات والسبعينات من القرن العشرين


تأليف :

الناشر : الشارقة : الهيئة العربية للمسرح

سنة النشر : 2020

السلسلة : دراسات 78

الوسوم - فنون - مسرحية

تقييم الكتاب

شارك مع أصدقائك تويتر فيسبوك جوجل


الكتاب يوثق سيرة السامرائي التي كانت من ملامح تأسيس مسرح إماراتي حديث منذ أن رسا بوم خشبي على خور دبي قادماً من البصرة، وتحديداً في 22 من إبريل/نيسان عام 1963م الذي كان يقل شاباً عراقياً يحمل معه طموحاً لإضاءة خشبات المسارح في دولة الإمارات، حيث لم يطل به الأمر طويلاً فقد اشتبك مع الرغبة الجامحة لجيل من الفنانين الشباب الإماراتيين من أجل الارتقاء بالمسرح والتطلع نحو نهضة شاملة بالفن والأدب المسرحي المحلي، فكانت سعادته كبيرة، رغم المعاناة والتعب من رحلة امتدت إلى تسعة أيام بلياليها حملته الأمواج فيها مبحراً من بلده العراق باتجاه دبي.
بدأ واثق كتابة نصه المسرحي الأول «من أجل ولدي»، وشرع إثرها في تدريب الممثلين على النص، وانطلق العرض الأول في 19 من شهر أغسطس/آب عام 1963م.
وواصل فريق العمل المسرحي ذاك، عمله، بقيادة السامرائي، فقدم عملاً آخر، بعنوان «العدالة»، في 23 سبتمبر/أيلول عام 1963م.
تابع واثق السامرائي نشاطه المسرحي، فقدم مجموعة أعمال كتب هو نصوصها وهي: (مطوع خميس)، (لو العمة تحب الكنة كان إبليس دخل الجنة)، (مد ريولك على كد لحافك).
الكتاب يسجل هذه الأيام واللحظات من قصة الشاب العاشق للمسرح العراقي واثق السامرائي، الذي جاء ليؤسس أسلوباً في العرض والتقنيات والنصوص، والكتاب اعتمد على شهادات عدد من رواد المسرح الإماراتي، وبعض الوثائق المتوفرة، إضافة إلى العديد من الصور.
https://www.alkhaleej.ae/%D8%AB%D9%82%D8%A7%D9%81%D8%A9/%D8%AA%D8%AC%D8%B1%D8%A8%D8%A9-%D9%88%D8%A7%D8%AB%D9%82-%D8%A7%D9%84%D8%B3%D8%A7%D9%85%D8%B1%D8%A7%D8%A6%D9%8A-%D9%81%D9%8A-%D9%83%D8%AA%D8%A7%D8%A8-%D8%AC%D8%AF%D9%8A%D8%AF



هل قرأت هذا الكتاب أو لديك سؤال عنه؟ أضف تعليقك أو سؤالك

تعليقات الزوار


المسرح في الإمارات .. تجربة واثق السامرائي في الستينات والسبعينات من القرن العشرين
التبراة : والجمع ( تباري ) وهي المغاصة التي يكثر في قاعها المحار الذي يحتوي على اللؤلؤ . فيقال ( المركب عنده تبراه ) أي وجد مغاصة يكثر فيها اللؤلؤ في قاعها الرملي . وقيل أن مناطق ( التبراة ) تسري ليلاً من مكان إلى آخر ، وأن المحار يطوف على سطح البحر ، فيلمع وكأنه ألوف المصابيح الدقيقة المنثورة على سطح البحر ، فتلاحقه سفينة الغوص حيثما ذهب . ( معجم الألفاظ العامية في دولة الإمارات العربية المتحدة )

التبراة : موقع إماراتي يتناول مئات المواضيع التي تضيء شعلة حب الكتاب لدى أبناء دولة الإمارات العربية المتحدة ( شخصيات وهيئات ومؤسسات ) في نشر ودعم الكتاب على مستوى العالم وبكل اللغات . كما يعرض لأكثر من ألف عنوان كتاب يتم نشره سنوياً منذ بداية الألفية الثالثة .

ملاحظة : الموقع عبارة عن قاعدة معلومات فقط و لا يتوفر لديه نسخ من الكتب .

عداد الموقع

الكتب
28795
المؤلفون
16228
الناشرون
1646
الأخبار
9450

جميع الحقوق محفوظة - موقع التبراة