«أبوظبي للغة العربية» يؤكد دور الترجمات في نقل المعارف


اختتم مركز أبوظبي للغة العربية، التابع لدائرة الثقافة والسياحة - أبوظبي، الفعالية الثقافية «ترجمة» التي عقدها مؤخراً، بالتعاون مع معهد العالم العربي في باريس، إحدى المؤسسات العالمية العريقة التي تكرّس جهودها لدعم الثقافة العربية وربطها بالثقافات الإنسانية الأخرى.
حضر الفعالية صاحبة السمو الأميرة هيفاء بنت عبد العزيز بن محمّد بن عياف آل مقرن، مندوبة المملكة العربية السعودية الدائمة لدى منظمة اليونسكو، وسفيرة خادم الحرمين الشريفين لدى جمهورية فرنسا، وسعادة الشيخ سالم خالد عبدالله القاسمي المندوب الدائم للدولة لدى منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة «اليونسكو»، وسعادة السفير الشيخ خليفة آل خليفة، سفير مملكة البحرين لدى الجمهورية الفرنسية.
خرجت الفعالية بجملة من التوصيات التي أضاءت على أهمية الترجمة بوصفها الجسر الأساسي في تعريف الشعوب على الثقافات الأخرى، واطلاعهم على مشاريع مفكّريها، وأدبائها، ولفتت إلى ضرورة وضع خطة واضحة للترجمة من العربية إلى الفرنسية والعكس، كما شملت على مجموعة من مبادرات دعم المجالات الفكرية والثقافية والاجتماعية، وتشجيع المؤسّسات ودور النشر بتقديم الدعم المعرفي اللازم، إضافة إلى تأهيل المترجمين من اللغتين لفهم الثقافتين العربية والفرنسية، والارتقاء بجودة الترجمة.
ونظّم المركز في إطار الفعالية سلسلة من الندوات والجلسات الحوارية تضمّنت جلسة بعنوان «اللغة العربية في فرنسا: استخداماتها وتناقلها وانتشارها»، شارك فيها معالي جاك لانغ، وزير التربية والثقافة الفرنسي الأسبق، رئيس معهد العالم العربي، الذي يعتبر التعدّدية اللغوية قيمة أولى في السياسات اللغوية، وكان له مساهمات قيمة ضمن مشروع «كلمة» من خلال ترجمة كتابه «اللغة العربية كنز فرنسا»، والدكتور علي بن تميم، رئيس مركز أبوظبي للغة العربية، والأمين العام لجائزة الشيخ زايد للكتاب، وسعيد حمدان الطنيجي، المدير التنفيذي لمركز أبوظبي للغة العربية بالإنابة، والدكتور معجب الزهراني، مدير عام معهد العالم العربي.
فيما ناقشت الجلسة الثانية تحت عنوان: تجليات «باريس في الأدب العربي الحديث»، مكانة باريس وحضورها في الأدب العربي الحديث بوصفها بوابة للحداثة، وقد شارك فيها كل من الدكتور خليل الشيخ، مدير إدارة التعليم وبحوث اللغة العربية بالإنابة في مركز أبوظبي للغة العربية، وفريديرك لاغرانج، مدير وحدة التأهيل والبحث المختصة بالدراسات العربية والعبرية في جامعة السوربون.
وقال معالي جاك لانغ، رئيس معهد العالم العربي في باريس: «عندما نتحدّث عن معهد العالم العربي، فإننا نشير إلى التعاون والتآلف بين الثقافتين العربية والأوروبية، وإلى دور المعهد بوصفه جسراً يربط بين العالم الإسلامي وأوروبا ويسعى لتعزيز اللغة والثقافة العربية وإعلاء شأنها، وهو دور يتقاسمه مع مركز أبوظبي للغة العربية».
وأشار لانغ إلى أن هذه الفعّالية ثمرة من ثمار الشراكة القائمة بين المؤسستين في تنظيم المؤتمرات والفعاليات الثقافية وسعيهما لتعزيز تعلّم اللغة العربية واكتسابها وانتشارها في العالم، مشيداً بأهمية التعاون بينهما لترجمة الأعمال الصادرة بالعربية إلى اللغة الفرنسية، بالإضافة إلى ترجمة الأعمال الفرنسية إلى العربية.
وتعد شهادة «سمة» أحد أبرز مبادرات اتفاقية التعاون بين الجهتين، وهي شهادة الكفاءة الدولية في اللغة العربية التي يمنحها معهد العالم العربي في باريس، ويروج لها مركز أبوظبي للغة العربية بغية تقييم الكفاءة اللغوية في العربية المعيارية الحديثة.
وحول الفعالية قال الدكتور علي بن تميم، رئيس مركز أبوظبي للغة العربية «يربطنا بمعهد العالم العربي في باريس، العديد من العلاقات المهمّة التي حظيت بحضور بارز على صعيد الأدب العربي الحديث ورموزه، حيث يخدم تنظيم هذه الفعالية الحضارتين عبر لغتيهما اللتين تمتلكان تاريخاً ثرياً من التواصل والتأثير والتأثّر، يتجلّى في كافة أشكال الحياة والفن والعلم، إلى حدٍّ يمكننا معه باطمئنان إحصاء مئات الكلمات المُتداولة بالفرنسية من أصل عربي، وربما مثلها في العربية».
وأضاف ابن تميم «ناقشنا خلال الفعالية مستقبل حضور اللغة العربية في فرنسا، التي تعدّ ثاني اللغات المحكية فيها، وتدارسنا سبل ترسيخ مكانتها لتصبح مُعبّراً حقيقياً عن تفاصيل الحضارة الثرية التي تكتنزها مفرداتها، لتعود كما هي تلك العربية المتألقة والمنفتحة والقادرة على احتواء الكون ومكوّناته، والتواصل مع كافة شعوب الأرض وثقافاتها، ونسعى من خلال التوصيات التي خرجنا بها إلى تعزيز مكانتها وحضورها بوصفها جسراً يعرّف الحضارات العالمية على ثقافتنا العربية والإماراتية على نحو أوسع وأكثر شمولاً».
قال سعيد حمدان الطنيجي، المدير التنفيذي لمركز أبوظبي للغة العربية بالإنابة «سلطت الفعالية الضوء على العديد من المحاور منها تجربة مشروع كلمة للترجمة، الذي أتاح لقراء العربية كنوزاً من المكتبة العالمية بلغاتها المتعددة وثقافاتها المتنوعة، وقد أولى هذا المشروع اللغة الفرنسية أهمية خاصة، فأبرم اتفاقيات تعاون مع عدد كبير من دور النشر الفرنسية العريقة أثمرت عن ترجمة أكثر من 1181 كتاباً في العديد من الحقول، لهذا فإن تنظيم هذه الندوات يعزّز من أطر التعاون الذي يجمعنا بالمعهد، ويدعم الحراك الثقافي المشترك، ويجسّد نموذجاً يُحتذى في الانفتاح الحضاري والتواصل الثقافي».
ويسعى المركز من خلال هذه الجلسات والشراكات التي تربطه مع كبرى المؤسسات العربية والدولية، لا سيما الفرنسية، إلى تسليط الضوء على تحدّيات الترجمة بين اللغتين الفرنسية والعربية وتاريخ ومستقبل اللغة العربية في فرنسا، كما يحرص على تعزيز الشراكة بين المعهد والمركز بما يخدم ترسيخ مكانة اللغة العربية، وتأكيد دورها في تحقيق الطموحات والأهداف الموضوعة.


