"الشارقة الدولي للكتاب".. نجاح أول معرض عالمي واقعي خلال كورونا


دورة استثنائية لمعرض الشارقة الدولي للكتاب بكافة المقاييس خلال الفترة 4 إلى 14 نوفمبر الجاري في مركز اكسبو الشارقة، تحت شعار "العالم يقرأ من الشارقة"، جمعت خلالها على مدار 11 يوماً؛ أكثر من 1024 ناشراً عربياً وأجنبياً في بيئة اتخذت كافة الإجراءات الاحترازية والوقاية.
وفي مشهد متجدد في إمارة الشارقة الحريصة على استمرار الفعل الثقافي، وضمن إجراءات احترازية ووقائية منظمة ومنسقة تمثلت في ضرورة التسجيل المسبق وخفض الطاقة الاستيعابية للزوار والمشاركين على مدار اليوم لتحقيق التباعد الجسدي، ومراقبة أعداد وتجمعات الزوار بين أروقة المعرض والالتزام الكامل بإجراءات التعقيم وارتداء الكمامات، ورسائل التوعية المتواصلة عبر كافة الوسائل وغيرها من الاجراءات، تعرّف 382 ألف زائر على ملايين الكتب، 80 ألف منها عناوين جديدة، توزعت على رفوف منصات الناشرين، واستفادوا من إبداعات نخبة من الأدباء والكتّاب العرب والأجانب الذين أخذوا زوار ومتابعي الحدث في رحلات معرفية وإبداعية "عن بعد"، عبر منصة "الشارقة تقرأ" التي أطلقتها الهيئة لاستضافت مختلف فعالياتها الافتراضية، إذ وصل عدد المشاهدات عليها 63,500 خلال أيام الحدث.
وحظي الزوّار وعشّاق الأدب والفكر بفرصة التواصل والنقاش مع الروائي الجزائري واسيني الأعرج، والكاتب الروائي المصري أحمد مراد، ود. محسن الرملي، والمخرجة والمؤلفة لينا خوري، والكاتب الكويتي مشعل حمد، إلى جانب نخبة من الكتّاب والمفكرين وروّاد الأعمال الأجانب أبرزهم المحاضر العالمي في تطوير الذات الأمريكي برنس إيا، والمؤلف ورائد الأعمال الأمريكي روبرت كيوساكي، رافقتهم الكاتبة النيوزلندية لانغ ليف، والبريطاني إيان رانكين، والكندية نجوى ذبيان، كما شارك المؤلف الكندي نيل باسريشا، والكاتبة الإيطالية إليزابيتا دامي، وآخرين.
وتميّز المعرض هذا العام بتنظيم استثنائيّ، حرصت خلاله الهيئة على توفير بيئة مثالية لزوّارها اشتملت على أعلى معايير الإجراءات الاحترازية والوقائية التي تنسجم وجهود دولة الإمارات للحدّ من انتشار فيروس كورونا، حيث شكّل الحدث هذا العام مثالاً في دقّة التنظيم واستقبال الضيوف الذين تعاملوا مع إجراءات المعرض وما وفّره من ماسحات حرارية وإجراءات التسجيل ومنصاته التي تواجدت على كافة مداخله.
كما عملت على إجراء عمليات تعقيم يومية قادها فرق من الخبراء والمتخصصين طالت وبشكل يومي جميع صالات وردهات وأروقة المعرض وعلى امتداد 5 ساعات، كما شددت على سلامة الناشرين واضعة سلسلة من الإجراءات الخاصة التي تحقق المستويات اللازمة من التباعد الجسدي، ووفرت أدوات التعقيم وأقنعة الوجه وغيرها من مستلزمات الوقاية والسلامة.
وكان المعرض قد خصص هذا العام ونظراً للظروف الاستثنائية التي حالت دون زيارة طلبة المدارس للمعرض فرصة مثالية بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم، سمحت لطلبة المدارس بحضور جلسات ثقافية وحوارية ولقاء كتّابهم المفضلين من فصولهم الدراسية "عن بعد" عبر برامج التواصل المرئي، ما يؤكد حرص الحدث على تدعيم معارف وثقافات الأجيال.
وحول هذا الختام أشار سعادة أحمد بن ركاض العامري، رئيس هيئة الشارقة للكتاب، إلى أن المعرض وبإقامته هذا العام، ينقل رسالة للعالم بأن الثقافة هي الركيزة الأساسية التي تنطلق منها الشارقة في مختلف رؤاها وبرامجها وأن الكتاب هو الأداة الأولى لبناء المجتمع، مشيراً إلى أن المعرض كان حريصاً أن يعيد الحياة للمشهد الثقافي العربي والعالمي بعد ما شهدته من توقف وتأجيل خلال الفترة الماضية جراء فيروس "كوفيد-19".
