مكتبة محمد بن راشد تثري شهر القراءة بفعاليات وورش عمل مميزة


في إطار رؤيتها واستراتيجيتها للاحتفاء بشهر القراءة، تنظم مكتبة محمد بن راشد، سلسلة مميزة من الفعاليات الثقافية والأدبية، لتعزيز الوعي بأهمية القراءة وتحفيز شغف المعرفة بين أفراد المجتمع بما يدعم رؤية وتطلعات القيادة لبناء مستقبل معرفي أكثر تفرداً وازدهاراً للأجيال القادمة.
وتبدأ الفعاليات مع معرض «إضاءة على نوابغ العرب»، الذي يستعرض على مدار شهر مارس مجموعة قيمة من الإصدارات والكتب لنخبة من كبار الكتاب العرب المؤثرين، الذين أثروا المكتبات العربية بأعمالهم وتركوا بصمة رائدة في مجال التقدم العلمي، والثقافي، والاقتصادي، ومن بينهم البروفيسور واسيني الأعرج، والدكتور محمد العريان.
وبالتزامن مع إطلاق صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، «أجندة دبي الاجتماعية 33»، تستضيف المكتبة جلسة نقاشية متميزة بعنوان «لعلاقات أطول عمراً»، والتي يقدمها الأستاذ سعد الرفاعي، استشاري سلوك وعلاقات إنسانية من دولة الكويت، وتديرها الدكتورة مايا الهواري، أول دكتورة إماراتية في القيادة التربوية والذكاء العاطفي، لتسليط الضوء على أهمية الأسرة في بناء مجتمع متماسك ودور الأفراد والمؤسسات في دعم هذا البناء.
وعلى مدار يومي 4 و5 مارس، تنظم المكتبة بالشراكة مع مؤسسة سلطان بن علي العويس الثقافية، ملتقى فكرياً بعنوان «التكنولوجيا وثقافة الغد»، حيث يشارك بهذا الحدث نخبة من الباحثين الإماراتيين والعرب المهتمين بشؤون الثقافة والتكنولوجيا، وتأثيرها على الراهن اليومي، عبر أبحاث علمية ممنهجة راصدة للصلة التي تربط الثقافة بالتكنولوجيا في ظل تطور عالم التقنيات المتسارع والذي ينعكس بشكل واضح على الثقافة بكل حقولها.
وسيتناول الملتقى مواضيع متعددة تشمل دور التكنولوجيا في تشكيل القيم الأخلاقية والجمالية في المجتمع، وكيفية استخدام التكنولوجيا والذكاء الاصطناعي لحماية وصون التراث الثقافي، إضافة إلى تخصيص جلسة لمناقشة التحديات التي تواجهها المكتبات في ظل التقنيات الحديثة، والتطرق إلى أهمية الأمن السيبراني وكيفية تعزيز الأمان الرقمي في المكتبات ومراكز المعلومات.
وتنظم المكتبة خلال مارس الجاري الورشة الثالثة من برنامج ورش عمل «الكتابة الإبداعية» تحت عنوان «سجل ميلاد الشخصية» للكاتبة والروائية شهد الراوي، والتي ستركز على أهمية الشخصيات ضمن العمل الأدبي، باعتبارها العنصر الحيوي الذي يُضفي القوة والعمق على السرد.
وبالتزامن مع شهر القراءة، تُقام أمسية قرائية مميزة بمشاركة نخبة من الكتّاب الإماراتيين الشباب، لعرض ومناقشة أحدث إصداراتهم الأدبية. وتهدف هذه الأمسية إلى تسليط الضوء على المواهب الأدبية الواعدة ومناقشتها بشكل مباشر وتعزيز التفاعل بين الكتّاب والجمهور بما يدعم تشجيع مسيرتهم الإبداعية، كما سيتخلل الأمسية توقيع كتبهم وأعمالهم الأدبية، مما يجعلها تجربة ثقافية غنية ومحفزة لكل من الكتّاب والقراّء على حد سواء.
كما ستُعقد جلسة حوارية بالتعاون مع «صالون المنتدى» تحت عنوان «قراءات في نصوص أدب الرحلات»، بمشاركة نخبة من الأدباء والمثقفين، لتسليط الضوء على مجموعة من العناوين والكتب ومناقشة محتواها القيّم من بينها كتاب «حول العالم في 22 يوم» لمعالي محمد أحمد المر، وكتاب «هوامش في المدن والسفر» للكاتبة عائشة سلطان، إضافة إلى كتاب «مدائن الريح» للكاتب عبد العزيز المسلم، كما سيتخلل الجلسة بعض القراءات لهذه الإصدارات.
وضمن نوادي القراءة، ستنظم المكتبة جلسة حوارية لمناقشة كتاب «رسائل من القرآن»؛ وذلك بمشاركة عزة سليمان.
وفي إطار تعزيز ثقافة القراءة والاحتفاء بالإنتاج الأدبي الإماراتي، تنظم المكتبة بالتعاون مع «نادي الكتاب» في دولة الإمارات، جلسة حوارية في أمسية رمضانية يديرها الإعلامي وليد المرزوقي لمناقشة رواية «سلام من باطن الأرض»، للكاتبة مريم الحمادي.
وتحتفي المكتبة بيوم الطفل الإماراتي، من خلال تنظيم حفل توقيع لكتب وإصدارات كتّاب أطفال إماراتيين، كما ستقدم لزوّارها القرّاء الصغار خلال الشهر الجاري جلسة حوارية وتفاعلية في مكتبة الأطفال، تحت عنوان «كن بطل الكوكب»، وذلك للتوعية بأضرار البلاستيك ومدى تأثيرها على جودة الحياة، وتوعيتهم بأهمية الحفاظ على البيئة من خلال تقديم أنشطة تفاعلية وترفيهية مبتكرة.
وفي تكريم خاص لذكرى الشاعر محمود درويش، تنظم المكتبة جلسة حوارية وأمسية شعرية بالتزامن مع شهر ميلاده واليوم العالمي للشعر. وستتضمن الفعالية قراءات شعرية معبرة تحتفي بإرث درويش الأدبي، إضافة إلى عزف مرافق على العود يعمق الأجواء الشعرية. وستحاور الإعلامية سامية عيّاش كلاً من الشاعر يوسف أبو لوز والشاعرة دارين شبير.
وضمن برنامج السينما والمسرح، ستُقام بالتعاون مع مسرح دبي الوطني، الورشة الثالثة من ورش الأداء المسرحي بعنوان «فن الإلقاء المسرحي» بإشراف الفنان والممثل ماهر صليبي.
وفي حدث ثقافي بارز، سيُقدم الباحث الإماراتي جمعة خليفة بن ثالث، أحدث مؤلفاته بعنوان «المرموم»، والذي يعد عملاً مهماً يوثق التاريخ والتراث المحلي والغني لدولة الإمارات.
وفي ختام شهر مارس، تنظم المكتبة ورشة عمل تفاعلية لزوّارها الأطفال لتصميم ملصقات الكتب.


