" شهر القراءة " يمنح مراكز " الثقافة " زخما إضافيا ويفتح نوافذ جديدة على المعرفة


نظمت المراكز الثقافية التابعة لوزارة الثقافة وتنمية المعرفة أكثر من 20 فعالية ثقافية ضمن مشاركتها في فعاليات شهر القراءة الذي منح هذه المراكز زخما إضافيا تنوع بين ورش قرائية واكتشاف إبداعات ومواهب الطلبة والطالبات والتدريب على القراءة الإلكترونية والندوات المتخصصة في القراءة وغيرها من الفعاليات التي تتضمن سرد القصص وبرامج مهارات اللغة العربية.وأشار ياسر القرقاوي مدير إدارة الفعاليات الثقافية والمراكز الثقافية بالوزارة إلى التركيز على أن تتحول المراكز الثقافية إلى مراكز إشعاع ثقافي ومعرفي في البيئة المحيطة بها وخاصة في شهر القراءة.. منوها إلى وجود أكثر من 160 فعالية ثقافية وفنية وقرائية خلال هذا الشهر بكافة المراكز تحت رعاية معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير الثقافة وتنمية المعرفة.وأوضح القرقاوي أن الباب مفتوح دائما لكافة فئات المجتمع وخاصة الأطفال وطلاب المدارس والجامعات للمشاركة بالفعاليات كافة والاستفادة مما تقدمه المراكز من ندوات متخصصة وورش عمل إضافة إلى اكتشاف وتنمية المواهب الأدبية والفنية.وأشاد بالتعاون بين المراكز الثقافية والمناطق التعليمية والمدارس والمؤسسات المحلية بكل إمارة حتى تصل رسالة شهر القراءة إلى أكبر قطاع ممكن من المجتمع الإماراتي.ونظم مركز وزارة الثقافة وتنمية المعرفة بالمنطقة الغربية فعالية " بقلمي أبدع " بالتعاون مع مدرسة قطر الندي ومركز الدعم الاجتماعي ضمن فعاليات الوزارة خلال شهر القراءة.حضر الفعالية أكثر من 50 من طالبات المرحلة الثانوية والإعدادية بالمدرسة قمن بتدريبات عملية للتعرف علي أساليب البدء بتأليف قصة واختيار شخصياتها ورسمها بطريقة إبداعية مبتكرة تحفز علي القراءة والمعرفة.كما قامت الطالبات بعد ذلك بكتابة قصة من وحي الخيال وسردها على زميلاتهن واستخراج عناصرها كما تم تكريم الطالبات المتميزات.وأكد كردوس العامري مدير المركز أن البرنامج يأتي امتدادا للأنشطة والفعاليات التي أطلقتها الوزراة خلال شهر القراءة باعتبار القراءة أداة المعرفة وطريق الوصول لإنشاء جيل إماراتي واعد يضم المبدعين والعلماء والمفكرين والوصول إلى جميع فئات المجتمع في مواقعهم .. مشيرا إلى أهمية هذه المبادرات وتطبيقها العملي للخطة الوطنية للقراءة.من جانب آخر .. نظم مركز دبا الفجيرة الثقافي فعالية بعنوان " بقراءتي تحلو حياتي " بحضور أكثر من 100 طفل .. حيث تضمنت العديد من البرامج والمسابقات المتنوعة التي شملت ورش الحكواتي والقارئ الصغير ونقرأ ونمرح والقراءة ارتقاء.وهدفت الفعالية إلى تعزيز أهمية القراءة للأطفال لتحفيز الخيال وتمكينهم لغويا خاصة إذا كانت تروى باللغة العربية الفصحى حيث ستمدهم بحصيلة لغوية جيدة وتساعد الأهل في تربيتهم على القيم التي تقدمها.كما نظم المركز فعالية " كتاب في دقائق " بالتعاون مع الهيئة الاتحادية للكهرباء والمياه تضمنت االعديد من الورش القرائية مثل قراءة الكتب الملخصة والألعاب القرائية للأطفال وتوزيع رحلة كتاب وهو عبارة عن تلخيص لمجموعة من الكتب متنوعة المواضيع.. فيما اجتذبت الفعالية العديد من المدارس وموظفي الهيئة.وعلى صعيد متصل .. نظم مركز وزارة الثقافة وتنمية المعرفة بأم القيوين بالتعاون مع مدرسة السلمة للتعليم الثانوي جلسة حوارية بعنوان " القراءة نور العقل .. حاضر الأمة ومستقبلها " قدمتها الروائية باسمة يونس وركزت على أهمية القراءة التي تعد البوابة الأولى لتلقي العلوم المختلفة.وقالت يونس إن أهمية القراءة تكمن وبشكل رئيسي في كونها الطريقة الوحيدة التي يمكن للإنسان بها أن يكتسب المعرفة وبشكل متصل غير منقطع فالكتاب الواحد يعطي القارئ خبرة كبيرة لم يستطع المؤلف أن يجمعها إلا بعد أن قضى وقتا طويلا جدا في الجد والعمل والاجتهاد.. ومن هنا كانت القراءة من الأمور الهامة غير الثانوية التي يتوجب على كل الناس أن يجعلها على رأس أولوياته بحيث تصبح جزءا أصيلا من الأنشطة اليومية.كما نظم مركز وزارة الثقافة في أبوظبي ورشة " القراءة الإلكترونية " ضمن فعالياته في شهر القراءة وحضرها 40 طالبة من مدرسة الارتقاء للتعليم الاساسي وتناولت أهمية القراءة واستعرضت تقنيات وآليات القراءة الالكترونية ومميزاتها.وفي ختام الورشة .. زارت الطالبات معرض البردة الذي يضم مايزيد عن 100 لوحة من أهم لوحات الخط العربي والزخرفة الإسلامية على مستوى العالم ومعرض متقنيات الوزارة من الآثار والقطع التاريخية .. إضافة إلى عقد ورشة فنية في الرسم بقاعة المرسم الحر التابع للمركز.


نشر في وام بتاريخ 2017/03/13


الرابط الإلكتروني : http://wam.ae/ar/details/1395302602558

المزيد من الأخبار في شهر القراءة - مارس- وام

شارك هذا الخبر مع أصدقائك تويتر فيسبوك جوجل


أضف تعليقاً

تعليقات الزوار


التبراة : والجمع ( تباري ) وهي المغاصة التي يكثر في قاعها المحار الذي يحتوي على اللؤلؤ . فيقال ( المركب عنده تبراه ) أي وجد مغاصة يكثر فيها اللؤلؤ في قاعها الرملي . وقيل أن مناطق ( التبراة ) تسري ليلاً من مكان إلى آخر ، وأن المحار يطوف على سطح البحر ، فيلمع وكأنه ألوف المصابيح الدقيقة المنثورة على سطح البحر ، فتلاحقه سفينة الغوص حيثما ذهب . ( معجم الألفاظ العامية في دولة الإمارات العربية المتحدة )

التبراة : موقع إماراتي يتناول مئات المواضيع التي تضيء شعلة حب الكتاب لدى أبناء دولة الإمارات العربية المتحدة ( شخصيات وهيئات ومؤسسات ) في نشر ودعم الكتاب على مستوى العالم وبكل اللغات . كما يعرض لأكثر من ألف عنوان كتاب يتم نشره سنوياً منذ بداية الألفية الثالثة .

ملاحظة : الموقع عبارة عن قاعدة معلومات فقط و لا يتوفر لديه نسخ من الكتب .

عداد الموقع

الكتب
33601
المؤلفون
18604
الناشرون
1836
الأخبار
10309

جميع الحقوق محفوظة - موقع التبراة