ندوة الثقافة والعلوم تكرم الفائزون في جائزة العويس للإبداع بدورتها الـ27 لسنة 2019 - 2020


كرم علي بن حميد العويس الفائزون في الدورة الـ27 لجائزة العويس للإبداع في ندوة الثقافة والعلوم بحضور معالي محمد المر رئيس مجلس أمناء مكتبة محمد بن راشد وبلال البدور رئيس مجلس إدارة الندوة وعلي عبيد الهاملي نائب رئيس مجلس الإدارة والدكتور صلاح القاسم وعائشة سلطان والدكتور حماد بن حماد وصالحة عبيد وجمال الخياط أعضاء مجلس الإدارة وجمهور من المهتمين والمعنيين.
قدم للحفل الشاعر والإعلامي جمال مطر مؤكدا أن الجائزة تمثل وفاء لذكرى المغفور له سلطان العويس واستلهاما لعطائه الإنساني والفكري والثقافي ودوره الريادي في الفعل الثقافي.
وأكد علي عبيد الهاملي أن الجائزة تحتفي كل عام بتكريم نخبة من المبدعين الذين خدموا الثقافة في الإمارات ، التي غدت منارة للإبداع وحاضنة للمبدعين من أبنائها والمقيمين على أرضها.
وقال إن الجائزة تكرم قامة ثقافية إماراتية سامقة، هي أسماء صديق المطوع، مؤسسة "صالون الملتقى الأدبي" وإحدى رائدات العمل التطوعي في الدولة لقد شكل تأسيس "صالون الملتقى الأدبي" من سيدات ذوات توجهات ثقافية، بهدف الارتقاء بالقدرات المعرفية والفكرية، إضافة نوعية إلى الحركة الثقافية الإماراتية، ألقى عليها المزيد من الألق، ودفع بها إلى آفاق أرحب من الحراك المتطور.
وأضاف " وجريا على عادتها، تكرم الجائزة اليوم شخصيتين من القامات الثقافية والصحفية التي أسهمت بجهد وافر في خدمة الثقافة في دولة الإمارات والوطن العربي، هما وائل الجشي والدكتور شاكر نوري، اللذان تزخر سيرتهما بالعديد من الأعمال الأدبية والفكرية، ويزخر سجلهما بالكثير من المبادرات والإنجازات المعرفية".
وبلغ عدد المشاركات في هذه الدورة مئة وخمس مشاركات، في مجالات الثقافة والأدب والإعلام ووسائط التواصل الاجتماعي والبحث العلمي والفنون المختلفة وهو عدد إن دل على شيء فإنما يدل على ما تحظى به الجائزة من اهتمام وتقدير لدى المبدعين، كما يدل على أن الظروف التي فرضتها جائحة فيروس كورونا المستجد لم تقف عائقا أمام تنامي الإبداع، إن لم تكن قد حفزته ودفعت به إلى الأمام. فلجميع المشاركين منا الشكر والتقدير، وللفائزين التهنئة الخالصة.
وعن الشخصيات المكرمة كانت أسماء صديق المطوع شخصية العام الثقافية وهي إماراتية متفرغة للعمل الثقافي والفكري والتطوعي منذ عام 1996، حاصلة على بكالوريوس إدارة الأعمال من جامعة الإمارات العربية المتحدة سنة 1987، وعلى ماجستير في الإسلام المعاصر، جامعة زايد، سنة 2013.
وشكلت أسماء صديق "صالون الملتقى الأدبي" بهدف الارتقاء بالقدرات المعرفية الفكرية. وتلتقي عضوات الملتقى وعددهن خمس وعشرون سيدة مرتين في الشهر لمناقشة عمل من الأعمال الأدبية أو الفكرية أو الثقافية، بالإضافة إلى استضافة شخصية من المبدعين والمفكرين والأدباء والإعلاميين في حوارات مفتوحة.
ويشارك "الملتقى" في فعاليات معرض أبو ظبي الدولي للكتاب منذ 2008.
انبثق عن "الملتقى" مجموعة جديدة باسم "أصدقاء الملتقى"، كما انبثق عنه أيضا "مجموعة الفكر" مع جامعة السوربون العريقة في أبو ظبي لمناقشة علم الجمال وفق وجهات نظر الفلاسفة.
وحازت أسماء على جائزة "جائزة مهرجان الجنادرية"، تكريم للمساهمة في المجال الاجتماعي والأدبي وتنمية المجتمع 2010 و"أوائل الإمارات" أفضل مبادرة فردية في التشجيع على القراءة 2016 ، و"جائزة المرأة العربية"، مجلة هاربرز بازار آريبيا 2018 .
ونال الجائزة الثقافية الخاصة وائل الجشي وهو إعلامي يعمل في جريدة "الخليج"، ويعمل في صحافة الإمارات منذ أكثر من 40 عاما، عمل في صحيفة "الاتحاد" في بداية صدورها، وفي صحيفة "البيان" منذ التأسيس.
والجشي عضو مؤسس في "جمعية حماية اللغة العربية" في الشارقة. وشاعر وكاتب صدرت له مسرحية بعنوان "عاشق المجد" ومجموعة مقالات بعنوان "فضاءات قلم" ومجموعة شعرية مشتركة بعنوان "تنويعات على الأوتار الخمسة" وله مشاركات في الفعاليات الثقافية داخل الإمارات وخارجها.
وشاكر نوري من مدينة مولده جلولاء- ديالى – العراق. نال شهادة البكالوريوس في الأدب الإنجليزي في 1972. وعمل أستاذا للغة الإنجليزية في الثانوية لمدة أربع سنوات.
هاجر إلى باريس في 1977 ومكث فيها حتى 2004 حيث حصل على درجة الماجستير في الإعلام من المدرسة العليا للدراسات وشهادة "بي. تي. أس." في التصوير السينمائي من معهد لوي لوميير في 1979. والدكتوراه في السينما والمسرح من جامعة السوربون في 1983.
عمل مراسلا ثقافيا لعدد من الصحف والمجلات العراقية والعربية وعمل في إذاعة مونت كارلو وجامعة السوربون. يعمل حاليا في الصحافة والإعلام والتدريس الجامعي في دبي.
نال عدة جوائز منها جائزة ابن بطوطة لأدب الرحلات عن كتابه "بطاقة إقامة في برج بابل. يوميات باريس" 2013، جائزة كتارا للرواية العربية عن روايته "خاتون بغداد" 2017، وجائزة الصحافة العربية في دبي، حقل الحوار الصحفي 2018. أقام العديد من الدورات التدريبية في مجال الرواية في جامعة حمدان الذكية في أكاديمية الصيف 2018 و صدر له العديد من الكتب الفكرية والثقافة والروايات.
وفي مسابقة الإبداع الأدبي نال جائزة أفضل حساب لوسيلة تواصل اجتماعي الشيخ سلطان سعود القاسمي.
وجائزة أفضل فيلم وثائقي محلي فيلم "إرسال" لأمل عبدالله عبيد الرحماني الشحي وشيخة أحمد العلي، وجائزة أفضل برنامج تلفزيوني ثقافي أو اجتماعي محلي برنامج "قرأت لك" لتلفزيون بينونة، وجائزة أفضل برنامج إذاعي ثقافي أو اجتماعي محلي برنامج "برزة رمضانية" لإذاعة أبوظبي.
ونال جائزة أفضل كتاب يصدره أبناء الإمارات عن دولة الإمارات كتاب "الغوص بو سبعة أرزاق" للواء أحمد محمد بن ثاني، وأفضل كتاب لأحد أبناء الإمارات "تنوير الماء" للولوه أحمد المنصوري، وأفضل إبداع قصصي أو روائي رواية "الحي الحي" لعلي الشعالي.
ونال جائزة أفضل نص مسرحي مسرحية "أحلام بدر وعهود" لراشد عيسى الجاعد والدكتور علي عبدالله فارس.
وحاز جائزة أفضل كتاب لأدب الطفل لأبناء الإمارات كتاب "وحش في بيتنا" للكاتبة نوره عباس الخوري.
وفي جائزة أفضل بحث عن الإمارات في الدراسات الإنسانية والاجتماعية - المحور الثقافي نال الباحث أحمد عادل زيدان الجائزة عن بحثه: اقتصاديات الصناعات الثقافية والإبداعية في دولة الإمارات العربية المتحدة الفرص والتحديات.
وفي مجال الدراسات الإنسانية والاجتماعية - المحور التربوي نال الباحث محمد محمود أبو الحسن الجائزة عن بحثه: فعالية استخدام استراتيجية الرحلات المعرفية عبر الويب في تنمية مهارات التواصل الرياضي لدي طلاب الصف السابع الأساسي وفي الدراسات التطبيقية - المحور الطبي أو الصحي نال الباحث د. خالد عباس الطرابيلي الجائزة عن بحثه طريقة بديله للقضاء على البكتيريا الممرضة المقاومة للمضادات الحيوية في دولة الإمارات باستخدام خليط من الفيروسات أكلات البكتيريا وفي مجال الدراسات التطبيقية - المحور البيئي أو الطاقة أو العلوم الأساسية نال الباحث محمد علي محمد الهنداسي الجائزة عن بحثه التلوث البلاستيكي وتأثيره على الصحة العامة: تحليل استشرافي لمسح مقطعي على طلبة المدارس الثانوية في الإمارات.


