جلسة حوارية حول تجارب 3 روائيات إماراتيات


أقام مركز التميز في اللغة العربية بجامعة محمد بن زايد للعلوم الإنسانية، جلسة حوارية حول تجارب عدد من الروائيات الإماراتيات المبدعات، ضمن فعالياته احتفاءً بشهر القراءة، وتناولت الجلسة التي أقيمت بفرع الجامعة في عجمان ثلاثة محاور رئيسية تضمنت: التجربة ومتغيرات الواقع، والرواية في دولة الإمارات العربية المتحدة، والتحولات الاجتماعية وأساليب السرد.
واستعرضت الجلسة تجارب ثلاث من الروائيات الإماراتيات المبدعات، هن أسماء الزرعوني وفتحية النمر وعائشة عبد الله، وأدارها الدكتور إياد عبد المجيد، بحضور عدد من الأساتذة والطلاب، ورحب مدير الجلسة في البداية بالروائيات المشاركات، ونقل لهن شكر وتقدير الإدارة العليا لجامعة محمد بن زايد للعلوم الإنسانية، على جهودهن في إثراء الساحة الإماراتية والعربية بصورة عامة بإبداعاتهن الثقافية والأدبية، ومن ثم قدم عرضاً موجزاً للمشهد الثقافي في دولة الإمارات، مشيراً إلى دور المرأة الإماراتية المتميز في مجال الكتابة القصصية والروائية، وقدم إضاءة نقدية لأعمال الكاتبات الثلاث، واستعرض مسيرتهن الحافلة بالعطاء الأدبي والإبداع الثقافي.
في المحور الأول من الجلسة الحوارية، تناولت الروائيات تجاربهن المختلفة في القراءة والكتابة وصولاً للإبداع الأدبي، وأشرن إلى متغيرات الواقع في الدولة من خلال معايشتهن الأحداث قبل وبعد النهضة الحضارية التي شهدتها الإمارات، وممارسة مهنة التعليم لسنوات عدة، ما مكنهن من امتلاك ناصية الكتابة وانعكس إيجاباً على تجاربهن الإبداعية، وأشرن إلى أنهن استفدن كثيراً من تجارب الأدباء الوافدين للدولة، كما استفدن من عدد من المؤسسات منها اتحاد الكتاب والأدباء في الدولة ومجالس الأسرة والمرأة، إلى جانب رعاية المسؤولين عن الثقافة لهن ولمسيرتهن الإبداعية.
وتضمن المحور الثاني للجلسة الحوارية، التحولات الكبيرة والمتسارعة التي شهدتها الرواية في دولة الإمارات، والتي كان الحضور النسوي فيها كبيراً ومتميزاً، لذلك جاءت استضافة نخبة متميزة من الكاتبات المبدعات ليتحدثن عن تجاربهن من أجل تشجيع الطلبة على جعل القراءة واحدة من الأنشطة وتحفيزهم على ترسيخ شغف القراءة لتصبح عادة يومية ثابتة.
أشار المحور الثالث إلى أن الدولة شهدت بعد الاتحاد عام 1971 تحولات اجتماعية كبيرة، وكان الأدباء أول من رصد هذه التحولات، فسجلوها في قصصهم ورواياتهم من خلال السرد بكل أساليبه، كما فعل الجيل السابق لتلك المرحلة من تسجيل ما يتعلق بالصحراء والبحر من حكايات، وانبرت المرأة الإماراتية وهي تدخل بقوة مسرح الأحداث الواقعية، وتحاول أن تجد لها مكاناً فيه من خلال كتابة القصة والرواية بأسلوب السرد الجميل والجمل الشفافة المغدقة بالتفاصيل الكبيرة والصغيرة للمجتمع والأسرة والحي والمدرسة والعمل.
وعقب الجلسة أدارت طالبات الجامعة حواراً مفتوحاً مع الروائيات حول مسيرتهن الإبداعية وتجاربهن الروائية، وأبرز التحديات التي واجهنها. وفي الختام، قدم الدكتور هيثم زينهم، مدير مركز التميز للغة العربية، والدكتور محمد العدناني، مدير فرع جامعة محمد بن زايد للعلوم الإنسانية في عجمان، الشهادات التقديرية للمشاركات في الجلسة الحوارية.


نشر في الإتحاد 17431 بتاريخ 2023/03/29


الرابط الإلكتروني : https://www.alittihad.ae/news/%D8%AB%D9%82%D8%A7%D9%81%D8%A9/4364131/%D8%AC%D9%84%D8%B3%D8%A9-%D8%AD%D9%88%D8%A7%D8%B1%D9%8A%D8%A9-%D8%AD%D9%88%D9%84-%D8%AA%D8%AC%D8%A7%D8%B1%D8%A8-3-%D8%B1%D9%88%D8%A7%D8%A6%D9%8A%D8%A7%D8%AA-%D8%A5%D9%85%D8%A7%D8%B1%D8%A

المزيد من الأخبار في شهر القراءة - مارس- الإتحاد 17431

شارك هذا الخبر مع أصدقائك تويتر فيسبوك جوجل


أضف تعليقاً

تعليقات الزوار


التبراة : والجمع ( تباري ) وهي المغاصة التي يكثر في قاعها المحار الذي يحتوي على اللؤلؤ . فيقال ( المركب عنده تبراه ) أي وجد مغاصة يكثر فيها اللؤلؤ في قاعها الرملي . وقيل أن مناطق ( التبراة ) تسري ليلاً من مكان إلى آخر ، وأن المحار يطوف على سطح البحر ، فيلمع وكأنه ألوف المصابيح الدقيقة المنثورة على سطح البحر ، فتلاحقه سفينة الغوص حيثما ذهب . ( معجم الألفاظ العامية في دولة الإمارات العربية المتحدة )

التبراة : موقع إماراتي يتناول مئات المواضيع التي تضيء شعلة حب الكتاب لدى أبناء دولة الإمارات العربية المتحدة ( شخصيات وهيئات ومؤسسات ) في نشر ودعم الكتاب على مستوى العالم وبكل اللغات . كما يعرض لأكثر من ألف عنوان كتاب يتم نشره سنوياً منذ بداية الألفية الثالثة .

ملاحظة : الموقع عبارة عن قاعدة معلومات فقط و لا يتوفر لديه نسخ من الكتب .

عداد الموقع

الكتب
33521
المؤلفون
18551
الناشرون
1833
الأخبار
10279

جميع الحقوق محفوظة - موقع التبراة