حاكم الشارقة يشهد فعالية صباح الشارقة الثقافية بباريس ويطلق النسخة العاشرة من جائزة اتصالات لكتاب الطفل


أكد صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة على مواصلة دعمه لمعهد العالم العربي في باريس والفعاليات والأنشطة والتظاهرات الثقافية والمشاريع العلمية التي يتبناها المعهد، والتي من شأنها مد جسور التعاون والترابط الثقافي والمعرفي بين العالم العربي وجمهورية فرنسا.جاء ذلك في الكلمة التي ألقاها سموه في حفل فعاليات صباح الشارقة الثقافية الذي أقيم في معهد العالم العربي في عاصمة الفرنسية باريس، وبحضور الشيخة بدور بنت سلطان القاسمي، مؤسس ورئيس جمعية الناشرين الإماراتيين، مؤسس ورئيس مؤسسة كلمات.ولفت سموه إلى العلاقة المتميزة التي تربط سموه بمعهد العالم العربي في باريس وبرئيسه جاك لانغ، واصفا علاقته بالمعهد بالقديمة حيث تجمعهم الكلمة الصادقة بما يصب في صالح دعم الثقافة والتقارب بين الشعوب.وذكر سموه أن المعهد عانى في وقت سابق من بعض الصعوبات المادية، مرجعا الأسباب إلى أن الدول العربية لم تولي الثقافة الاهتمام المطلوب، مما أدى إلى عرقلة بعض أنشطة وفعاليات المعهد.وأشار سموه إلى أن دولة الإمارات العربية المتحدة ممثلة بحكومة أبوظبي تعتبر من الداعمين الرئيسيين لمعهد العالم العربي، وأن سموه يدعم المعهد بالثقافة، حيث بادر سموه بعدد من المشاريع الثقافية والعلمية ومنها مشروع "الخليج .. والخرائط".ودعا سموه الدول العربية إلى تكاتف الجهود والعمل الجاد للنهوض بالثقافة العربية، وتعريف الآخرين بما تحويه الثقافة العربية من معارف وعلوم والمشاركة الرسمية في المحافل الثقافية العالمية.ومن جانبه رحب السيد جاك لانغ رئيس معهد العالم العربي في باريس بصاحب السمو حاكم الشارقة واصفا إياه بالصديق ورجل الثقافة العظيم، ومثنيا على جهوده الكبيرة في خدمة الثقافة والمثقفين الإماراتيين والعرب، ومشيرا لدور سموه الجلي في تحقيق التقارب بين الثقافات العربية والثقافات الأخرى بشكل عام والثقافة الفرنسية على وجه الخصوص.وثمن جاك لانغ مبادرات صاحب السمو حاكم الشارقة ودعمه المستمر لمعهد العالم العربي ومنذ زمن طويل، مستعرضا عددا من تلك المبادرات التي شكلت انطلاقة حقيقية لأعمال المعهد ورسخت أهدافه التي أنشئ من أجلها.وأوضح رئيس معهد العالم العربي بباريس بأن إمارة الشارقة كانت سباقة في بناء جسور من التواصل والتبادل الثقافي بينها وبين مختلف بلدان العالم لإيمانها التام بقوة رسالة الثقافة ومدى تأثيرها في الفكر البشري وتنمية المجتمعات.وأهدى صاحب السمو حاكم الشارقة المكتبة مجموعة متكاملة تضم أعماله الأدبية وكتبه التاريخية، إسهاما من سموه في دعم المشهد الثقافي في العاصمة الفرنسية باريس، ومد جسور التقارب والتعاون من خلال الثقافة.وشهد صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، حفل الإطلاق المميز الذي أقامته جائزة اتصالات لكتاب الطفل، على هامش مشاركتها في معرض باريس الدولي للكتاب، يوم أمس، احتفاء باختيار الشارقة ضيفا مميزا للنسخة الـ38 من المعرض، وبمناسبة إطلاق النسخة العاشرة من الجائزة.


نشر في وام بتاريخ 2018/03/18


الرابط الإلكتروني : http://wam.ae/ar/details/1395302675458

المزيد من الأخبار في الأخبار- وام

شارك هذا الخبر مع أصدقائك تويتر فيسبوك جوجل


أضف تعليقاً

تعليقات الزوار


التبراة : والجمع ( تباري ) وهي المغاصة التي يكثر في قاعها المحار الذي يحتوي على اللؤلؤ . فيقال ( المركب عنده تبراه ) أي وجد مغاصة يكثر فيها اللؤلؤ في قاعها الرملي . وقيل أن مناطق ( التبراة ) تسري ليلاً من مكان إلى آخر ، وأن المحار يطوف على سطح البحر ، فيلمع وكأنه ألوف المصابيح الدقيقة المنثورة على سطح البحر ، فتلاحقه سفينة الغوص حيثما ذهب . ( معجم الألفاظ العامية في دولة الإمارات العربية المتحدة )

التبراة : موقع إماراتي يتناول مئات المواضيع التي تضيء شعلة حب الكتاب لدى أبناء دولة الإمارات العربية المتحدة ( شخصيات وهيئات ومؤسسات ) في نشر ودعم الكتاب على مستوى العالم وبكل اللغات . كما يعرض لأكثر من ألف عنوان كتاب يتم نشره سنوياً منذ بداية الألفية الثالثة .

ملاحظة : الموقع عبارة عن قاعدة معلومات فقط و لا يتوفر لديه نسخ من الكتب .

عداد الموقع

الكتب
26241
المؤلفون
14984
الناشرون
1563
الأخبار
8862

جميع الحقوق محفوظة - موقع التبراة