نشر في وام بتاريخ 2021/06/03


الرابط الإلكتروني : http://www.wam.ae/ar/details/1395302940319

المزيد من الأخبار في جوائز الكتاب- وام

شارك هذا الخبر مع أصدقائك تويتر فيسبوك جوجل


أضف تعليقاً

تعليقات الزوار


التبراة : والجمع ( تباري ) وهي المغاصة التي يكثر في قاعها المحار الذي يحتوي على اللؤلؤ . فيقال ( المركب عنده تبراه ) أي وجد مغاصة يكثر فيها اللؤلؤ في قاعها الرملي . وقيل أن مناطق ( التبراة ) تسري ليلاً من مكان إلى آخر ، وأن المحار يطوف على سطح البحر ، فيلمع وكأنه ألوف المصابيح الدقيقة المنثورة على سطح البحر ، فتلاحقه سفينة الغوص حيثما ذهب . ( معجم الألفاظ العامية في دولة الإمارات العربية المتحدة )

التبراة : موقع إماراتي يتناول مئات المواضيع التي تضيء شعلة حب الكتاب لدى أبناء دولة الإمارات العربية المتحدة ( شخصيات وهيئات ومؤسسات ) في نشر ودعم الكتاب على مستوى العالم وبكل اللغات . كما يعرض لأكثر من ألف عنوان كتاب يتم نشره سنوياً منذ بداية الألفية الثالثة .

ملاحظة : الموقع عبارة عن قاعدة معلومات فقط و لا يتوفر لديه نسخ من الكتب .

عداد الموقع

الكتب
26466
المؤلفون
15106
الناشرون
1567
الأخبار
8931

جميع الحقوق محفوظة - موقع التبراة