ضمن مبادرة «نقرأ للأطفال» في مهرجان العين للكتاب 2023 - علي الخوّار يقص على الضيوف الصغار حكاية النخلة ومكانتها في التراث الإماراتي


استضاف مهرجان العين للكتاب 2023 الذي ينظمه مركز أبوظبي للغة العربية، شاعر الوطن علي الخوّار في لقاء مع مجموعة من الأطفال من زوّار الحدث، حيث قصّ عليهم حكاية «سعفة سيف» للكاتبة الإماراتية سارة عبدالله الشامسي، في إطار مبادرة «نقرأ للأطفال».
وبمشهد لا يخلو من التشويق، والتوق إلى معرفة المزيد من تفاصيل الحكاية، أبحر الخوّار بأسلوبه الشيّق بضيوفه الصغار نحو آفاق من جماليات الموروث الشعبي لدولة الإمارات، وطاف بهم نحو خصوصية أبرز الصناعات التراثية التي كان الآباء والأجداد يستخدمونها وشكّلت حيّزاً مهماً من حياتهم.
وبأسلوبه السرديّ، انطلق الخوّار في سرد الحكاية التي تروي قصة خوف سيف من الظل المنعكس على جدار غرفته والمتربص به ليلاً حسبما يرى، ليكتشف بعد ذلك بأن ذلك الظل ما هو إلا انعكاس للنخلة المطلة على نافذته.
وانتقل الخوّار بمحاور القصة من الشعور الغامض بالخوف إلى الغضب الذي تملّك سيف وقاده لأن يرمي النخلة بحجر، لكن النتيجة كانت سقوط بضع حبات من الرطب حوّلت غضبه لدهشة من كرم الشجرة وعطائها، ليبدأ دور الخيال وترسل النخلة في حلم سيف سعفة تقوده ليتعرّف على أهمية النخيل في ثقافة دولة الإمارات، والأدوات التي صنعت منها واستخدمها الآباء والأجداد.
مرّت القصة بأربعة أطوار مختلفة، فمن خوف سيف من ظل النخلة، إلى الغضب منها، فدهشته الكبيرة بالعطاء اللامحدود الذي قدّمته له، مروراً بالاستفادة اللامحدودة للأجداد والآباء من النخيل واستخدامهم سعفها، وجذعها في صناعة العديد من الأدوات المنزلية والحياتية اليومية، وأخيراً افتخاره بهذا التراث واعتزازه به.
وفي حديث له خلال الجلسة، قال الشاعر الخوار: «تأتي القصة في إطار السهل الممتنع، إذ استخدمت القاصة الشامسي الكلمات البسيطة لتُعرّف الأطفال على تراثهم، وتجذبهم في الوقت ذاته، بأسلوب قصصي سلس لهذا التراث الغنيّ، فكانت معادلة صعبة، لكن استطاعت أن تحققها في قصة سعفة سيف».
وأضاف الخوار قائلاً: «القصة تتكلم عن شجرة النخيل؛ كل شيء فيها مهم في حياتنا، منذ ولادتنا وهي تعيش معنا، وتعلمنا منها الكثير، وأعطتنا دهشتها، لهذا فالقصة تُعلمنا وتُعرفنا على مفردات أصبحت منسية؛ وعلى أولادنا أن يعرفوها ويرتبطوا بشكل مباشر مع ماضيهم العريق».
وختاماً، وجّه الشاعر الخوار رسالة إلى أطفال اليوم؛ أجيال المستقبل، بأن يتمسكوا بماضيهم، ويفخروا به، ليصبح حاضرهم مضيئاً ومستقبلهم مشرقاً، قائلاً: «كلما تمسكتم بعاداتكم وتقاليدكم وسنعكم؛ كلما مشيتم في الطريق الصحيح».


نشر في البيان 15793 بتاريخ 2023/11/24


الرابط الإلكتروني : https://www.albayan.ae/culture-art/culture/2023-11-24-1.4770410

المزيد من الأخبار في الأنشطة والفعاليات- البيان 15793

شارك هذا الخبر مع أصدقائك تويتر فيسبوك جوجل


أضف تعليقاً

تعليقات الزوار


التبراة : والجمع ( تباري ) وهي المغاصة التي يكثر في قاعها المحار الذي يحتوي على اللؤلؤ . فيقال ( المركب عنده تبراه ) أي وجد مغاصة يكثر فيها اللؤلؤ في قاعها الرملي . وقيل أن مناطق ( التبراة ) تسري ليلاً من مكان إلى آخر ، وأن المحار يطوف على سطح البحر ، فيلمع وكأنه ألوف المصابيح الدقيقة المنثورة على سطح البحر ، فتلاحقه سفينة الغوص حيثما ذهب . ( معجم الألفاظ العامية في دولة الإمارات العربية المتحدة )

التبراة : موقع إماراتي يتناول مئات المواضيع التي تضيء شعلة حب الكتاب لدى أبناء دولة الإمارات العربية المتحدة ( شخصيات وهيئات ومؤسسات ) في نشر ودعم الكتاب على مستوى العالم وبكل اللغات . كما يعرض لأكثر من ألف عنوان كتاب يتم نشره سنوياً منذ بداية الألفية الثالثة .

ملاحظة : الموقع عبارة عن قاعدة معلومات فقط و لا يتوفر لديه نسخ من الكتب .

عداد الموقع

الكتب
33182
المؤلفون
18398
الناشرون
1825
الأخبار
10108

جميع الحقوق محفوظة - موقع التبراة