نشر في الإتحاد 17136 بتاريخ 2022/06/07


الرابط الإلكتروني : https://www.alittihad.ae/news/%D8%AB%D9%82%D8%A7%D9%81%D8%A9/4292093/-%D8%A3%D8%A8%D9%88%D8%B8%D8%A8%D9%8A-%D9%84%D9%84%D8%BA%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%B1%D8%A8%D9%8A%D8%A9--%D9%8A%D8%A4%D9%83%D8%AF-%D8%AF%D9%88%D8%B1-%D8%A7%D9%84%D8%AA%D8%B1%D8%AC%D9%8

المزيد من الأخبار في ندوات ومؤتمرات ومهرجانات- الإتحاد 17136

شارك هذا الخبر مع أصدقائك تويتر فيسبوك جوجل


أضف تعليقاً

تعليقات الزوار


التبراة : والجمع ( تباري ) وهي المغاصة التي يكثر في قاعها المحار الذي يحتوي على اللؤلؤ . فيقال ( المركب عنده تبراه ) أي وجد مغاصة يكثر فيها اللؤلؤ في قاعها الرملي . وقيل أن مناطق ( التبراة ) تسري ليلاً من مكان إلى آخر ، وأن المحار يطوف على سطح البحر ، فيلمع وكأنه ألوف المصابيح الدقيقة المنثورة على سطح البحر ، فتلاحقه سفينة الغوص حيثما ذهب . ( معجم الألفاظ العامية في دولة الإمارات العربية المتحدة )

التبراة : موقع إماراتي يتناول مئات المواضيع التي تضيء شعلة حب الكتاب لدى أبناء دولة الإمارات العربية المتحدة ( شخصيات وهيئات ومؤسسات ) في نشر ودعم الكتاب على مستوى العالم وبكل اللغات . كما يعرض لأكثر من ألف عنوان كتاب يتم نشره سنوياً منذ بداية الألفية الثالثة .

ملاحظة : الموقع عبارة عن قاعدة معلومات فقط و لا يتوفر لديه نسخ من الكتب .

عداد الموقع

الكتب
29277
المؤلفون
16499
الناشرون
1656
الأخبار
9468

جميع الحقوق محفوظة - موقع التبراة