صالون الملتقى يناقش «هوامش في المدن والسفر والرحيل»


ثقافة المفكر والإعلامي والرحالة جمعتها الأديبة عائشة سلطان في كتابها الجديد «هوامش في المدن والسفر والرحيل- في أدب الرحلات» الصادر عن الدار المصرية اللبنانية، وقد جرت مناقشته في جلسة افتراضية نظمها صالون «الملتقى الأدبي»، بالتعاون مع «ندوة الثقافة والعلوم بدبي»، بحضور الكاتبة وعدد من الكتاب وسيدات الملتقى ومؤسسته أسماء صديق المطوع، التي رحبت بالجميع قائلة: تشاركنا جميعاً من خلال قراءة هذا الكتاب بزيارة المدن المختلفة وخواطر الكاتبة عن السفر وجمال أدب الرحلات، حيث تقدم فيه الكاتبة وثيقة تاريخية حية، ارتبطت فيها جغرافيات عدة بشهادة رحالة امرأة من خلال موضوع ممتع وسرد شيق.
وعبرت المؤلفة عائشة سلطان عن سعادتها بأن تكون أول مناقشة للكتاب بطبعته الجديدة في «الملتقى». وأكدت الكاتبة أن السفر بالنسبة لها هو التجسيد أو المعادل للحرية، فأنت حينما تسافر تكون أنت وتكون حراً، ونستطيع بالسفر أن نقول إلى أي درجة هذا الإنسان معتدٌّ بحريته، على أن نحمل هذه الحرية بمعناها الحقيقي، لأن الحرية أحياناً بقدر ما تكون متاحة وبالبساطة التي يراها البعض، إلا أنها عند البعض الآخر لها معنى عميق وفلسفي وهي تحدد علاقتنا بذواتنا وعلاقتنا بالآخر وبهويتنا وثقافتنا، وبكل ما نتعامل معه بالغالب، مبينة أنها أينما ذهبت كانت تعتبر نفسها تلك البنت التي نشأت في «فريج» أو حي «عيال ناصر»، بيتها كان مفتوحاً على البحر، ودائماً كانت هي وصحبها الأطفال عندما يقفون على شاطئ البحر ينظرون دائماً إلى الأفق والمراكب الصغيرة التي تبدو مراكب عملاقة إلا أنها ترسو في نهاية الأفق.
وتواصل عائشة سلطان شريط الذكريات قائلةً: كنا دائماً نسأل من القادر أن يصل إلى هذه «اللنشات»؟ ومن هناك من الناس؟ كانت هذه الأسئلة موجودة عندي، هذه البنت بقيت تطرح نفس الأسئلة، وتريد أن تعرف ماذا هناك، ما الذي يوجد في الضفة الأخرى من كل شيء، حتى في دبي هناك سفر حتى داخل المدينة، سفر في المنطقة، سفر إلى الضفة الأخرى من مدينة دبي. ولفتت سلطان إلى أن دبي تشبه القاهرة حيث يقسمها الخور إلى قسمين «ديرة وبر دبي»، كما يقسم النيل القاهرة. وتختم قائلةً: بالنسبة لي، الضفة الثانية هي مكان آخر، وفي العيد كنا نذهب إلى الجهة الثانية لنعيّد، ولكن ليس لأننا كنا نريد العيد فقط، بل أن نعرف «ماذا هناك؟» هذا السؤال يقول مَن هي عائشة سلطان.


نشر في الإتحاد 16823 بتاريخ 2021/07/29


الرابط الإلكتروني : https://www.alittihad.ae/news/%D8%AB%D9%82%D8%A7%D9%81%D8%A9/4208700/%D8%B5%D8%A7%D9%84%D9%88%D9%86-%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%84%D8%AA%D9%82%D9%89-%D9%8A%D9%86%D8%A7%D9%82%D8%B4--%D9%87%D9%88%D8%A7%D9%85%D8%B4-%D9%81%D9%8A-%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%AF%D9%86-%D9%8

المزيد من الأخبار في الأنشطة والفعاليات- الإتحاد 16823

شارك هذا الخبر مع أصدقائك تويتر فيسبوك جوجل


أضف تعليقاً

تعليقات الزوار


التبراة : والجمع ( تباري ) وهي المغاصة التي يكثر في قاعها المحار الذي يحتوي على اللؤلؤ . فيقال ( المركب عنده تبراه ) أي وجد مغاصة يكثر فيها اللؤلؤ في قاعها الرملي . وقيل أن مناطق ( التبراة ) تسري ليلاً من مكان إلى آخر ، وأن المحار يطوف على سطح البحر ، فيلمع وكأنه ألوف المصابيح الدقيقة المنثورة على سطح البحر ، فتلاحقه سفينة الغوص حيثما ذهب . ( معجم الألفاظ العامية في دولة الإمارات العربية المتحدة )

التبراة : موقع إماراتي يتناول مئات المواضيع التي تضيء شعلة حب الكتاب لدى أبناء دولة الإمارات العربية المتحدة ( شخصيات وهيئات ومؤسسات ) في نشر ودعم الكتاب على مستوى العالم وبكل اللغات . كما يعرض لأكثر من ألف عنوان كتاب يتم نشره سنوياً منذ بداية الألفية الثالثة .

ملاحظة : الموقع عبارة عن قاعدة معلومات فقط و لا يتوفر لديه نسخ من الكتب .

عداد الموقع

الكتب
27768
المؤلفون
15698
الناشرون
1631
الأخبار
9011

جميع الحقوق محفوظة - موقع التبراة