"الشارقة للأدب المكتبي" يوصي بتوظيف الذكاء الاصطناعي لرفع جودة التعليم


وجه "ملتقى جائزة الشارقة للأدب المكتبي" الذي تنظمه مكتبات الشارقة العامة التابعة لهيئة الشارقة للكتاب دعوة للمكتبات ومؤسسات إدارة المعرفة للاستفادة من تقنيات الذكاء الاصطناعي وما تتيحه من خيارات للحصول على المعلومة ، مؤكدا أهمية اعتماد مفهوم البيئة المعرفية الخضراء في قطاع المكتبات وضرورة تبني خيارات مستدامة تخفض استهلاكه للطاقة والورق وغيرها من الموارد.
وأوصى الملتقى بضرورة إشراك رواد المكتبات ومجتمع القراء والباحثين في حملات التوعية للحفاظ على البيئة وتشجيع مؤسسات إدارة المعرفة والمعلومات على إنشاء فضاءات للإبداع والابتكار تستخدم أحدث التقنيات لإثراء تجارب التعليم والتعلّم وتسريع جهود الوصول لأهداف التنمية الشاملة والمستدامة.
جاء ذلك في ختام فعاليات دورته الثانية التي أقيمت في مقر المكتبة الرئيسي على مدار يومين وشهدت مشاركة واسعة من الأكاديميين والباحثين والمهتمين بشؤون المكتبات في العالم العربي،الذين أشادوا بأبحاث الفائزين بالجائزة في دورتها الثالثة والعشرين وموضوعها الذي تمحور حول "التعليم والتعلم والمكتبات: سبل الدمج والتمكين وأفضل الممارسات".
واستهل الملتقى يومه الثاني بجلسة بعنوان "البيئة المعرفية الخضراء ومفهوم الاستدامة" بمشاركة الدكتور عماد السيوف مدير مكتب الاستدامة بجامعة الشارقة والدكتورة أسماء النصيري من قسم الإدارة بكلية إدارة الأعمال بجامعة الشارقة.
وتناولت الجلسة مفهوم الاستدامة من وجهات نظر تخصصات مختلفة مستندة إلى موضوع الجائزة في دورتها القادمة الـ 24 والمتعلق بـالتحوّل نحو البيئة المعرفية الخضراء كما تطرقت الجلسة إلى أهمية إيجاد خارطة طريق لتعاون المؤسسات على المستوى الدولي والمحلي بالتركيز على استدامة عمليات المعرفة كجزء من السياق العام للاستدامة وبحث دور المكتبات الخضراء في تخفيف البصمة الكربونية.
وناقش الملتقى في جلسته الثانية البحث الفائز بالمركز الأول للدكتور محمود شريف أحمد زكريا الذي استهدف من خلاله الكشف عن مدى تضمين المفاهيم المتعلقة بمؤسسات المعلومات وما يلحق بها من أدوار معينة تدعم العملية التعليمية والبحثية وفق ما ورد في وثيقة سياسة التعليم الإماراتية اعتمادًا على تحليل مضمون محتوى وثيقة "الإطار العام لسياسات التعليم في دولة الإمارات العربية المتحدة" الصادرة عن وزارة التربية والتعليم في عام 2018.
وسلطت الجلسة الثالثة الضوء على البحث الفائز بالمركز الثاني للباحثة الدكتورة نهلة محمد موسى التي تناولت خلاله الصلة بين مجال التعليم والذكاء الاصطناعي وقدمت دراسة حول تصور الطلاب لسهولة الاستخدام والفائدة والنوايا السلوكية تجاه أدوات الذكاء الاصطناعي عند استخدام المكتبات الأكاديمية اعتمادا على مشاركة عينة متنوعة مكونة من 484 طالبًا من عدة كليات وجامعات في دولة الإمارات .
وتوقفت الجلسة الرابعة والأخيرة عند البحث الذي تقدم به الفائزان مناصفة بجائزة المركز الثالث وهما الدكتور عماد عيسى صالح والدكتورة أماني محمد السيد حول جوانب الإبداع والابتكار في المكتبات المدرسية العربية ودورها في دعم العملية التعليمية مع إلقاء الضوء على أهمية دور المكتبة المدرسية في التعلم القائم على الأنشطة وتحديد الدور الذي يمكن أن تؤديه لتعزيز ثقافة التعلم والابتكار.
وقالت إيمان بوشليبي مديرة إدارة مكتبات الشارقة العامة إن دور المكتبات جوهري في تحقيق أهداف التنمية الشاملة والمستدامة لبلدان المنطقة العربية ، لهذا شكّل الملتقى مناسبة مهمة لتبادل الأفكار والرؤى حول دورها في المجتمع بمشاركة الأكاديميين والباحثين والمهتمين من مختلف أنحاء العالم العربي ، ونأمل أن تسهم الأبحاث الفائزة بالجائزة والنقاشات التي دارت في الملتقى في تعزيز دور المكتبات في تنمية المجتمعات العربية وتوفير بيئة تعليمية وبحثية متميزة وتعزيز فرص الاطلاع على أحدث التطورات والابتكارات في مجال المكتبات واستعراض الحلول المبتكرة للتحديات التي تواجه المكتبات في المنطقة العربية.
يذكر أن الملتقى تناول في يومه الأول موضوعات هامة تتعلق بالنشر المؤسسي والبيئة المعرفية الخضراء والتعليم والتعلم والمكتبات وذلك من خلال جلسات حوارية ونقاشية كما كرّم الملتقى الفائزين بالجائزة في دورتها الثالثة والعشرين وسلط الضوء عليها لإبراز تميز موضوعاتها وأهميتها.


نشر في وام بتاريخ 2023/09/15


الرابط الإلكتروني : https://www.wam.ae/ar/details/1395303197640

المزيد من الأخبار في بيت الحكمة- وام

شارك هذا الخبر مع أصدقائك تويتر فيسبوك جوجل


أضف تعليقاً

تعليقات الزوار


التبراة : والجمع ( تباري ) وهي المغاصة التي يكثر في قاعها المحار الذي يحتوي على اللؤلؤ . فيقال ( المركب عنده تبراه ) أي وجد مغاصة يكثر فيها اللؤلؤ في قاعها الرملي . وقيل أن مناطق ( التبراة ) تسري ليلاً من مكان إلى آخر ، وأن المحار يطوف على سطح البحر ، فيلمع وكأنه ألوف المصابيح الدقيقة المنثورة على سطح البحر ، فتلاحقه سفينة الغوص حيثما ذهب . ( معجم الألفاظ العامية في دولة الإمارات العربية المتحدة )

التبراة : موقع إماراتي يتناول مئات المواضيع التي تضيء شعلة حب الكتاب لدى أبناء دولة الإمارات العربية المتحدة ( شخصيات وهيئات ومؤسسات ) في نشر ودعم الكتاب على مستوى العالم وبكل اللغات . كما يعرض لأكثر من ألف عنوان كتاب يتم نشره سنوياً منذ بداية الألفية الثالثة .

ملاحظة : الموقع عبارة عن قاعدة معلومات فقط و لا يتوفر لديه نسخ من الكتب .

عداد الموقع

الكتب
33442
المؤلفون
18519
الناشرون
1829
الأخبار
10257

جميع الحقوق محفوظة - موقع التبراة