وقال رئيس هيئة الشارقة للكتاب: "مع انتهاء كلّ دورة من دورات المعرض نبدأ فصلاً جديداً من فصول الحكاية، حكاية الإبداع والثقافة والمعرفة، هذا المعرض لا يتوقّف مع إغلاق أبوابه ورحيل زوّاره، بل إنه مستمر بأثره، وسنبدأ منذ اليوم العمل على رؤية جديدة وعام آخر، وها نحن أمام الدورة الـ40 التي تكمل مسيرة أربعة عقود من المعرفة والإبداع، وتترجم زمناً طويلاً من العمل الدؤوب الذي ترافق مع مشروع الشارقة الثقافي الكبير الذي أسس له صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، منذ ثمانينيات القرن الماضي، ومن هنا يمكننا إدراك مكانة وأهمية المعرض باعتباره الثقل الأهم والأبرز في هذه المسيرة التي نحرص على تدعيمها بكل ما أمكن من أجل ازدهارها وتطورها".
ولفت العامري إلى أن النجاح الذي حققته الدورة الاستثنائية هذا العام هو نجاح لجميع من شارك فيها واجتهد وعمل، وهو ما يعكس حرص جميع الزوّار والناشرين والأدباء والمفكرين على تلبية نداء الثقافة والإبداع، موضحاً أن هذه الدورة وما تضمنته من رؤى مبدعين وكتب ناشرين وحرص زائرين ستبقى خالدة في ذاكرة المشهد الثقافي الإماراتي والعربي والعالمي.
وشهدت دورة المعرض هذا العام، اهتماماً دولياً كبيراً، إذ حظي بزيارات رسمية لسفراء وقناصل وممثلي عدد من بلدان العالم، وكان في استقبالهم سعادة أحمد بن ركاض العامري، حيث شهد المعرض زيارة كلّ من سعادة كزافييه شاتيل، سفير فرنسا لدى دولة الإمارات العربية المتحدة، وسعادة فرانشيسكا إليزابيث مينديز إسكوبار، السفيرة المكسيكية لدى دولة الإمارات، وسعادة هنريك لاندر هولم، السفير السويدي في الإمارات، وسعادة نيكولا لينير، السفير الإيطالي في الدولة، وسعادة جان فيليب لينتو، القنصل الكندي لدى الإمارات، وسعادة الدكتور أمان بوري، القنصل العام لجمهورية الهند في دبي والمناطق الشمالية، ومسعود أحمد عزيزي، القنصل العام لجمهورية أفغانستان الإسلامية في دبي، وهايديكي يابوموتو، نائب القنصل الياباني في الإمارات، وجيمي إغليسياس سانشيز سيرفيرا، نائب رئيس البعثة للشؤون السياسية والثقافية في السفارة الإسبانيّة في الإمارات.
وكان المعرض قد استضاف الدورة العاشرة من مؤتمر الناشرين الذي نُظِّمَ على مدار 3 أيام، بمشاركة 317 ناشراً و33 متحدثاً من مختلف أنحاء العالم، ناقشوا جملة التحديات التي تواجه قطاع النشر في الوطن العربي والعالم في ظلّ انتشار فايروس كورونا، وآلية تكيّف الناشرين معها، وأثر وسائل التواصل الاجتماعي والفعاليات الافتراضية في تعزيز التواصل بين الناشرين والقرّاء على حدّ سواء.
وشهد المعرض تنظيم أعمال الدورة السابعة من "مؤتمر المكتبات" عن بعد على مدار يومين، بالتعاون مع جمعية المكتبات الأمريكية، بمشاركة 801 ضيفاً، من 51 دولة عربية وأجنبية، بينها 11 دولة تشارك للمرة الأولى، شاركوا في سلسلة من الجلسات التي ناقشت راهن ومستقبل العمل المكتبي وقضايا التعليم والتأثيرات التي أحدثها فيروس كورونا على القطاع.
وأعلنت الهيئة عن استقبال 1014 طلباً، للاستفادة من منحة صندوق معرض الشارقة الدولي للكتاب للترجمة والحقوق، والتي تقدّم سنوياً إلى الناشرين المشاركين في البرنامج المهني الذي ينظّمه المعرض قبيل انطلاقه كلّ عام خلال شهر نوفمبر، كما أعلنت عن استمرار فتح باب التسجيل أمام المبدعين حتى فبراير المقبل، حيث تأتي الجائزة بهدف تشجيع حركة الترجمة العربية والعالمية، من خلال تقديم منح مالية للناشرين لمساعدتهم على ترجمة أبرز إصداراتهم إلى لغات أخرى، تتراوح قيمة المنحة الواحدة بين 1500-4000 دولار أمريكي تغطي تكلفة ترجمة الكتاب، كلياً أو جزئياً.
وكان المعرض قدّ نظّم سلسلة من ورش العمل الافتراضية المتخصصة بمهارات وفنون تقديم محتوى إعلامي وإبداعي ضمن فعاليات "محطة التواصل الاجتماعي" التي تعرض برنامجها كاملاً على منصة "الشارقة تقرأ" للجمهور من كافة الفئات العمرية.
ونظّم المعرض خلال أيام فعالياته سلسلة من حفلات تواقيع الكتب لإصدارات جديدة أبدع فيها العديد من الكتّاب والمفكرين الذين أهدوا جمهورهم نسخاً موقعاً في مشهد يعكس حرص أصحاب الكلمة الجميلة على أن يطلقوا إصداراتهم من المعرض.