نشر في البيان 15892 بتاريخ 2024/03/02


الرابط الإلكتروني : https://www.albayan.ae/culture-art/culture/2024-03-02-1.4831006

المزيد من الأخبار في شهر القراءة - مارس- البيان 15892

شارك هذا الخبر مع أصدقائك تويتر فيسبوك جوجل


أضف تعليقاً

تعليقات الزوار


التبراة : والجمع ( تباري ) وهي المغاصة التي يكثر في قاعها المحار الذي يحتوي على اللؤلؤ . فيقال ( المركب عنده تبراه ) أي وجد مغاصة يكثر فيها اللؤلؤ في قاعها الرملي . وقيل أن مناطق ( التبراة ) تسري ليلاً من مكان إلى آخر ، وأن المحار يطوف على سطح البحر ، فيلمع وكأنه ألوف المصابيح الدقيقة المنثورة على سطح البحر ، فتلاحقه سفينة الغوص حيثما ذهب . ( معجم الألفاظ العامية في دولة الإمارات العربية المتحدة )

التبراة : موقع إماراتي يتناول مئات المواضيع التي تضيء شعلة حب الكتاب لدى أبناء دولة الإمارات العربية المتحدة ( شخصيات وهيئات ومؤسسات ) في نشر ودعم الكتاب على مستوى العالم وبكل اللغات . كما يعرض لأكثر من ألف عنوان كتاب يتم نشره سنوياً منذ بداية الألفية الثالثة .

ملاحظة : الموقع عبارة عن قاعدة معلومات فقط و لا يتوفر لديه نسخ من الكتب .

عداد الموقع

الكتب
33263
المؤلفون
18434
الناشرون
1828
الأخبار
10178

جميع الحقوق محفوظة - موقع التبراة