«الأربعاء الأدبي» يناقش التنوع الثقافي وتجلياته في السرد الإماراتي


ناقش ملتقى الأربعاء الأدبي «التنوع الثقافي وتجلياته في السرد الإماراتي»، في جلسة افتراضية نظمها بعنوان: «كاتب وكتاب» مع الباحثة فاطمة علي المعمري، وأدارت الجلسة الشاعرة غالية حافظ، بحضور الكاتب محمد شعيب الحمادي - مؤسس الملتقى.
وحول مفهوم الثقافة الإماراتية والمصادر التي أثرت فيها، قالت المعمري: مفهوم الثقافة فضفاض وضمن الأكثر تشعباً بين المفاهيم العلمية الأخرى، ولذلك قد يتوه بعض الناس بالمفهوم الحقيقي للثقافة، حيث ينظرون إلى جانب منها، وبعضهم يعتقد أنها تقاليد وآخرون يعتقدون أنها إبداعات أو تراث، ولكن الحقيقة أن هناك تعريفات كثيرة لمعنى الثقافة ودلالتها الواسعة، وأقربها أنها كل ما ينتج عن ردود بعض الأفراد وتفاعلهم تجاه موقف معين في طلب الحياة، وهناك أمور عديدة في حياتنا هي عبارة عن ترابط جميع الأشياء الدينية والفكرية والاجتماعية والطبيعية من الصحراء والجبال والبحر وكلها ثقافة.
وتابعت المعمري أن ثقافة الإمارات وصفت بأنها دينية محلية عربية وعالمية، وكل هذه العناصر ضمن الثقافة، ويمكن أن نجمعها كلها في الطبيعة والاتصال الحضاري، وكل ما شكل هذه البنية الثقافية الإماراتية هو إما كان نتاج دين، أو طبيعة، أو فعل حضاري. وأوضحت أن الدين له حضوره منذ القديم. ولذلك نجد أن الكثير من الديانات السابقة للإسلام كانت تبحث عن ماض معين، وهذا يقودنا إلى أن كل ما يأتي عن طريق الدين يؤثر في الثقافة، مشيرة إلى أن المجتمع الإماراتي يقع في منطقة نزل فيها الدين الإسلامي، وتوارثه المجتمع وتعلمه من الأجداد، وعمل به الدستور في الدولة. وهذا يظهر في ثقافة لبس الحجاب والبرقع والشيلة عند النساء والبشت والعباية والغترة عند الرجال. وهناك تأثير من الدين على الموروث في دولة الإمارات، وهناك أيضاً تأثير من الدين على البناء المعماري، حيث نجد سوراً يحيط بمجلس النساء، ومجالس مخصصة للرجال. وهذا نمط عمراني، إضافة إلى عادات الزواج والاحتفاء بقدوم المواليد، والاحتفال بالأعياد المقدسة والمناسبات الدينية، فهذه كلها منظومة من القيم الثقافية موجودة في المجتمع الإماراتي، وقد تناولها الأدب بأنواعه: الرواية والقصة والشعر، إلى جانب التشكيل، والتداوي بالحجامة والأعشاب وغيرها من الموروث.
وحول تأثير الطبيعة على المجتمع الإماراتي، أكدت المعمري أن الطبيعة منذ بداية التاريخ هي المؤثر في أنماط الحياة الفكرية والاقتصادية والاجتماعية، وهناك أنماط تتشكل من خلال السفر من بلد إلى آخر، والتفاعل مع الآخرين، وجميع هذه الأنماط تؤثر في ثقافة المجتمع، موضحة أن الصحراء تشكل نمطاً معيناً بين الترحال والبحث عن مواقع لنمط العيش، بينما نجد في الساحل الهدوء والاستقرار، كما أن الجبال وما فيها من مواسم باردة لها تأثيرها وهي غنية بالعسل والنباتات. والبحر يشكل هو أيضاً ثقافات متنوعة بين الصيد والغوص وما له من أنماط مهنية واقتصادية واجتماعية. وأشارت إلى أن الرحلات في البحر تخلق نوعاً من الترابط المجتمعي والتلاحم الثقافي بين الشعوب، مؤكدة أن هذا النوع من الثقافة نسميه «التماسك» وتظهر هذه الثقافات من خلال القصائد التي كان يكتبها النهام مع عودة السفن، وكثير من هذه الثقافات جاءت مع منظومة الغوص.


نشر في الإتحاد 17139 بتاريخ 2022/06/10


الرابط الإلكتروني : https://www.alittihad.ae/news/%D8%AB%D9%82%D8%A7%D9%81%D8%A9/4292873/-%D8%A7%D9%84%D8%A3%D8%B1%D8%A8%D8%B9%D8%A7%D8%A1-%D8%A7%D9%84%D8%A3%D8%AF%D8%A8%D9%8A--%D9%8A%D9%86%D8%A7%D9%82%D8%B4-%D8%A7%D9%84%D8%AA%D9%86%D9%88%D8%B9-%D8%A7%D9%84%D8%AB%D9%82%D8%A7

المزيد من الأخبار في الأنشطة والفعاليات- الإتحاد 17139

شارك هذا الخبر مع أصدقائك تويتر فيسبوك جوجل


أضف تعليقاً

تعليقات الزوار


التبراة : والجمع ( تباري ) وهي المغاصة التي يكثر في قاعها المحار الذي يحتوي على اللؤلؤ . فيقال ( المركب عنده تبراه ) أي وجد مغاصة يكثر فيها اللؤلؤ في قاعها الرملي . وقيل أن مناطق ( التبراة ) تسري ليلاً من مكان إلى آخر ، وأن المحار يطوف على سطح البحر ، فيلمع وكأنه ألوف المصابيح الدقيقة المنثورة على سطح البحر ، فتلاحقه سفينة الغوص حيثما ذهب . ( معجم الألفاظ العامية في دولة الإمارات العربية المتحدة )

التبراة : موقع إماراتي يتناول مئات المواضيع التي تضيء شعلة حب الكتاب لدى أبناء دولة الإمارات العربية المتحدة ( شخصيات وهيئات ومؤسسات ) في نشر ودعم الكتاب على مستوى العالم وبكل اللغات . كما يعرض لأكثر من ألف عنوان كتاب يتم نشره سنوياً منذ بداية الألفية الثالثة .

ملاحظة : الموقع عبارة عن قاعدة معلومات فقط و لا يتوفر لديه نسخ من الكتب .

عداد الموقع

الكتب
29277
المؤلفون
16499
الناشرون
1656
الأخبار
9468

جميع الحقوق محفوظة - موقع التبراة