نشر في الشارقة 24 بتاريخ 2020/11/15


الرابط الإلكتروني : https://www.sharjah24.ae/ar/articles/2020/11/15/HK-18

المزيد من الأخبار في معارض الكتب- الشارقة 24

شارك هذا الخبر مع أصدقائك تويتر فيسبوك جوجل


أضف تعليقاً

تعليقات الزوار


التبراة : والجمع ( تباري ) وهي المغاصة التي يكثر في قاعها المحار الذي يحتوي على اللؤلؤ . فيقال ( المركب عنده تبراه ) أي وجد مغاصة يكثر فيها اللؤلؤ في قاعها الرملي . وقيل أن مناطق ( التبراة ) تسري ليلاً من مكان إلى آخر ، وأن المحار يطوف على سطح البحر ، فيلمع وكأنه ألوف المصابيح الدقيقة المنثورة على سطح البحر ، فتلاحقه سفينة الغوص حيثما ذهب . ( معجم الألفاظ العامية في دولة الإمارات العربية المتحدة )

التبراة : موقع إماراتي يتناول مئات المواضيع التي تضيء شعلة حب الكتاب لدى أبناء دولة الإمارات العربية المتحدة ( شخصيات وهيئات ومؤسسات ) في نشر ودعم الكتاب على مستوى العالم وبكل اللغات . كما يعرض لأكثر من ألف عنوان كتاب يتم نشره سنوياً منذ بداية الألفية الثالثة .

ملاحظة : الموقع عبارة عن قاعدة معلومات فقط و لا يتوفر لديه نسخ من الكتب .

عداد الموقع

الكتب
26241
المؤلفون
14984
الناشرون
1563
الأخبار
8862

جميع الحقوق محفوظة - موقع التبراة