محمد نور الدين : على كتاب قصيدة النثر التوجه نحو الآذان


نظم ملتقى الإبداع الأدبي في أبوظبي الحلقة الثامنة من برنامج كاتب وكتاب، واشتمل على حوار مع الشاعر والباحث محمد عبد الله نور الدين، حول ديوانه «أتقنفذ شوكاً»، وذلك في أمسية افتراضية عبر برنامج زووم، تم بثها مباشرة على «اليوتيوب»، بحضور عدد من الكتاب والشعراء. وأدار الحوار الكاتب أحمد عبد القادر الرفاعي، موضحاً أن ضيف الأمسية شاعر وناقد ومترجم من مواليد أبوظبي 1976، وهو عضو فعال في الساحة الثقافية، من خلال مهام عضوية الهيئة الإدارية في بيت الشعر واتحاد كتاب وأدباء الإمارات، وتأسيس دار نبطي للنشر، وقد صدر له أكثر من 27 كتاباً، ومن أهم إنجازاته تأسيس حركة نشر للمؤلفين الأطفال في الإمارات.
وذكر محمد نور الدين أنه بدأ النشر في الصحف المحلية منذ عام 1996، وقد تريث جداً قبل إصدار ديوانه «أتقنفذ شوكاً»، الذي ضم 30 نصاً شعرياً تنتمي لقصيدة النثر، وأضاف أن البنى الحكائية في الشعر تأتي لإبعاد الملل عن المتلقي، وإدخاله ومشاركته مع النص، فالقصيدة العمودية والتفعيلة سماعية، وفيها منبرية عالية، أمّا قصيدة النثر فيجب أن تكون تكون جميلة حين نقرأها، ولكن عند سماعها تفقد العديد من الجماليات، لذلك على كتاب قصيدة النثر الاتجاه نحو الآذان وليس الأذهان فقط، والتركيز على الاستغراب داخل النص.
وبالنسبة لنتاجه الشعري القادم قال نور الدين: «ما زلت في مرحلة النثر، وأرغب أن أقدّم باقة تستحق آذان المتلقين وأذهانهم، فإذا وصلت لهذه المرحلة فسأصدر ديواناً».
وحول رؤيته لمستقبل اللغة الشعرية في ظل اللغة الرقمية ذكر أن القصيدة ستفقد وجودها كأدب منفصل، وستتحول لمادة خام في أجناس أدبية وفنية أخرى، وقد وجدنا كثيراً من الدواوين الشعرية خرجت تحت عنوان تغريدات، وبعض القصائد تسجل وتخرج في قالب مرئي أو سمعي.


نشر في الخليج 15749 بتاريخ 2022/06/28


الرابط الإلكتروني : https://www.alkhaleej.ae/2022-06-28/%D9%85%D8%AD%D9%85%D8%AF-%D9%86%D9%88%D8%B1-%D8%A7%D9%84%D8%AF%D9%8A%D9%86-%D8%B9%D9%84%D9%89-%D9%83%D8%AA%D8%A7%D8%A8-%D9%82%D8%B5%D9%8A%D8%AF%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D9%86%D8%AB%D8%B1-%D8%A7%D9%84%D8%AA%D9%88%D8%AC%D9%87-%

المزيد من الأخبار في الأنشطة والفعاليات- الخليج 15749

شارك هذا الخبر مع أصدقائك تويتر فيسبوك جوجل


أضف تعليقاً

تعليقات الزوار


التبراة : والجمع ( تباري ) وهي المغاصة التي يكثر في قاعها المحار الذي يحتوي على اللؤلؤ . فيقال ( المركب عنده تبراه ) أي وجد مغاصة يكثر فيها اللؤلؤ في قاعها الرملي . وقيل أن مناطق ( التبراة ) تسري ليلاً من مكان إلى آخر ، وأن المحار يطوف على سطح البحر ، فيلمع وكأنه ألوف المصابيح الدقيقة المنثورة على سطح البحر ، فتلاحقه سفينة الغوص حيثما ذهب . ( معجم الألفاظ العامية في دولة الإمارات العربية المتحدة )

التبراة : موقع إماراتي يتناول مئات المواضيع التي تضيء شعلة حب الكتاب لدى أبناء دولة الإمارات العربية المتحدة ( شخصيات وهيئات ومؤسسات ) في نشر ودعم الكتاب على مستوى العالم وبكل اللغات . كما يعرض لأكثر من ألف عنوان كتاب يتم نشره سنوياً منذ بداية الألفية الثالثة .

ملاحظة : الموقع عبارة عن قاعدة معلومات فقط و لا يتوفر لديه نسخ من الكتب .

عداد الموقع

الكتب
29277
المؤلفون
16499
الناشرون
1656
الأخبار
9468

جميع الحقوق محفوظة - موقع التبراة